اخبار ليبيا الان

ابرز تصريحات اللواء احمد المسماري في لقائه على قناة ليبيا 218 اليوم

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

فيما يلي ابرز ردود وتصريحات اللواء أحمد المسماري الناطق باسم القائد العام للجيش الوطني في اللقاء المقام على قناة ليبيا 218 :

-تعاملنا في طرابلس مع “مليشيات” لها صلة بمنظمات إرهابية مثل القاعدة وداعش

-الجيش الوطني قام خلال 8 أشهر بعمليات عسكرية استندت للخبرة في بنغازي ودرنة

-الجيش الوطني اكتسب خبرة كبيرة بمعركة طرابلس تتمثل بالتعامل مع العصابات

-الغطاء القبلي والاجتماعي للجيش له دور كبير جدا ومؤثر

-نحن أمام عدو يميل للقتال وسط المباني والمدنيين في طرابلس

-معاركنا السابقة التي خضناها خارج المدن حُسمت في ساعات قليلة

-خطتنا للقضاء على المليشيات هي السعي لاستدراجها خارج طرابلس

-نتحدث اليوم عن الهضبة وصلاح والدين وزارة وهي أحياء في العاصمة

-المليشيات تقوم بسرقة أثاث منازل الليبيين لبيعها لمهربين ومجرمين

-استخبارات الجيش تقوم برصد العديد من جرائم المليشيات وتوثيقها

-نحصل على معلومات من هواتف وحواسيب إرهابيين جرى اعتقالهم

-أهل طرابلس سيتمتعون بالحرية والأمان في المرحلة المقبلة

-الجيش الوطني عندما يطلق معاركه لا يستأذن أحدا ولا يقبل شروط أحد

-شرعية معارك الجيش تستند إلى مطالب الناس وحاجتهم للأمن والاستقرار

-لدينا توثيق لجرائم المليشيات ولا يمكن لأي دولة أن تقبل بهذا الإجرام

-معركة طرابلس لديها أهداف معلنة يجب يتحقيقها ومنها القضاء على الإرهاب

-العديد من المجموعات المسلحة لا يمكن أن توضع بسلة واحدة

-هناك مجموعات يجب تحييدها بالكامل وإرسال عناصرها للمحكمة والسجون

-هناك مليشيات يجب حلها ومصادرة سلاحها والتعامل مع منتسبيها وفق القانون

-ندرك أن العديد من منتسبي المليشيات غُرّر بهم ولم يمارسوا جرائم

-هناك حلول وقانون لكل مَن لم يتورط بدماء الليبيين

-لا توجد أقليات في ليبيا فكل الليبيين سواسية أمام القانون

-الجيش الوطني يعمل من أجل دولة مدنية وطنية لها دستور

-فرنسا دولة مدنية دستورية لكن لديها “وزارة للجيوش”

-دور الجيش في ليبيا الجديدة سيكون إنجاح الدولة المدنية وحماية ليبيا

-لماذا وقّع السراج بسرعة اتفاقا مع تركيا ورفض التوقيع مع المشير حفتر

-إيطاليا انتبهت متأخرا للضرر الذي يتسبب به السراج لها

-لا يوجد في ليبيا أزمة سياسية بل أزمة أمنية عميقة

-طرفان فقط في أزمة ليبيا هما الشعب الليبي والمليشيات الإرهابية

-الجيش الوطني يحارب الأتراك منذ عام 2014

-لمسنا تغيرا في موقف تركيا بعد تجربة صاروخية مصرية

-لدينا أدلة بأن المخابرات التركية عالجت إرهابيين هربوا من بنغازي

– عثرنا في قنفودة على متفجرات وتقنيات عسكرية مصدرها تركي

-الجيش الوطني مستعد تماما لأي “مفاجآت عسكرية” في ليبيا

-الجيش الوطني يضع دائما “الأسوأ” في خططه العسكرية

-“الوفاق” خسرت جزءا كبيرا من قوتها الجوية باستهدافات للجيش

-أي تدخل خارجي بحري أو جوي هو هدف عسكري للجيش

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • جعجعة اردوغان تعودنا عليها واسلوبه فى دعم الارهاب لم ولن يتغير بارسال مليشيات ارهابية من داعش والقاعدة تدوس على العلم الليبى وترفع رايات سوداء ويدعى المجرم الذى جلبهم انها لاقامة دولة مدنية والكل يعلم ان امن ليبيا هو خط احمر بالنسبة للامن المصرى والعربى فمصر ساندت ليبيا ايام القذافى لاجلاء الاحتلال الامريكى والانجليزى والايطالى ولا يمكن للاحتلال التركى ان يمثل شيئا بالنسبة لهذه الدول المتقدمة وبالطبع يعرف اردوغان مدى قدرة الجيش المصرى فمسافة السكة قريبة جدا ولا ترسل مصر جنود خارج مصر الا الضرورة القصوى كما حدث فى تحرير الكويت فكانت القوات المصرية اول من دخل الكويت واخرجت الجيش العراقى ومن السهل عليها اقتحام طرابلس ومصراطة واخراج الخوان منها وتسليهم للجيش الوطنى خاصة 777و 999 رايناها تتعامل مع الخوان امام مسجد الفتح برمسيس وعندما حاولوا الاعتداء على مقر القوات المسلحة فى العباسية فمن حسن الحظ ان الخوان سحقوا فى كل مكان رغم جعجعة اردوغان فمن يعمل فى صمت نرى انجازته ومن بجعجع نرى انكسارته

  • لو ارسل السراج طلبا للاتراك لارسال قوات موقعا عليه من جميع اعضاء المجلس الرئاسى وجميع نواب البرلمان ورغم ان هذا مستحيل ولكنه لن بكفى لارسال قوات يعلم جيدا انها ستعود فى نعوش وتتسبب فى سقوطه بتركيا وسحله فى الشارع فاعداؤه هناك يمثلون غالبية الشعب التركى وفى انتظار سقطة كبيرة له ليتحركوا ضده