أكد رئيس لجنة الشؤون الدستورية في البرلمان الأوروبي، أنطونيو تاياني أن قتل الزعيم الراحل معمر القذافي أفقد ليبيا الاستقرار.
وأضاف المسؤول الأوروبي في تصريحات إذاعية الثلاثاء، بحسب آكي أن أوروبا لم يعد لها أي ثقل في ليبيا، بينما تم إقصاء إيطاليا مضيفا “إننا ننتظر قمة الأحد في برلين لنفهم ما إذا كان (قائد الجيش خليفة) حفتر يريد رفع مبلغ الرهان فقط”.
وتابع تاياني، وهو نائب رئيس حزب (فورتسا إيتاليا) الإيطالي المعارض، أن “أوروبا منقسمة للأسف وليس لها أي حساب، وإزاء المبادرة الألمانية، أُبعدت إيطاليا عن المشهد تمامًا” بينما “يقتصر رئيس الوزراء جوزيبي “كونتي و(وزير الخارجية لويجي) ديو مايو على السفر فقط”، فـ”لم تجد إيطاليا اتفاقاً مع فرنسا بشأن ليبيا، لتسمح لتركيا وروسيا بأن تصبحان قوات مهيمنة في شمال إفريقيا”.
وأشار المسؤول الأوروبي إلى أن “على إيطاليا أن تحقق الاستقلال في مجال الطاقة. هناك احتمال لمد خط أنابيب للغاز من إسرائيل عبر قبرص واليونان، وهذه قضية رئيسية”، مبينا أن “الخطأ منذ البداية كان قتل القذافي عام 2011، الذي افقد ليبيا الاستقرار”، واختتم بالقول “سيكون دور قبائل جنوب ليبيا مهمًا، حيث تمثل المحاور الثالث ويمكنها لعب دور كبير لتحقيق لتهدئة المنطقة”.