ليبيا الان

روسيا تحذر من عدم مرونة الأطراف الليبية لحل الأزمة…واليابان تسعى لاحتواء الصراع في الخليج

موقع سبوتنيك الروسي

مواضيع الحلقة: روسيا تحذر من عدم مرونة الأطراف الليبية لحل الأزمة، وبومبيو يقول إن أمريكا ستعمل مع قادة العراق لتحديد أنسب مكان لنشر قواتها فيه، واليابان تسعى لاستثمار علاقاتها بجميع الأطراف لاحتواء الصراع في الخليج.

روسيا تحذر من عدم مرونة الأطراف الليبية لحل الأزمة

أكدت وزارة الخارجية الروسية، مغادرة قائد “الجيش الوطني الليبي”، خليفة حفتر، العاصمة الروسية موسكو بدون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق الوطني.

صوّت

بعد مغادرة حفتر لموسكو دون الاتفاق، هل يهدد ذلك مؤتمر برلين؟
  • نعم
    55.0%
    (22)
  • لا
    45.0%
    (18)
صوتوا: 40

جميع استطلاعات الرأي

جميع استطلاعات الرأي

وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن موسكو تعمل لضمان أن تظهر جميع أطراف النزاع في ليبيا المسؤولية بشأن مصير بلدهم.

من جانبه قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن قرار خليفة حفتر قائد الجيش الليبي عدم توقيع اتفاق لوقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق الوطني يُظهر من يريد الحرب ومن يريد السلام. وأضاف أوغلو أنه إذا استمر حفتر في التصرف على هذا النحو فإن قمة بشأن ليبيا من المزمع عقدها في برلين، يوم الأحد، ستصبح بلا معنى.

ومن موسكو قال الدكتور أديب السيد الكاتب والمحلل السياسي لبرنامج “عالم سبوتنيك”:

“إن التباين في وجهات النظر بين الجيش الليبي بقيادة حفتر والمجلس الرئاسي بقيادة السراج هو السبب الكامن وراء عدم التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو، حول من يتولى السيطرة في طرابلس ومن يتولى قيادة مكافحة الجماعات الإرهابية فضلا عن عدم التوافق الشخصي بين الرجلين فهما لم يتقابلا رغم وجودهما في مكان واحد في موسكو”.

وأضاف السيد أن هذا لا يعني انهيار وقف إطلاق النار تماما، لأن موسكو وأنقرة عازمتان على إيجاد حل لهذه المشكلة رغم هذه العقبات وصولا إلى مؤتمر برلين الذي ستمثل فيه أوروبا ثقلا كبيرا لمصالحها الحيوية المتقاطعة مع الملف الليبي.

وقال الكاتب والمحلل السياسي الليبي، عبد العزيز إغنية، لبرنامج “عالم سبوتنيك”:

إن ما منع حفتر من التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو هو مطالب الطرف الآخر في طرابلس المستحيلة المتمثلة في بقاء المليشيات واختطاف المؤسسات وارتهانها من قبل الإخوان، مشيرا إلى أنه لما لم توجد ضمانات متعلقة بهذه الأمور أصبح من العبث التوقيع، وإلا تحول هذا الاتفاق مثل الصخيرات الذي اختطف من قبل السراج وميليشياته”.

وأشار إغنية الى أن الخيار العسكري ما زال قائما، والأمل معلق على مؤتمر برلين للوصول إلى حل.

بومبيو يقول إن أمريكا ستعمل مع قادة العراق لتحديد أنسب مكان لنشر قواتها في العراق

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة ستعمل مع القادة العراقيين “لتحديد المكان الأنسب” بشأن نشر القوات الأمريكية في البلاد، في أعقاب طلب من بغداد، الأسبوع الماضي، للاستعداد لسحب تلك القوات.

وأضاف بومبيو أنه سيتم في نهاية الأمر التوصل إلى حل لوضع قواتنا داخل العراق وسنعمل مع… الزعماء المنتخبين في العراق لتحديد المكان المناسب”.

يذكر أن هناك انقسام داخل العراق حول وضع القوات الأمريكية وخاصة بعد التصعيد الأخير مع إيران على الأراضي العراقية، فهناك اطراف تطالب بشدة برحيل هذه القوات وأطراف أخرى ترفض رحيلها.

قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني ورئيس اللجنة القانونية السابق في البرلمان العراقي ،محسن السعدون، “إن وجود القوات الأمريكية في العراق يأتي ضمن الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة منذ عام 2008، مشيرا الى أن البرلمان العراقي صوت علي إنهاء الاتفاقية وهناك اجراءات قانونية تنتهي بموجبها هذه الاتفاقية، منها أن الجانب العراقي يبلغ نظيره الأمريكي أن في نية العراق إنهاء هذه الاتفاقية ولن تكون اجراءات خروج فورية، بل قد تستغرق عاما كاملا .

وأوضح، السعدون، أن قرار البرلمان العراقي لم يحظ بالتمثيل العام للشعب العراقي، حيث لم يصوت عليه مكونان لم يحضرا جلسة البرلمان هما المكون السني والكردي بالإضافة لبعض الأقليات، وبين أن الكتل السنية والكردية ترفض خروج قوات التحالف من العراق حاليا بسبب استمرار التهديد من قبل داعش الإرهابي.

اليابان تسعى لاستثمار علاقتها بجميع الأطراف لاحتواء الصراع في الخليج

بحث ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الذي يزور أبو ظبي تهدئة التوترات في منطقة الشرق الأوسط وتأمين إمدادات الطاقة. وتأتي زيارة آبي ضمن جولة رسمية لمدة خمس أيام، يجريها الى المنطقة، بدأها بالسعودية وتشمل أيضا عمان.

هذا وتتمتع اليابان بعلاقات طيبة مع إيران والولايات المتحدة وايضا دول الخليج وهو ما يؤيد موقفها من الوساطة بين جميع الأطراف لتخفيف حدة التوتر القائم.

وقال د. أحمد قنديل خبير الشؤون الأسيوية والدولية في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية:

“إن اليابان تربطها علاقات قوية بجميع الأطراف الفاعلة في منطقة الخليج العربي لاعتمادها في أكثر من تسعين في المئة من احتياجاتها من الغاز والبترول على تلك الدول، وهي كذلك حليف قوي لواشنطن، لكن الدور السياسي والديبلوماسي لليابان هناك ليس بالقوة التي عليها علاقاتها الاقتصادية والتجارية. كما تبدو قدرتها على التأثير أقل من الدول الأخرى، ومن هنا تكون المساعي الحالية بداية لاستكشاف فرص جديدة للتأثير والوساطة وللحفاظ على مصالحها وعلى الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأضاف قنديل أن هناك مشكلات ربما تعوق قيام طوكيو بهذه المهمة منها عزوف اليابان عن لعب دور أمني وعسكري في المنطقة، حيث يحظر دستورها التدخل العسكري وتصدير السلاح، فضلا عن وقوفها على الحياد، إلى جانب البعد الجغرافي الذي ربما يضعف من درجة تأثيرها.

للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا “عالم سبوتنيك”…

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك