اخبار ليبيا الان عاجل

الغارديان: روسيا تُحدثُ انقلاباً في ليبيا

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

نشرت صحيفة الغارديان البريطانية تقريرا حول الأزمة الليبية، خرج قبل انفضاض محادثات موسكو دون التوصل إلى نتيجة جاء فيه:

إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أحدث انقلابًا دبلوماسيًا كبيرًا من خلال ترتيب القمة المصغرة في موسكو بين طرفي القتال في ليبيا. ما يؤكد على نفوذ روسيا المتزايد في ليبيا وشمال أفريقيا.

حيث عقد القائد العام للجيش الوطني المشير حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي فائز السراج 8 ساعات من المحادثات غير المباشرة بدلاً من الاجتماع وجهاً لوجه ولكن وجود الجانبين في العاصمة الروسية تأكيد لدور روسيا المتزايد الأهمية في ليبيا.

كما أشار تقرير الصحيفة إلى فشل الدول الأوروبية المنقسمة في وقف تحرك الجيش الوطني منذ 9 أشهر باتجاه طرابلس بأمر من حفتر. كما تطرقت إلى بدء سريان وقف إطلاق النار، الذي طالبت به موسكو وتركيا الأسبوع الماضي، يوم الأحد، لكنه خرق بشكل متقطع.

ويُنظر إلى وقف إطلاق النار باعتباره مقدمة ضرورية لإجراء محادثات أوسع نطاقًا. لكن سبق أن التقى حفتر والسراج وجهاً لوجه في أبو ظبي وباريس للتوقيع على اتفاقيات سلام مختلفة ثم انهارت.

وتقول الغارديان إن روسيا زادت من نفوذها في ليبيا من خلال السماح لعدد صغير من المرتزقة الروس المرتبطين بمجموعة فاغنر الخاصة بالعمل بالقرب من طرابلس مع قوات حفتر. ويصر بوتين على أنه إذا كانت هناك قوات روسية تعمل ، فإنهم لا يتمتعون بموافقة موسكو ولا بحمايتها.

وتعدّ المناورات الدبلوماسية بين أوروبا وتركيا وروسيا حول ليبيا مهمة لأن الدولة التي سيعود إليها في النهاية إحلال السلام في ليبيا من المرجح أن تستفيد من حيث المكانة الدبلوماسية وحتى من العقود المستقبلية.

ويضيف التقرير أنه على الرغم من أن ليبيا وسوريا حالتان مختلفتان للغاية، إلا أن هناك بعض أوجه الشبه مع الطريقة التي استحوذ بها تحالف مضطرب من تركيا وروسيا وإيران على المفاوضات السياسية في سوريا ، وانتزاع المبادرة من الولايات المتحدة وأوروبا والأمم المتحدة. لكن لم يتضح بعد ما إذا كان بوتين يحاول إخراج أوروبا من عملية صنع السلام في ليبيا أم أنه على استعداد للعمل مع الدول الأوروبية.

وقد التقى بوتين مع المستشارة الألمانية ، أنغيلا ميركل ، في عطلة نهاية الأسبوع في روسيا. من المقرر أن تعقد برلين مؤتمرا للسلام مع الأطراف المعنية الرئيسية ومجموعة من الجهات الخارجية الفاعلة.

أعلنت ألمانيا أن المؤتمر الذي تأخر كثيرًا سيعقد في 19 يناير في برلين ، في علامة أخرى على الزخم الدبلوماسي. وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالفعل إنه سيحضر مع كونتي وبوتين.

كما تحاول إيطاليا، التي كانت تعتبر ذات يوم صانع القرار البارز في ليبيا، استعادة الفرصة المفقودة من خلال اقتراح عملية سلام ثلاثية مع روسيا وتركيا. وقد تعرض كونتي لانتقادات داخلية عنيفة بسبب سوء إدارته للأزمة، ولأنه لم يعد ذا صلة. وبشكل منفصل، تسعى المفوضية الأوروبية الجديدة إلى لعب دور أكثر نشاطًا.

يُذكر أن رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، تشارلز ميشيل، توجه يوم الأحد إلى القاهرة لإجراء محادثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، المؤيد للجيش الوطني . المفوضية الجديدة التي تشعر بالقلق من انسحاب الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، تسعى بشدة إلى عدم ترك فراغ غربي تملؤه تركيا وروسيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك