اخبار ليبيا الان عاجل

النص الكامل لشكوى قبرص الموجهة ضد تركيا والرئاسي لمجلس الأمن

ليبيا – توجهت جمهورية قبرص المعترف بها دوليًا اليوم الجمعة بشكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي في نيويورك بشأن الإتفاقية البحرية الموقعة بين كل من تركيا والمجلس الرئاسي .

وقالت قبرص التي وجهت الرسالة  عبر مندوبها في نيويورك إلى رئيس مجلس الأمن الحالي ، سفير الولايات المتحدة ، متمسكة بعدم أحقية المجلس الرئاسي في توقيع الإتفاقيات وفقًا لنصوص الإتفاق السياسي الذي أنشأ الرئاسي .

وعلاوة على الشق الغربي من حدودها البحرية ، تواجه قبرص مشاكل مع تركيا تتعلق بالتنقيب في مياه الشطر الشرقي المقاتبلة لأراضي ما يسمى ” جمهورية قبرص التركية ” غير المعترف بها دوليًا بحكومتها الموالية لأنقرة على أساس العرق .

وفي مايلي النص الكامل للرسالة الذي ترجمتها المرصد بعد حصولها على نسخة منها من دبلوماسي رفيع في بعثة حكومة الوفاق لدى نيويورك :

معالي الرئيس ..

 لقد إطعن حكومتي على “مذكرة التفاهم بين حكومة جمهورية تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية بشأن تعيين الحدود ومناطق الاختصاص البحري في البحر المتوسط ​​” التي وقعت في اسطنبول يوم 27 نوفمبر 2019.

أكتب لكم مطالباً أن يتخلى مجلس الأمن عن المذكرة المذكورة باعتبارها مخالفة لكل من الشرعية الدولية والقواعد الراسخة للقانون الدولي.

ان الاتفاق السياسي الليبي الموقع في 17 ديسمبر 2015 في الصخيرات تحت رعاية الأمم المتحدة و

 أقر بالإجماع من قبل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 23 ديسمبر 2015 من خلال القرار 2259 ينص على “اختصاصات مجلس رئاسة المجلس الرئاسي “

 أن هذا الاتفاق ينص على انه يمكن للمجلس الرئاسي إبرام المعاهدات والاتفاقيات الدولية شريطة أن يصادق عليها مجلس النواب الليبي وفقًا لما جاء في المادة 8 من الإتفاق السياسي الليبي .

إن عدم الوفاء بهذا الشرط يجعل المذكرة المذكورة أعلاه لاغية وباطلة.

 يتحمل مجلس الأمن مسؤولية واضحة عن ضمان التنفيذ الكامل الاتفاق السياسي بين الليبيين كوسيلة للحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة وينبغي أن يكون رد فعله على وجه السرعة من أجل اعتبار المذكرة المذكورة أعلاه بمثابة انتهاك للاتفاقية التي يمكن أن تعطل بشكل خطير علاقات ليبيا مع الدول المجاورة.

 إن قضايا إبرام المعاهدات المشروعة والشرعية الدولية ليست هي الوحيدة التي تتعرض للخطر هنا.

 محتوى الاتفاقية يسخر من قواعد راسخة للقانون الدولي ، والتي ظهرت على وجه التحديد من أجل ضمان العلاقات السلمية بين الدول ووضع إطار لممارسة سيادتها وحقوقها السيادية.

لا ينبغي أن يكون المجلس خاملاً في وجه الجهود المبذولة لتقويض هذه القواعد ، المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة واتفاقية الأمم المتحدة بشأن قانون البحار (ولا سيما المادتان 74 و 83 بشأن تعيين الحدود البحرية بين الدول التي لها مصلحة قانونية فيها) ، من خلال إبرام اتفاقات ترسيم الحدود المزعومة بين الدول غير الأطراف في الاتفاقية ، خارج إطار اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وبشكل مباشر يتعارض مع أحكامه ، على أساس معايير تعسفية تنتهك أيضًا الاعراف وتتجاهل القانون الدولي تمامًا وكذلك حقوق الدول الأخرى في المنطقة ، بما في ذلك قبرص.

أخيرًا ، يجب أن أسجل اعتراض حكومتي الشديد على المذكرة باعتبارها موقعة بالإكراه كمقايضة بالدعم العسكري الذي تقدمه حكومة تركيا.

 أرجو أن تتقبلوا ، يا صاحب السعادة ، تقديري الكبير

 أندرياس د. مافرويانيس

 سعادة  السيدة كيلي كرافت

 الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، رئيس مجلس الأمن لشهر ديسمبر 2019

رسالة الشكوى

رسالة إحالة الشكوى من بعثة قبرص لرئيس مجلس الأمن

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • I for one and 99.9% of all good Libyans unthinkably appreciate your sincere objection to this contract of TRASH
    Please accept our sincere apology for what has been conducted by a few Libyans ( Turkish DNA) who have committed the ultimate act of TREASON and sold their homeland to the diseased TURKS in order to hold their seats as FAKE & unwanted representatives of LIBYA
    We thank you for your prompt objection and ask you to forward a copy to the International Criminal Court since it should be also considered as so serious crime against 6 million Libyans plus the future generations

    !!Thank you a million