اخبار ليبيا الان

الأوقاف تحرم الاحتفال بالمولد النبوي.. ورواد مواقع التواصل الاجتماعي يؤكدون الاحتفال به

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – تقارير

تحت هشتاق “كـل عام نفس الموال#المولد_النبوي_بدعه ”  في كل عام يتحدد الخلاف في الأوساط الشعبية بخصوص الاحتفال بعيد المولد النبوي ي بين من يعتبره “عيدا” ومن يراه “مجرد ذكرى” وأنه “لا يجوز الاحتفال بها”، وهو النقاش الذي يُرجعه البعض إلى بداية تغلغل الفكر الوهابي الذي صار يناقش مواضيع وعادات اجتماعية بمفاهيم “البدعة” و”المحدث من الأمر”.

وبالرغم من كل هذه الخلاف فقد احتفل أهالي المدن والمناطق في ليبيا بالمولد النبوي الشريف ، وفق العادات والتقاليد المتوارثة عن الأجداد والموروث الشعبي .

وعادت الحياة لأغلب للمناطق بمدينة بنغازي والتي كانت تحت سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي الثلاثة أعوام الماضية، بعد أن كان جاثماً على المدينة، وحرم أهلها من أبسط مناظر الاحتفال ، بعد قتل وتشريد العديد من العائلات.

وعبر أهالي المدينة عن فرحتهم العامرة بهذه المناسبة ، فقد جابت شوارع مدينة بنغازي مسيرة كبيرة انطلقت من ساحة الشهداء “الكيش سابقاً”، بدعم أمني كبير من الغرفة الأمنية المشتركة بنغازي الكبرى.

وتضمنت الاحتفالات أشكالاً عديدة تنوّعت بين مدينة وأخرى في طريقة الاحتفال، مثل كل عام تضيء الشوارع احتفالاً بالمولد النبوي ، وتنتشر طاولات الألعاب التي تملأ البهجة في قلوب الأطفال.
وتزينت شوارع مدينة بنغازي وأغلب المدن الليبية بالأضواء والاحتفالات بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي الشريف .

بالإضافة إلى أن احتفالات الزوايا الصوفية بذكرى مولد النبوي الشريف الذي يوافق 12 ربيع الأول من كل عام هجري، كل هذه الاحتفالات للزوايا الصوفية اتسمت بالتقيد بالمظهر العام بتوحيد الزي وهو اللباس الأبيض وغطاء الرأس الأبيض، واتباع اللجنة المشرفة في التنظيم ومساعدتهم على النظام ، واتباع إرشادات اللجنة المشرفة والمسؤولين على الخدمات وتسهيل كافة الخدمات لكل المشاركين.

كما يحدث كل عام من جدل بين المواطنيين والهيئة العامة للآوقاف والشؤون الإسلامية ، بتوزيع مطويات بالمساجد، وخطب تحذر من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف باعتباره بدعه، ويرد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتدوينات على «فيسبوك» وتغريدات على «تويتر» ، تؤكد على الاحتفال بالمولد النبوي الشريف بالألعاب النارية والقناديل ووجبات العصيدة الشعبية ، التي اعتاد الليبيون إضافتها إلى وجبة إفطارهم وتوزيعها على الجيران والأقارب ونشر صورٍ لها رداً منهم على هيئة الأوقاف.

وكانت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بالحكومة المؤقتة في البيضاء قد طالبت في العام الماضي مخاطبة السادة الوعاظ بشأن تناول موضوع بدعة الاحتفال بمولد النبي – صلي الله عليه وسلم – وبيان ضلالها وانحرافها وما يفعله الناس من احتفالات وإقامة الموالد وإيقاد السُّرج وما يصنعونه من طعام تخصيصاً لهذه المناسبة وذلك في دروسهم ومحاضراتهم في المساجد والإذاعات المحلية المسموعة ومنها الدولية .

ومن جهتها، طالبت وزارة الداخلية في الحكومة المؤقتة اليوم جميع الأجهزة والمصالح والهيئات ومديريات الأمن بالمناطق باتخاذ التدابير الأمنية الكفيلة بمنع أي أعمال تشكل خطورة على الأمن العام ، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية للمولد النبوي الشريف.

وشهدت معظم المدن والمناطق في ليبيا ليلة البارحة احتفالات واسعة بمناسبة المولد النبوي الشريف الذي يوافق يوم 12 ربيع الأول من كل عام هجري.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك