أعلنت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق،الثلاثاء ،أن روسيا أبلغتها أنها تمارس ضغطًا على قائد الجيش خليفة حفتر للتوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن أهم نتائج المحادثات حول ليبيا التي استضافتها موسكو، أمس الاثنين، هي موافقة طرفي النزاع على تمديد وقف الأعمال القتالية في البلاد دون سقف زمني محدد.

وأوضحت الوزارة في بيان لها اليوم الثلاثاء: “إن النتيجة الأهم للقاء هو توصل الطرفين المتنازعين إلى اتفاق مبدئي على دعم وتمديد نظام وقف الأعمال القتالية بدون سقف زمني محدد، الأمر الذي يوفر ظروفا أفضل لعقد مؤتمر برلين حول ليبيا”.

وأشار البيان إلى أن قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، قيم إيجابيا البيان الختامي للقاء موسكو، لكنه أخذ يومين لبحث نص هذه الوثيقة مع زعماء القبائل التي تدعم “الجيش الوطني”، قبل توقيعه عليها.