اخبار ليبيا الان

طمعًا في إرسال قوات تركية إلى ليبيا.. سامي الساعدي يطالب بتفعيل الاتفاق الأمني مع أنقرة

طرابلس-العنوان

أشار القيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة ورئيس “حزب الأمة”، سامي الساعدي، اليوم الأربعاء، إلى ضرورة عدم التأخير في تفعيل الاتفاقية الأمنية مع تركيا، كما أشار إلى أن تأخيرها يعتبر خيانة لدم الشباب المدافعين عن طرابلس.

وقال الساعدي، في تدوينة على فيسبوك، “دم الشباب المدافعين عن طرابلس في أعناقكم يا من تؤخرون تفعيل الاتفاقية مع تركيا”.

وتأتي هذه الدعوة بعد تلوّيح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن إرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت حكومة الوفاق ذلك، غير أن وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ذكر اليوم الأربعاء أن الاتفاق الأمني بين بلاده وحكومة الوفاق لا يشمل بندا بخصوص نشر تركيا قوات هناك.

ولوّح أردوغان هذا الأسبوع بإمكانية إرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت حكومة الوفاق ذلك، والتي اعتبرها خطوة لا تنتهك حظر السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

لكن جاويش أوغلو، أوضح اليوم الأربعاء أن الاتفاق الجديد يركز أساسا على التدريب، حيث قال في مؤتمر صحفي بأنقرة إن “الاتفاق الأمني لا يتضمن أي بنود بخصوص إرسال قوات”.

وأضاف، “سبق وأن وقعنا اتفاقات مماثلة من قبل، وهذا مجرد اتفاق محدث، وليس هناك انتشار للقوات، لكن ومع ذلك قال رئيسنا إنه يمكننا أن نُقيِم ذلك إذا تلقينا طلبا بهذا الخصوص”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية

صحيفة العنوان الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • سامي الساعدي تدعوا إلى ضرورة عدم التأخير في تفعيل الاتفاقية الأمنية مع تركيا، كما أشار إلى أن تأخيرها يعتبر خيانة لدم الشباب المدافعين عن طرابلس… يافاسق انت والشاطر والعرادى والمشرى وصوان وعلى ابوزعكوك وبقية زمرة الفساد ، كم تبقى لكم من العمر؟؟ انظروا الى المرآة صباحاً مساءاً ، لتروا وجوهكم على حقيقتها ، ربماَ تعتقدونَ انكم لا زلتمْ صغارْ وتوهِمونَ انفسكم بذلك ، ولكنّ الحقيقة غير ذلك ، فأنتم قابَ قوسينْ أو أدنى منْ ظلمة القبر ، تغررونْ بالشباب الغير ناضجْ والغير واعى ، وتغسلونَ أدمغتهمْ وتصورونَ لهم بان جيش الوطن بأنه قادم لإستعمار ليبيا ويجب محاربتهِ ، كأنه جيش غازى قادم من وراء البحار، ولو كان كما تزعمونْ لما تم تسليم الموانئ النفطية حينا تم تحريرها من عصابات االجضران وتسليمها الى المؤسسة الوطنية للنفط ، ليرتفع بذلك الإنتاج من 100000 الى ما يقارب 1000000 برميل فى فثرة وجيزة وذلك للاستقرار الأمنى فى منطقة الموانئ النفطية … ودعوتى الى جميعْ الشبابْ فى ليبيا عدم الإنصياع الى هؤلاء الفاسقين الظالمين الذين عاتوا فى الأرضِ فساداً لأجل أجنداتهمْ وولائهمْ الغير معلنْ للاستخبارت العالمية ، فالقوات المسلحة لا ترغب فى السيطرة على البلاد ومقدراتها لأجل مأرب شخصية ، ولا يريدون عسكرة الدولة كما يزعمونَ ويصورونَ ويدبلجونَ لكم ويطلبونَ عودةْ اتاتورك والجيش الإنكشارى والحكم العثمانى المتخلفْ ، يطلبون ذلك لعدم خيانة دم الشباب المدافعين عن طرابلس ، ولكن الحقيقة غير ذلك ، فقط يتشدقون بذلك بغير ما يبطنونْ آى أنهم منافقينْ ويتستخدمونكم آيها الشباب الطيب المسكين لآجل آجنداتهمْ وماربهم الشخصية ، وارضاء الدول واستخباراتها التى يعملونَ بها وانتم الشباب تساقونَ الى الموتْ كل يوم ، وآمهاتكم تتقطع اكبادهنّ وقلوبهنْ لأجلكم … عليه ياأحبتى الشباب فوقوا منْ سباتكم لآجل ليبيا ولآجل مستقبلكم المشرق ولآجل أمهاتكم واتركوا ذو الآجندات وذو المصالح الجهوية والشخصية وكونوا مع الوطن الغالى. … مع تحياتى للشريفات والشرفاء من أبناء ليبيا الحبيبة من القطرون وغات اقصى الجنوب وحتى الشمال وفى كافة ربوع الوطن…