اخبار ليبيا الان

الفيتوري يرد على تصريحات الصديق الكبير ومصير الدولار بالسوق السوداء

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

انتقد الدكتور عطية الفيتوري تصريحات الصديق الكبير التي اطلقها يوم أمس بقوله أن سعر الدولار فى السوق السوداء قد كسر حاجز 4 دينار إلى حوالى 3.85 دينار للدولار.

وقال الفيتوري “لا أعلم إن كان هو يعلم نتائج هذا التصريح وآثاره على الموردين وعلى المواطن البسيط المستهلك ، أم أنه صرح بذلك دون علمه بتلك الآثار”.

وعلق الفيتوري “آن كان يعلم فهى مصيبة ، وإن كان لا يعلم فالمصيبة اكبر ، ذلك انه لا يوجد محافظ مصرف مركزى متمكن من وظيفته ومسؤولياته يمكن أن يصرح بذل”ك.

وأعتبر الفيتوري أن تصريح مثل هذا التصريح يربك سوق السلع ، وكذلك يربك السوق السوداء للعملات ، لأن المتعاملين فى سوق العملة بالذات لا يعرفون تحديدا متى يقوم المصرف المصرف المركزى بتخفيض الرسم على بيع العملة الأجنبية .

وتسائل الفيتوري عن ما سيحدث بعد هذا التصريح وخلال الأيام القادمة ، سوف ينخفض الطلب على العملة الأجنبية فى السوق السوداء ، بل سينخفض الطلب على العملة الأجنبية لفتح الاعتمادات أو الاستيراد ضد مستندات ، انتظارا لانخفاض الرسم على بيع العملة الأجنبية،

وتوقع الفيتوري أن يخفض تجار العملة بالسوق السوداء سعر شرائهم العملة ممن يعرضون عملة أجنبية للبيع ، وبالتالى سينخفض سعر البيع بسبب عدم وجود طلب كاف من المشترين . هذا مانتوقعه فى المستقبل القريب

وأضاف الفيتوري “من ناحية أخرى لا يقوم الموردين بتوريد السلع بالقدر الكافى لأنهم يخافون أن يأتى اى يوم قريب يعلن فيه المصرف المركزى تخفيض رسم بيع العملة ، وهذا سيؤدى إلى إلحاق الضرر بهم ، وقد يتعرضون لانخفاض الارباح أو حتى إلى خسائر” .

وقال الفيتوري “اذا ما هى نتائج هذا التصريح ، ربما انخفاض سعر الدولار فى السوق السوداء بمعدل بسيط لأنخفاض الطلب عليه ، وفى نفس الوقت ارتفاع معدل التضخم بسبب انخفاض العرض السلعى الذى يأتى من الواردات” .

ونوه الفيتوري إلى أن ما يهم المحافظ هو انخفاض سعر الدولار فى السوق السوداء ، ولا يهمه ارتفاع أسعار السلع فى السوق ، مما سيؤدى إلى زيادة معاناة المواطن البسيط .

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك