ليبيا الان

المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية: كيف تم تهميش إيطاليا في ليبيا

نشر المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية –مؤسسة بحثية أوروبية متخصصة في الشئون الدولية- تقريرا حول أخر مستجدات الأوضاع في ليبيا، مسلطا الضوء على تراجع دور إيطاليا في هذا الملف الحيوي.

وقال المجلس إنه في 7 يناير  حاول رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الدفع لوقف إطلاق النار في الصراع الليبي من خلال تنظيم اجتماع مفاجئ في روما بين المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، و فايز السراج رئيس وزراء حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة . وكانت مناورة شجاعة تهدف إلى استغلال زيارة حفتر إلى إيطاليا للقاء وفد أمريكي ورحلة السراج إلى بروكسل للقاء جوزيف بوريل الممثل السامي الجديد للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية. لكن هذا الجهد انتهى بالحرج للحكومة الإيطالية عندما وفقا للادعاءات الرسمية، وألغى السراج رحلته لأنه تعرض للإهانة بقرار كونتي باستقبال حفتر أولا.

مع انعقاد مؤتمر كبير بين أطراف النزاع في برلين في 19 ينايركان هذا الانعكاس في النشاط الدبلوماسي الإيطالي بمثابة جزء من محاولة يائسة لاستعادة بعض الأهمية في الدبلوماسية الليبية – وبالتالي حماية مصالح الأمن والاقتصاد والطاقة لروما في ليبيا. وعلى الرغم من موقع نفوذها القديم منذ فترة طويلة في مستعمرتها السابقة تواجه إيطاليا الآن احتمال تهميش دائم في ليبيا، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى خطواتها الدبلوماسية في السنوات القليلة الماضية. وتدعم الحكومة الإيطالية رسمياً عملية الأمم المتحدة التي تسعى إلى إصلاح العلاقات السياسية بين حكومة الوفاق الوطني والكيانات السياسية الأخرى المؤيدة لقائد الجيش الوطني الليبي، وتحقيق الاستقرار في ليبيا، وإعادة بناء مؤسسات البلاد. ومع ذلك فإن ضعف الحكومات المتعاقبة في روما والتأثير المشوه لأزمة الهجرة على صنع السياسة الإيطالية قد حد من قدرة إيطاليا على تقديم دعم جوهري للأمم المتحدة. إن محاولة كونتي في 7 يناير تشهد على تناقص وضع إيطاليا. إن محاولات إيطاليا المستمرة لقيادة النزاع من جانب واحد قد لا تضعف دورها المستقبلي في ليبيا فحسب، بل قدرة أوروبا على الانخراط في حل الأزمة.

وكان من المفترض أن يعيد مؤتمر باليرمو في 12 نوفمبر 2018 إيطاليا إلى لب عملية السلام. وخلال زيارة لواشنطن قبل ثلاثة أشهر حصل كونتي على موافقة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإنشاء “غرفة تحكم” إيطالية  -كما حددها الزعيم الإيطالي- والتي من شأنها أن تجعل إيطاليا المحاور الرئيسي للولايات المتحدة في أوروبا بسبب “تحديات البحر المتوسط” مثل الإرهاب وخاصة الأزمة الليبية.

ومع ذلك فمنذ تلك الزيارة لم تتمكن إيطاليا من تنفيذ إستراتيجية سياسية متماسكة في ليبيا وأصبحت منفصلة عن التطورات الأخيرة هناك. وهذه العوامل إلى جانب التدخل المتزايد في ليبيا من قبل دول الشرق الأوسط وروسيا دفعت إيطاليا إلى الخطوط الدبلوماسية. إنها ديناميكية بدأت بالبلاغة والسياسة الإيطالية حول مؤتمر باليرموالذي صمم لتهدئة الأوضاع مع حفتر لكنه نجح فقط في تنفير حلفاء إيطاليا في طرابلس. أصبح هذا الواقع واضحًا في 4 أبريل 2019 عندما فاجأ حفتر الحكومة الإيطالية بشن هجوم على طرابلس حيث وجه ضربة أخيرة لمبادرة غرفة التحكم. مع استمرار الحرب عجزت إيطاليا عن دعم حلفائها بغربي ليبيا في المنتديات الدولية، وتحولت روما من الوسيط الطموح إلى أحد الماره الذين يتحوطون في وضع رهاناتهم منتظرين معرفة أي جانب سيسود في الصراع.

بينما واصلت فرنسا تقديم الدعم المادي والدبلوماسي لحفتر، انضمت إيطاليا إلى الأوروبيين الآخرين في الدعوة إلى الحوار ووقف إطلاق النار دون شروط مسبقة. وانعكس عدم رغبة إيطاليا في التورط أكثر في رد فعلها الصامت على تفجير مصراتة في يوليو 2019 – حيث تحتفظ إيطاليا بمستشفى عسكري – وفي بيان كونتي الغامض بشأن الهجوم بعد أسبوعين  والذي أكد فيه أن إيطاليا لم تقف إلى جانب حفتر ولا السراج ولكن الشعب الليبي. يمكن ملاحظة فقدان إيطاليا اللاحق لمصداقيتها في ليبيا، وعلى سبيل المثال عندما عزز السراج علاقة حكومة الوفقا الوطني بتركيا – كما هو رسمي في مذكرة التفاهم التي وقعاها في نوفمبر. لقد فعل ذلك بعد تقديم سلسلة من الطلبات للحصول على دعم أكبر من إيطاليا، ولكن دون جدوى. وفي الوقت نفسه فإن حفتر الذي لم يكن بحاجة إلى الدعم الإيطالي يظل ينتقد بشدة الوجود الإيطالي على أرض الواقع.

وعندما أسقطت قوات الجيش الوطني الليبي طائرات بدون طيار إيطالية وأمريكية على مشارف طرابلس في نوفمبر، فإن هذا لم يبرز سوى إلى أي مدى انخفض مخزون إيطاليا في ليبيا. وفي بيان رسمي اعتذر حفتر للولايات المتحدة لكنه اتهم إيطاليا بانتهاك السيادة الليبية. وهكذا بتجاهل طلبات السراج المتكررة للحصول على دعم أكثر صرامة يبدو أن إيطاليا فقدت حليفها وفشلت في تأمين حليف جديد.

وفي الواقع  دفع تحول حكومة الوفاق الوطني  نحو تركيا إيطاليا وأوروبا إلى الزاوية. ومنذ ذلك الحين يُظهر التطور السريع للتفاعلات بين تركيا وروسيا بشأن الصراع مدى فعالية فاعلين حاسمين سياسياً.

وعلى العموم ليس لدى إيطاليا ليس ما تبرزه فيما يخص نشاطها الدبلوماسي. الدرس الذي يجب أن نستخلصه من هذا هو أن ما فشل في تحقيقه من جانب واحد قد تحققه في إطار أوروبي. بالنظر إلى موقعها الجغرافي الاستراتيجي لا يمكن لإيطاليا أن تكون مهمشة في الصراع الليبي. ومع ذلك ونظراً لخطواتها – بالإضافة إلى تدخل القوى الأجنبية الأخرى في الحرب وحالة الاستقطاب – فقد حققت إيطاليا ذلك.

ويوفر مؤتمر برلين للحكومة الإيطالية فرصة جيدة لتغيير ثرواتها من خلال صياغة موقف أوروبي حول النزاع. هذا من شأنه أن يسمح لإيطاليا بالاستفادة من علاقتها التاريخية مع ليبيا ووضعها كدولة أوروبية واحدة مع وجود رسمي دائم على أرض الواقع. وستكون المبادرات التي خرجت من المؤتمر حاسمة لقدرة أوروبا على الاحتفاظ بنفوذها في ليبيا. ومع ذلك فإن نشاط فرنسا على أرض الواقع لدعم حفتر قد يعرض مثل هذه الوساطة للخطر مما سيتيح لأوروبا وإيطاليا استعادة دورهما في عملية السلام.

إن الدور المتزايد للقوى الأجنبية في ليبيا يتطلب استجابة مشتركة أكبر من أوروبا. وفي هذا السياق فإن إيطاليا ستضر بالمصالح الأوروبية في ليبيا فقط إذا لم تتعلم الدرس.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية