ليبيا الان

خطة طوارئ تونسية لإيواء لاجئين من ليبيا

مدنين (تونس) – أعلنت الهيئة المحلية للهلال الأحمر التونسي بمحافظة مدنين (جنوب)، الثلاثاء، أن سلطات البلاد وضعت خطة طوارئ لاستقبال لاجئين محتملين ليبيين، جراء تأزم الأوضاع في البلد الجار.

وقال رئيس الهيئة المحلية منجي سليم في تصريحات صحافية: “جرى منذ فترة، ضبط خطة عمل للتعامل مع الأزمة الليبية في صورة نزوح لاجئين محتملين إلى تونس”.

وأضاف أنّ “هذه الخطة أشرفت عليها الحكومة التونسية برفقة عدد من ممثلي المنظمات الأممية بالبلاد، بينها المنظمة الدولية للهجرة، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، والهلال الأحمر التونسي، وجرت دراستها على جميع المستويات، وتم تحيينها في أكثر من مرة”.

وذكر أنّ “الحكومة التونسية اختارت موقعا يقع في محافظة تطاوين (جنوب/ على الحدود مع ليبيا) قصد إقامة مكان لإيواء اللاجئين في صورة وصول العدد المحتمل إلى 20 ألف نازح”.

وبحسب سليم، فإنه من “الصعب جدا الوصول إلى هذا الرقم، خاصة وأن الوضعية الحالية على الحدود مستقرة جدا”. ومضى قائلا “لا يوجد داعٍ للحديث عن أزمة طوارئ في الوقت الحالي، حيث إننا لم نسجل أي طلب لجوء من الليبيين أو أي طلب إغاثة”.

من جهته، اعتبر رئيس حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، الثلاثاء، أن الوضع في ليبيا صعب، مؤكدا على جهوزية القوات الأمنية والعسكرية.

وازدادت الأوضاع الأمنية تعقيدا في ليبيا، مع إعلان حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج عن توقيع اتفاق عسكري مع تركيا وتلقيها دعما عسكريا من أنقرة لمواجهة الجيش الوطني الليبي، الذي يخوض منذ أبريل الماضي معركة لتحرير طرابلس من الإرهاب وفوضى الميليشيات.

ورفع الجيش التونسي وقوات الأمن، أواخر الشهر الماضي، حالة التأهب على الحدود الشرقية تحسبا لتطورات محتملة للنزاع في ليبيا.

الحكومة التونسية تختار موقعا في محافظة تطاوين قصد إقامة مكان لإيواء اللاجئين في صورة وصول العدد المحتمل لـ20 ألف نازح جراء تأزم الأوضاع.

وكانت تونس قد عززت على امتداد السنوات الماضية آليات المراقبة على الحدود الليبية عبر ساتر ترابي وخندق مائي إلى جانب وضع نظام مراقبة إلكتروني، تحسبا لتسلل مقاتلين أو تسريب أسلحة بالإضافة إلى التصدي لأنشطة التهريب.

ويوجد معبران حدوديان بين تونس وليبيا، الأول منفذ “رأس جدير”، ويقع في مدينة بن قردان بمحافظة مدنين، أما الثاني فهو معبر “ذهيبة وازن”، ويقع في محافظة تطاوين.

وبحسب تقارير إعلامية محلية، فإن الحركة في المعابر الحدودية بين تونس وليبيا تسير بشكل طبيعي.

عن مصدر الخبر

جريدة العرب اللندنية

جريدة العرب اللندنية