اخبار ليبيا الان عاجل

المحجوب يوضح تطورات الوضع في طرابلس.. ويطالب بتفسير من ايطاليا بشأن طائرتها المسيرة

ليبيا – أعلن مدير المركز الإعلامي للجيش العميد خالد المحجوب إسقاط طائرة مسيرة تابعة للملشيات المسلحة في العاصمة طرابلس بمحور اليرموك. 

المحجوب أوضح في تصريح خاص لموقع “العين الإخبارية” أمس الخميس أن قوات الجيش الوطني تمكنت من إسقاط الطائرة المسيرة وتدمير عدد من الآليات التابعة للمليشيات واغتنام أخرى تركية من نوع كيربي.

وأشار المحجوب إلى مقتل عدد من عناصر المليشيات وإصابة آخرين وسط تقدمات مدروسة للوحدات القتالية بالجيش بمختف محاور القتال.

وفي سياق أخر،قال المحجوب في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك”الروسية أمس الخميس إن التفسير الإيطالي لسقوط الطائرة الإيطالية المسيرة  تركز على أن هذه الطائرة كانت خاصة بعمليات متابعة المهاجرين غير الشرعيين وأن بعض التشويش الذي وقع عليها غير مسارها.

وأضاف:”وجودها فوق محاور القتال يحتاج إلى تفسير خاصة أنها طائرة استطلاع ومعلومات إلا أنه لم نسجل مشاركة مباشرة من الجانب الإيطالي في هذا الجانب ويحتاج إلى تفسير دقيق”.

وبشأن رصد مثل هذه الاختراقات في السابق،أوضح المحجوب أنه لم يبلغ بمثل هذه الحوادث في وقت سابق خاصة أن الدفاعات الجوية الليبية تستهدف أية طائرات تدخل المجال الجوي المحدد ضمن نطاق العمليات العسكرية.

وبشأن التواجد الإيطالي في مصراته ومدى مساهمة القوات العسكرية في دعم قوات الوفاق،أجاب المحجوب: “إيطاليا كانت أعلنت في وسائل الإعلام الخاصة بها وصرحت بوجود عناصر لها في مصرات، وقالت أنها سحبت العناصر وهي تصريحات معلنة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • اللهم نسألك باسمك الأعظم يا الله يا ذا الجلال والاكرام يارب العالمين
    نسألك بأسماءك الحسنى وصفاتك العليا
    أن تنصر جيشنا العربي الليبي على البغاة والخوارج والمعتدين
    والذين ضيقوا علينا العيش وسرقوا اموالنا وابتزوا حكامنا وسفكوا دمائنا
    اللهم انصر جيشنا الليبي بقيادة عبدك الضعيف والفقير اليك خليفة حفتر وأحيي به البلاد وأنقذ به ما تبقى منها
    اللهم لا تعاملنا بذنوبنا وضعفنا وجهلنا وإنما برحمتك الواسعة وعفوك وكرمك
    اللهم عجل بالفرج
    اللهم آمين آمين آمين
    …………….
    أكثروا يا أخوة من الدعاء لعلها تكون ساعة اجابة