اخبار ليبيا الان

مجلس أعيان ترهونة : موقفنا ثابت مع جيشنا ضد مليشيات قطر وتركيا وإيطاليا

ليبيا – أصدر مجلس مشائخ وأعيان ترهونة اليوم الجمعة بياناً أكد من خلاله على أن المعركة الحقيقية هي معركة استعادة الوطن التي تخوضها القوات المسلحة في مرحلتها النهائية.

مجلس مشائخ ترهونة أوضح في بيانه الذي تلقت المرصد نسخة منه بأنه يثق بشرعية المعركة ضد الدواعش والمليشيات ومن ورائهم من دعم دولي قطري وتركي وإيطالي ، مبينا بأن معركة القوات المسلحة ليست معركة مع أفراد قصر فاقدي الأهلية.

كما أكد المجلس على أن القوات المسلحة هي طوق النجاة،  وأن الشهداء الذين قدموا أرواحهم في سبيل الوطن هم زادهم ووقودهم،  وجرحاهم هم دافعهم القوي نحو الثبات والاستمرار في معركتهم نحو استعادة الوطن المكلوم وفي ما يلي نص البيان. 

بيان مجلس مشائخ ترهونة 

إن قبائل ترهونة المجاهدة تحترم تاريخها وموقفها الثابت تجاه الوطن ، وتستنير في مسيرتها بنضال وتضحيات رجالها الأفذاذ ، ودماء شهدائها البررة،  وتدرك تماما أن المعركة الحقيقية هي معركة استعادة الوطن التي يخوضها جيشنا في مرحلتها النهائية. 

إننا نثق في شرعية معركتنا ضد الدواعش والمليشيات ومن ورائهم من دعم دولي قطري وتركي وإيطالي ، فهي ليست معركة مع أفراد قصر فاقدي الأهلية، ولا مع منابر إعلامية تنقصها الحكمة والسياسة  والدراية بطبيعة المعركة وخفاياها. 

ولسنا بحاجة إلى تبريرات ولا تعليقات ولا إعتذارت ؛ لأن الهدف الذي قدمنا من أجله خيرة شبابنا هدف لا يقبل منا الوقوف عند التفاهات الكيدية التي يراد من ورائها وهما وليس حقيقة تشويه تاريخ ترهونة، أو الإساءة إلى رجالها. 

فالتاريخ سجل وحسم أمره في ترهونة، وحفر في ذاكرة الزمن بأن الأبطال هم من يضحون من أجل الآخرين، وأن قبائل ترهونة قد دخلت تاريخ ليبيا المعاصر من بابه الواسع النقي والمشرف… وأن القوة المساندة في ترهونة قادت قبائلها إلى حيث المجد والوطن  والنصر المؤزر بحول الله وقوته. 

وأمس واليوم وغد لترهونة و للقبائل  الليبية الشريفة وليس لعصابة الشر ، والألسنة المأجورة التي لا تنعق إلا حين تحضر قوارب العلف. 

أهلنا وأبناؤنا الأشاوس في ترهونة  معركتنا وصمودنا وموقفنا ثابت لا يتزعزع  ضد المليشيات والدواعش ، وجيشنا هو طوق نجاتنا،  وشهداؤنا الذين قدموا أرواحهم في سبيل الوطن هم زادنا ووقودنا،  وجرحانا هم دافعنا القوي نحو الثبات والاستمرار في معركتنا نحو استعادة وطننا المكلوم. 

إن اصطفافنا مع جيشنا  يجعلنا نسمو ونعلو على كل ما يقال ويذاع فيكفي  البطل محسن الكاني ورفاقه الشهادة من عند الله، ويكفيهم شرف الوقوف بصمود مع جيشهم وذودهم عن مدينتهم..

وتبقى ترهونة ثابتة وصامدة بصمود جبالها رغم أنف الجبناء والعملاء والخونة .

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون. 

مجلس مشايخ ترهونة 

صدر في ترهونة  .  22 . 11 . 2019

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • ترهونة ارض الشهامة والكرم وارض الابطال والكرامة وسيكتب التاريخ باحرف من نور اسم هذه المدينة الباسلة الى جانب اسم عمر المختار اما مصراطة ارض الخيانة والعار وستدخل التاريخ من اوسخ ابوابه باب الخيانة للوطن والعمالة للاعداء فى تركيا وقطر وايطاليا وشهداء ترهونة فى الجنة يشفعون لكم وقتلى مصراطة كلاب النار وهذا يدعمه حديث رسول الله عن الخوارج واثبتت دار الافتاء فى مصر ان الاخوان خوارج العصر ولنقارن بين صفات الخوارج والخوان سنجدها متطابقة تماما لهذا امر رسول الله بقتلهم لانهم شر خلق الله وان من يقتلهم او يقتلوه يدخل الجنة كما ورد فى الحديث الشريف : – سيكونُ في أُمَّتي اختلافٌ وفُرْقَةٌ ، قومٌ يُحْسِنونَ القِيلَ ، ويُسِيئونَ الفِعْلَ ، يقْرؤونَ القرآنَ لا يُجاوِزُ تراقِيَهم ، يَمْرُقونَ مِنَ الدِّينِ مُروقَ السَّهمِ مِنَ الرَّمِيَّةِ ، لَا يَرْجِعونَ حتى يَرْتَدَّ علَى فُوقِهِ ، هم شِرَارُ الخلْقِ والخلِيقَةِ ، طُوبَى لِمَنْ قتَلَهم وقتَلوهُ ، يُدْعَوْنَ إلى كتابِ اللهِ وليسوا منه فِي شيءٍ ، مَنْ قاتَلَهم كان أَوْلَى باللهِ منهم ،

  • انت نسيت مليشيات سوريا ومليشيات تونس ومليشيات مصر ومليشيات السودان ومليشيات الاْردن ومليشيات الجزاءر ومليشيات بن زايد ..ومليشيات مصراتة العميلة
    تعرف ليبيا فيها مليشيات وكله من تحت راس المصاريت – شفتوا صور قادة المليشيات كيف يبوسوا في راس اردوغان ،،!؟؟؟ والكاذب الغرياني معاهم ..!!!! وَعَبَد الجليل المريش يضحك وراهم .
    لا حول ولا قوة الا بالله …. اللهم تبثنا على ذكرك ،،، واربط على قلوبنا واجعلنا من الصابرين .

  • أنتم شوهتوا ترهونة بنحيازكم للقذافي مدمر ليبيا
    أنتم اسأتم لترهونة لنقدكم للعهود مع إخوانكم في الوطن و غدركم في سبيل متاع الحياة الدنيا
    ترهونة مدينة ليبية عريقة و عزيزة علينا
    ولكن يا من تصدرتم المشهد في ترهونة بعتوها ببطونكم الخاوية
    فحسبنا الله ونعم الوكيل