اخبار ليبيا الان

الوطنية لحقوق الإنسان تدين تحريم أوقاف الوفاق للاحتفال بالمولد النبوي

أصدرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا بيانا، اليوم الإثنين، أعربت خلاله عن إدانتها واستيائها حيال التعميم الصادر عن الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية التابعة لحكومة الوفاق يوم الخميس الماضي، والذي حذرت فيه من الاحتفال بالمولد النبوي الشريف عبر تعميم أصدرته في صفحتها الرسمية، طالبت فيه كل خطباء المساجد  التحذير من الاحتفال بالمولد النبوي ووصفه بالفتنة، على حد تعبيرهم.

وأدانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، في بيان اها، ما أسمته “دعوات التحريض والعنف اللفظي والإرهاب الفكري” الذي تمارسه الهيئة العامة للأوقاف التابعة لحكومة الوفاق، من خلال منابر المساجد، أو من غيرها، واستغلال حالة انهيار وغياب مؤسسات الدولة المدنية الديمقراطية، لنشر وتعميم هذا التوجه الخطير بما يحمل من تداعيات خطيرة على حرية الفكر والتعبير والتنوع الثقافي في البلاد، بحسب البيان.

ووصفت اللجنة التحذير من الاحتفال بذكرى المولد النبوي بأنه إجراء تعسفي ومناف لأبسط مبادئ الحريات، والحقوق الفرديّة والمواطنة، مضيفة، أن أوقاف الوفاق فرضت عبر سلطتها القاهرة قاعدة تمنع مواطنين يرون أن الإحتفال بالمناسبة أمر يحق لهم فعله، ففرضت عليهم موقفها الخاص، وأجبرتهم على عدم ممارسة نشاط اجتماعي و ديني يرونه وفق وجهة نظرهم واجبا دينيا، الأمر الذي يشكّل انتهاكاً صارخاَ في حق مواطنين بعينهم، في مسألة تحديد توجهاتهم وميولهم وهويتهم الدينيّة عبر ممارسة الشعائر التي يرونها جزء من عقيدتهم، وفعل جهاز ما لهذا الفعل باسم الدولة منافٍ لمبدأ حياد الدولة، وحماية حقوق المواطنين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • اوقاف داعش تابعة لمهبول اسطنبول الصادم الخريانى ابولهب وافعالهم هذه الرد عليعها فى قوله تعالى : ﴿ وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ ﴾.

  • …الاحتفال لمولد النبى صلى الله عليه وسلم نبى الرحمة يعتبرونه بدعة ويردوه الى اجتهادات تقبل الخطأ بينما عقيدة الاخوان والجماعات المتشددة تخالف ثوابت اسلامية بوضوح تام فلا يمكن قبول كلمة احزاب اسلامية فى مجتمع اسلامى لان الله عز وجل نهى عن الفرقة على اساس دينى فتجد احزاب متعددة تلبس قناع اسلامى لتخدع الناس بان رايها السياسى يمثل الاسلام وراينا ما يسمى الاسلام الاسياسى بدعة سيئة تسئ للاسلام خاصة وان من يزعمون انهم يمثلون التيار الاسلامى كالاخوان يخالفون القيم الاسلامية الثابتة من صدق وامانة وحب الخير والوفاء بالعهود والعفو والتسامح وتجدهم عكس ذلك بتنفسون الكذب وفجار فى الخصام ولا عهد لهم ولاامان ويسفكون الدماء ويفسدون فى الارض اعماهم حب الشهوات والسلطة والمال شوهوا صورة التيار الاسلامى الحقيقى والفرقة الناجية وهى عامة المسلمين الذين لا ينتمون الى اى فرق ضالة كالاخوان والدواعش والمقاتلة وغيرهم من الخوان والعملاء للصهاينة اعداء الاسلام بتمويل قطر القذر وعلى الجميع ان يعود الى صحيح الاسلام ويرفضوا العقيدة الفاسدة للاخوان وشعارتهم الخاطئة فيرفعون راية عليها سيفين بينهما قرآن وتحتها واعدوا ليسوقوا فرية اعداء الاسلام بانه انتشر بالسيف وليس بقيمه وسماحته وتوافقه مع العقل السليم وكان اولى ان يكون القرآن الكريم بينى غصنى زيتون رحمة للعالمين والقرآن الكريم يشع نور يهدى البشرية الى الطريق المستقيم فالاسلام دين سلام وبدلا من اعدوا نختار وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان . واحاديث عديدة لرسولنا الكريم وضعت اسس السلام والمواطنة التى يتشدق بها الغرب فالمسلم من سلم الناس من لسانه ويده والمؤمن من امنه الناس .والناس سواسية كاسنان المشط .اما عنصرية الاخوان فمشتقة من اليهود ولا علاقة لها بالاسلام والمصيبة انهم يشبهون القرآن بالدستور فى خلط خاطئ للدين بالسياسة فالمفروض ان نتبع القيم الاسلامية فى العمل السياسى فنتعامل بصدق وامانة واخلاص بدلا من السياسة القذرة للاسلام السياسى فتجد المشرى وباشاغا وصوان يتنفسون الكذب وفجار فى الخصام ولا عهد لهم ولاامان مع باقى الاخوان لانهم ينظرون للقرآن على انه دستور يمكن التلاعب به وتغيره معاذ الله فالقرآن هدى للطريق المستقيم من يخالفه يضل ويهوى الى جهنم فهو ليس كالدستور علاقة بين البشر بل هو امر من الله واجب السمع والطاعة ولكن للاسف فان الاخوان اختاروا كل ماورد فى القران من صفات اليهود والمنافقين وطبقوها لارضاء اصنام مكتب الارشاد التى يعبدونها من دون الله طمعا فى عطاياها الدنيوية الفانية