ليبيا الان

الجيش الوطني يكشف عن عملية نوعية في طرابلس

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

أعلن المركز الاعلامي لغرفة عمليات الكرامة بالجيش الوطني الليبي، الخميس، عن مقتل سوريين اثنين في عملية نوعية لـ”شباب العاصمة” وسط طرابلس.

وأكد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة بالجيش الليبي مقتل عنصرين سوريين في عملية نوعية نفذها أبناء العاصمة الليبية طرابلس في وسط المدينة.

وأكد “شباب طرابلس”، بحسب ما نقل عنهم المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، أنهم سيستهدفون كل قادة الجماعات المسلحة وأذنابهم، وأنهم سيتبعون وجودهم في العاصمة حتى يرحلوا عنها أو يلقوا مصرعهم.

ويعول الجيش الليبي على مجموعة “شباب العاصمة”، التي تم الإعلان عن تشكيلها من متطوعين نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، في تسهيل مهمته للقضاء على الإرهاب والسيطرة على طرابلس.

وفي السياق نفسه، خرج المركز الإعلامي في وقت سابق بعدد من البيانات التعبوية ناشدهم فيها التنسيق مع الأطباء بالمستشفيات وإعداد أخرى ميدانية، استعدادا لدخول قواته إلى طرابلس لتحريرها من قبضة المليشيات الإرهابية.

وسبق وتداولت صفحات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر عددا من المقاتلين من التركمان السوريين الموالين لتركيا في محاور القتال بالعاصمة طرابلس، ضمن صفوف قوات الوفاق.

كما سبق للجيش الليبي التأكيد مرارا أن تركيا نقلت عددا من الإرهابيين والمرتزقة من سوريا إلى ليبيا، للمشاركة في القتال ضد الجيش الليبي، من خلال موانئ مصراتة ومعيتيقة الجوية والبحرية، من خلال ما يعرف بـ”سفن الموت”، وطيران الأجنحة المملوك للإرهابي عبدالحكيم بلحاج أمير الجماعة الليبية المقاتلة.

وكان مدير “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، رامي عبدالرحمن، قد أكد وصول 14 جثة لمرتزقة إلى سوريا من الفصائل الموالية لتركيا قتلوا خلال اشتباكات ليبيا.

ونوه بأن عدد المرتزقة الموالين للحكومة التركية الذين يقاتلون في ليبيا ارتفع بشكل كبير جدا؛ حيث فاق 1600 مقاتل على الأقل من فصائل السلطان مراد وسليمان شاه وفيلق الشام ولواء الشمال والحمزات ولواء المعتصم وفصائل أخرى يجري تحضيرهم في معسكرات جنوب تركيا قبل الانطلاق إلى ليبيا.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

تعليقات

  • يجب استهداف الاتراك والمليشيات الارهابية والخوان بما تيسر من وسائل ومنها ماهو سهل فيمكن وضع مبيدات حشرية او سموم وهى متوفرة لابادة الحشرات العثمانية فما المانع فى ان من يعمل فى اى فندق يتواجد فيه هؤلاء الاتراك ان يضع لهم السم فى الاكل او الشراب او ان يستدرجهم الى مواقع للنسوان ويصطادهم دفاعا عن الشرف

  • والي يقتلوا فيهم هم مجموعة مرتزقة من السودان (جنجاويد) يتبعون شباب جيش المجرم حفتر وعصابته

  • ستتصاعد وثيرة العمليات النوعيه باذن الله تعال في طرابلس ضد المرتزقه خاصة الانراك و السوريين. فهذا واجب وطني. كما ان استهداف الخنازير الاخوان واجب وطني