اخبار ليبيا الان

باشاآغا :روسيا تسعى لإعادة السلطة لفلول النظام السابق بعد أن كانت أمريكا شريكاً قوياً في إسقاطه

ليبيا – كشفت شبكة بلومبرغ الإعلامية اليوم السبت عن زيارة مرتقبة لوزير داخلية الوفاق فتحي باشاآغا إلى الولايات المتحدة الأمريكية دون أن تحدد موعد هذه الزيارة، مشيرة إلى أنه موجود حاليًا في تونس.

وذكرت الشبكة أنها أجرت لقاء مع باشاآغا في تونس قبل أن يتوجه لواشنطن، مشيرة في تقرير عن أنه طلب الولايات المتحدة بوقف التدخل الروسي في ليبيا ، لكنها لم تشر إلى ما اذا كانت هذه الزيارة قد جرى التنسيق لها عفويا او من قبل شركات العلاقات العامة التي تحصلت على الملايين من حكومة الوفاق .

وقالت الشبكة أن باشاآغا اتهم روسيا بتأجيج القتال المستمر لأشهر في العاصمة طرابلس، وذلك بهدف تمديد نفوذها على إنتاج النفط الليبي.

وقال باشاآغا، أن التعاون في مكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة والذي أدى إلى سلسلة من الغارات الجوية المدمرة على داعش في سبتمبر لازال مستمرًا، مدعيًا أن الحرب في طرابلس التي أطلقتها القوات المسلحة وفرت أرضاً خصبة للمنظمة الإرهابية لإعادة التجمع من جديد.

واعتبر باشاآغا، أن الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإقناع القوى الإقليمية التي تدخلت في ليبيا بالتراجع قد تعقدت، بسبب ما أسماه ” تزايد نشر مرتزقة روس للقتال إلى جانب القوات المسلحة، على خطوط المعركة قرب طرابلس ” .

وقال باشاآغا، “تم توظيف المرتزقة من قبل مجموعة فاغنر، برئاسة يفغيني بريغوزين، وهو شريك للرئيس فلاديمير بوتين”.

وأضاف، باشاآغا أن “تدخّل الروس صب الوقود على النار وساهم في تعزيز الأزمة بدلاً من إيجاد حل”، مشيرًا إلى أن الدليل على ذلك هو نشر فاغنر في ليبيا. وتابع “إن فاغنر أرسلت إلى سوريا من قبل ووسط إفريقيا، وأينما حلت يحدث الدمار”.

باشاآغا عاد ليتهم الروس لكن هذه المرة ليس لدعم القوات المسلحة، وإنما بالسعي لاستعادة السلطة إلى فلول النظام السابق، لتعزيز نفوذها في أفريقيا وعلى الجهة الجنوبية لأوروبا.

وقال باشاآغا، إن “على الولايات المتحدة التزام أخلاقي وقانوني، تجاه ليبيا”، مضيفًا أنها كانت شريكا قويا في إسقاط النظام القديم ويجب أن تتعاون مع حكومة الوفاق لاستعادة الاستقرار والأمن “.

وأضاف، “ندعو الولايات المتحدة إلى لعب دور فعال، ونحن على استعداد للتعاون الكامل مع الولايات المتحدة والأمم المتحدة”.

المرصد – متابعات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • معظم المتواطئين مع الروس – عن عبارة عن اذناب لبعض الدول العربية الطامعة في التحكم الاقتصادي الليبي – وهدا بعيد المنال بعون الله – لم تكن دعوة زيارة الرءيس الروسي لدول الخليج من فراغ …
    وثانيا – أمريكا عبارة عن ذراع لاسراءيل لامتصاص ثروات المنطقة العربية بل والامتداد الصهيوتركي للأراضي العربية ومحاولة التحكم في المعابر البحرية – والأوروبين كالمعتاد يحاولون أخذ الفرص وخاصة في ليبيا بعد إيقاف حركة الملاحة الجوية للخارج ….
    والزعماء الافارقة مواقفهم داءما سلبية وتعتمد على اُسلوب المماطلة والاستفادة من جميع الأطراف وخاصة مع الفرنسيين ….
    لكن بالنسبة للدول الكبرى الإنتاجية المصنعة مثل الصين وكوريا واليابان فأعجبني فيهم اتحادهم القوي وعدم السماح لأي جهات إمبريالية او احتكارية انتهازية التدخل في شءون دولهم والاعتماد على العمل والإنتاج وتطوير الذات – حتى أصبحت دولهم قوية على المستوى العالمي …وتطوير علماءهم وطلابهم وجامعاتهم والبنية التحتية والأساسية في دولهم .
    وهذا الشيء الذي ينقص بعض الدول العربية قبل تطفلهم على ثروات الشعوب العربية الاخرى …. مستغلين الحروب الداخلية او الصراع على السلطة او التدخلات الأجنبية سواء التي جاءت للإصلاح او التي لها اطماع في تأجيل اي مشروع يبني ما أفسدته القرارات الغبية والخاطئة والتي اودت بحياة الآلاف من الأبرياء وشردت المءات وخاصة في ليبيا .

  • هذا المجرم باشاغا حمار ويتصور انه يستطيع مغازلة الامريكان عن طريق الروس ونسى ان الامريكان والروس متفقان على محاربة الارهاب وراينا التعاون بينهما فى قتل البغدادى وفى تاديب اردوغان ولا تتصور ياغبى ان المخابرات الامريكية نائمة ولا تعرف ان المليشيات الارهابية هى من تسيطر عليكم وما يعنى الامريكان هو السيطرة على منابع النفط كما حدث فى سوريا وتترك الصراع بين الليبيين مستمرا مستغلة الاغبياء مثلكم وبالطبع لن ينسوا اعطاء الروس حصتهم من الكعكة اما الناتو فكما قال رئيس فرنسا فاصبح ضعيفا اصابته لعنة ليبيا

  • باشاغا حمار لان اتباع النظام السابق هم الاغلبية اما من يركبون موجة فبراير من الخوان والارهابين فهم قلة سيتم سحقها بعد ان انتهى مفعول سبتمبر وفبراير او كما كان يسميها القذافى النوار والفاتح والان نحن نعيش ثورة الكرامة وحدت جميع الليبيين الشرفاء ضد الاخوان والمليشيات الارهابية والفاسدين وما عليك الا ان تفل يافله الى فل وس قطر وتبوس قدم الشخة موزه

  • منهج سليم في التحليل لكن يجب التوسع فيه حيث 1: ليبيا جزء فقط من المنطقة المستهدفة ( وهي منطقة هشة) وما يجري في ليبيا موجه من المتدخلين 2: لموقع ليبيا قيمة استراتيجية عالية في ادارة الصراعات المحتملة في اعماق افريقيا والشرق الاوسط 3: الثروات المتنازع عليها تمتد إلى المخزون العملاق للنفط والغاز شرق البحر المتوسط والمواد والمعادن الاستراتيجية في قلب أفريقيا 4: أن هذا الصراع استلزمه التغيرات الكبيرة في حصة دول العالم من التجارة الدولية وحاجة الازدياد المستدام للمواد الخام وللانتاج في الدول الصناعية والتوسع العضوي وتأثيراته لدول شرق أسيا خاصة الصين في المناطق موضوع الصراع. في هذه الظروف لا يتوقع أن يحدث استقرار فوري للاوضاع في ليبيا ولا في المنطقة الهشة المحيطة بها.

  • امريكا ترامب الابيض اليوم غير امريكا بالامس امريكا اوباما الاسود سياسة مختلفة ترامب يعتمد كما اعلن على السعودية ومصر فى سياسة المنطقة لمحاربة الارهاب اما اوباما فكان يعتمد على تركيا وقطر لنشر الارهاب وتدمير المنطقة ولا يمكن لاى تافه مثل باشاغا ان يغير سياستهم التى تعتمد على معلومات استخباراتية رايناها فى تقدير الخارجية الامريكية ولا تعتمد على اكاذيب الخوان التى لا يصدقها سوى قطيع الخرفان رغم تناقضها لانهم عبارة عن بغبغانات بلا عقل دمى فى يد رأس القطيع الاعمى الذى يقودهم دائما الى التهلكة كما حدث فى مصر والسودان ويحدث الان فى ليبيا وتونس ففى تونس نفس الغباوة التى حدثت لخوان مصر الاصرار على رئاسة الحكومة رغم عدم تحقيقهم اغلبية تمكنهم من السلطة بل اكثرية اقل من الربع ومن يشكل حكومة فى هذه الظروف سيصعد للهاوية ﻻن الاحزاب الصغيرة ستفرض شروطها وتختار الوزارات المتميزة كما ان وجود رئيس وزراء اخوانى ارهابى غبى سيفرض عزلة عربية ودولية على تونس اكثر من لبنان التى يشارك فى حكومتها حزب الله اما فى ليبيا فلا يمكن استمرار اقلية اخوانية فى السيطرة على السلطة بمشاركة مليشيات ومجرمين من كافة التخصصات وسينتصر عليهم الجيش فى النهاية ويعود الخوان الى السجون الى الابد