اخبار ليبيا الان

حول الاتفاقية التركية..أبوعميد: أوراق أنقرة نفدت في ليبيا

رأى رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورشفانة د.المبروك أبو عميد، أن هناك رفض كامل من الشعب الليبي وحتى من بعض المحسوبين على حكومة الوفاق على مذكرة التفاهم المبرمة بين الوفاق وتركيا.

وقال أبوعميد، في تصريح خاص لـ “بوابة إفريقيا الإخبارية”، “إن الاتفاق التركي مع حكومة السراج هو انعكاس ما يحصل على الأرض والهزائم المتلاحقة للمليشيات التي تدعمها تركيا، وتقدم القوات المسلحة، وكذلك هو انعكاس لما يدور في كواليس المجتمع الدولي والذي استشعرت منه تركيا بأن أوراقها في ليبيا نفدت ولم يبقى لها الا أن تستدعي السراج وإعلان هذا الاتفاق”.

وتابع أبوعميد، “اعتقد بأن هذا الاتفاق يهدف إلى نقطتين أولا.. محاولة تقوية موقف تركيا في الملف الليبي والضغط للوصول لوقف إطلاق النار كمحاولة لإنقاذ اتباعها من الإخوان المسلمين والليبيين الاتراك ومحاولة بقائهم في المشهد السياسي مستقبلا، وثانيا.. محاولة تركيا إرساء مبدأ الأمر الواقع في اية مفاوضات مستقبلة فيما يتعلق بالحدود البحرية وعمليات التنقيب على النفط والغاز مع ليبيا ومصر واليونان، ونعتبر إن هذا الاتفاق سيكون بداية سحب الاعتراف من بعض الدول بما يسمى بالمجلس الرئاسي سواء كان بالإعلان الرسمي لبعض الدول أو غير المعلن وينعكس أيضا على مؤتمر برلين وينهى التوافق الدولي على عقد المؤتمر، وفي هذا الشأن ندعو مجلس النواب لإصدار قرار بإلغاء أية اتفاقات تم توقيعها من المجلس الرئاسي”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • نفس ما حدث للخوان فى كل مكان يعيشوا فى اوهام حماية اردوغان الجعجاع وفى النهاية القبور او ااسجون اوالنفى خارج البلاد مصير الخوان كما حدث فى مصر والسودان فالاخوانى ينكشح من كلام اردوغان ويتصور انه شمشون وهو فى الحقيقة مجنون ضيع كل من خدعه وجعل مثل المحشش يعوم فى البحر متصورا انه يستطيع ان يسبح ليصل الى ايطاليا والنتيجة الغرق ويصبح فريسة للحيتان فلو كان اردوغان الجبان يريد حقوق الغاز فاولى به ان يتكلم مع الدول التى تربطه به حدود بحرية بجد ولكنه يعرف جيدا انه لا قبل له بمواجه بحرية مع هذه الدول خاصة مع مصر او اسرائيل او حتى سوريا ولبنان منطقة نفوذ لقوى كبرى مثل روسيا وايران .

  • اذا لم يوضع الليبيين جنود عسكريين لضبط الفساد والتمادي في الاقتصاد والشءون الاجتماعية للاتراك – فلن يجدوا اي رادع لتضرفاتهم داخل ليبيا – الى يوم أمس امد ام. شهود العيان – انه أحد سماسرة الأتراك يساوم بعض البيوت والأراضي الليبية في بعض المناطق لشراءها وبناء فنادق واستراحات ومطاعم للفجور والفسق – وشراء العقارات خطة تركية لاستعمار ليبيا ووضع الايجار وجلب الفساد للبلاد – فيجب على قوات الامن الوقاءي المسلح عدم الخوف والتعاون مع المجتمع المدني الليبي في وضع حدود لهذه التجاوزات التركية داخل ليبيا .