اخبار ليبيا الان

العفو الدولية وهيومان رايتس ترفعان قضية ضد الرئاسي وإيطاليا في أوروبا

 

ليبيا – إتهمت منظمتي العفو الدولية وهيومان رايتس واتش ايطاليا بالمسؤولية عن وقوع جرائم ضد الأنسانية في ليبيا بسبب سياساتها فيما يتعلق بملف الهجرة غير الشرعية واعادتها المهاجرين الى ليبيا رغم علمها بما سيتعرضون له .

وقالت هيومان رايتس واتش في بيان مشترك مع العفو ونشرته اليوم على موقعها الرسمي وترجمته المرصد انها في الدعوى القضائية التي رفعتها يوم 11/11/2019 في محكمة الأتحاد الاوروبي لحقوق الأنسان قد الدولة الليبية ممثلة في حكومة الوفاق بارتكاب جرائم وانتهاكات ضد الأنسانية بحق المهاجرين.

وتتهم المنظمة في ملخص لدعواها مكون من 16 صفحة ايطاليا بالمساهمة كطرف ثالث في هذه الجرائم حيث تتتعاون مع خفر السواحل التابع للوفاق في ارجاع المهاجرين إلي ليبيا رغم علمها بانه سيتم ارتكاب انتهاكات ضد الانسانية بحقهم.

وفي جوهر القضية ، فتعود أحداثها الى 6 نوفمبر 2017 ، عندما بدأ زورق يحمل ما يقدر بنحو 150 شخصًا في الغرق في المياه الدولية قبالة الساحل الليبي بينما كانت سفينة إنقاذ تابعة لمجموعة سي ووتش غير الحكومية وقارب دورية تديره سلطة خفر السواحل الليبي التابعة بحكومة الوفاق الوطني قد وصل الى الموقع .

وأضافت المنظمتان أن هذا القارب كانت قد تبرعت به إيطاليا ، إلى الخفر الليبي ، وفقًا لـ 17 ناجٍ من الموقعين أيضاً على القضية فقد عرقل خفر السواحل الليبي طاقم سفينة الإنقاذ الذي بدأ في إنقاذ الناس ، عن طريق رمي الأشياء عليهم ، وضربهم حتى قفز بعضهم في البحر أثناء العملية.

وأعاد خفر السواحل الليبي 47 شخصًا إلى ليبيا ، حيث احتُجزوا وتعرضوا ووفقاً لصحيفة الدعوى في القضية للانتهاكات  .

وأنقذ قارب سي ووتش عددًا من الناجين الآخرين ونقلهم نحو إيطاليا وكان من بينهم م 15 ناجٍ من الموقعين حالياً على هذه القضية وقد مات عدد غير معروف من الأشخاص ، بمن فيهم الأطفال الصغار لاثنين من الموقعين .

المرصد – متابعات

المصدر : موقع هيومان رايتس ووتش

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يجب تحويل السراج وباشاغا ومعتيق وغيرهم من مجرمى ما يسمى حكومة الوفاق الى محكمة الجنايات الدولية فورا واذا كانوا فلتوا من جرائم اكبر من ذلك فان الله يمهل ولا يهمل فلن ننسى جريمة مستشفى غريان من قتل للجرحى وجرائم اخرى ارتكبوها عمدا لينسبوها للجيش لتشويه صورته فى ابوسليم ومعسكر اللاجئين وغيره ومايهمنا من احالتهم للجنايات هو منع سفرهم للخارج حتى لا يهربوا بعد تحرير طرابلس ويتم القبض عليهم ومحاكمتهم فى ليبيا حيث تكون نهايتهم على حبل المشنقة جزاء لجرائمهم ضد الانسانية