اخبار ليبيا الان

مودرن ديبلوماسي: ماذا تريد روسيا وإيطاليا وفرنسا وتركيا من مؤتمر برلين؟

ترجمة ياسر محمد – بوابة إفريقيا الإخبارية |

18 January, 2020

نشر موقع مودرن ديمقراطي الأوروبي تقريرا مفصلا حول ليبيا، تحدث فيه عن طبيعة الصراع ودور الأطراف المنخرطة فيه، وما هي دوافع الدول الأوروبية للتدخل في النزاع القائم في ليبيا، وماذا تريد هذه الدول من مؤتمر برلين.

وقال الموقع  إن أوروبا بسبب كسلها على وشك أن تختفي من منطقة شمال غربي إفريقيا وفي المستقبل من إفريقيا بالكامل. وعلاوة على ذلك  فإن الأخيرة –يقصد قارة إفريقيا- ستزداد أهميتها  وستصبح “القارة المتكاملة” لشبه الجزيرة الأوراسية.

وكما قال نائب مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية فإن فكرة “الربيع العربي” كانت من أجل “تجنب أي اتصال بين الحشود العربية والقاعدة” وبالتالي جعل الجماهير العربية تنقلب على الجهاد، وغني عن إضافة أي شيء آخر لقد علمنا التاريخ درسنا بالفعل.

وفي مؤتمر برلين يقدم المشير خليفه حفتر تقدمًا غير مكتمل وغير ناجح تمامًا تجاه طرابلس، على الرغم من أن حكومة فايز السراج التي ترعاها الأمم المتحدة كانت تعاني من انشقاقات مهمة من مجموعة مصراته. وقد وصلت قوات الجيش الوطني الليبي إلى ضواحي طرابلس بسبب دعم لا يتوقف من قبل كل من مصر وروسيا والإمارات والسعودية..

وبالرغم من الدعم العلني الروسي  للمشير حفتر فأن موسكو لا تريد قرارات سريعة وتضغط من أجل اتفاق مع تركيا يمكّن روسيا من القيام بدور الوسيط الحقيقي، فيما لا يزال قادة أوروبا وأمريكا يتحدثون عن قضايا غير ذات صلة مع ممثلي السراج الذي لا يزال الرجل محاطًا بقصره في ميناء طرابلس حيث وصل إلى هناك – عينته للتو الأمم المتحدة دون أي سبب عقلاني معين – عن طريق البحر، لأنه كان يعلم أنه بدون دعم الأمم المتحدة سيتم القضاء عليه أو قتله عند وصوله إلى مطار معتيقة الدولي .

وتريد روسيا أن تستغل – في فترة زمنية قصيرة – الفراغ الاستراتيجي الموجود على الأرض وفي أذهان صناع القرار الغربيين.

لذلك فهي بحاجة إلى اتفاق سريع بين الأطراف الليبية لاستغلال الدور المركزي الذي تلعبه روسيا، وبالتالي تملي شروطها على إيطاليا وألمانيا وفرنسا وتركيا التي توجد بها قضايا معلقة روسية أخرى وكذلك مع لاعبين آخرين في الخليج  ما زالوا لا يعرفون كيفية الاستفادة القصوى من التوتر الجديد على الأرض بين الولايات المتحدة وإيران والذي يمكن أن يبدأ العمل من جديد في ليبيا عبر قطر، وربما بواسطة قواته الاستكشافية الخاصة التي تنظمها قيادة جديدة لفيلق القدس مليئة بالشيعة السوريين والمتعاونين السابقين في قوات باسدران الإيرانية في سوريا.

تمامًا كما تفعل تركيا من خلال إرسال – من المناطق الشمالية السورية التي حصلت عليها تركيا حاليًا – الجهاديين “الأتراك” السوريين  الذين تم إنشاؤهم وتدريبهم من قبل المخابرات التركية، أي أجهزة مخابرات أردوغان لدعم “الأخ المسلم” السراج.

 وبمعنى آخر  إن تقسيم و / أو توفر اللاعبين الوكلاء والمقاتلين على الأرض الليبية هو الذي يحدد سلوك النقاط المرجعية “العظيمة”، وليس العكس.

 وعلاوة على ذلك فإن التكوين السياسي الجديد لقيادة في روسيا  لا علاقة له بمشاركة روسيا في ليبيا.

ومن خلال إصلاحه الجديد للنظام التمثيلي والحكومة الروسية  -الذي تم الإعلان عنه في 16 يناير- يريد الرئيس بوتين أن يطمئن نفسه إلى إمكانية تعيين خلفه المستقبلي دون عقود واتفاقات معينة مع مجموعات القوى واللوبيات الروسية الأخرى.

إن القوة الروسية التي طالما كانت راسخة في أيدي فلاديمير بوتين تجد نفسها الآن أكثر انقساما وأقل مرونة في أيدي نخبة الكرملين الحالية.

وهذا الأخير يغير جلده وربما يستخدم أيضًا أعمال الشغب في الشوارع ضد الرئيس بوتين للضغط من أجل صراع جديد على السلطة بين “وريث” بوتين مما يجبر هذا الوريث على اتخاذ خيارات لا يمكن تجنبها في السياسة الخارجية.

وربما يرغب الرئيس بوتين في المستقبل في التركيز على أوروبا وعلى التحول الاقتصادي في بلده ، وسيكون أقل اهتمامًا بمباشرة بمغامرات هامشية أكثر من اهتمامه بهدفه الأساسي  وهو إعادة البناء الاقتصادي والاجتماعي الداخلي واستقرار الشرق الأدنى له.

ومع ذلك  لم يعد الرئيس السابق لأجهزة المخابرات الروسية –يقصد بوتين- بين يديه  بسلاسة وبدون نقاش “نخبة القوة” القديمة التي يريد إصلاحها جذريًا  أو ربما النية الحقيقية  القضاء على “الفساد” “.

ولذلك حتى الرئيس بوتين لا يستطيع لعب كل أوراقه في مؤتمر برلين.

وتقول فرنسا بشكل صريح تقريبًا إنها تريد تمديد الهدنة في ليبيا في انتظار أوقات أفضل لن تأتي أبدًا. كما تريد هيمنة صغيرة على الاتفاق المحتمل بين السراج والمشير حفتر.

 وحتى لو كان هناك اتفاق فلن تحدده فرنسا أو إيطاليا، وأنما القوى الحقيقية على الأرض أي بالقوة الفعلية للمنظمات العسكرية المحلية وكلها تقريباً في أيد غير أوروبية .

 ما الذي تريده فرنسا حقًا ، والتي تكون أجهزتها خلف المشير حفتر؟ بالتأكيد لأسباب واضحة ضد عملاق النفط الإيطالي إيني 

 بادئ ذي بدء تريد فرنسا من المشير حفتر إدارة احتياطيات النفط بين الشرق وسرت والجزء الأول من طرابلس لصالح فرنسا، وكذلك السيطرة الاستراتيجية على الجنوب الليبي لمزيد من الاستكشاف من قبل توتال والتي ينبغي أن تحقيق الهدف رقم 1 للوجود الفرنسي في ليبيا منذ عام 2011 ، أي أخذ إيني وطرد إيطاليا الكامل من المنطقة.

 وفي مقابل ذلك  تريد روسيا – على الأقل – الوصول إلى هدف إقامة قاعدة عسكرية في برقة والتي ينبغي أن تغير معادلة روسيا الاستراتيجية برمتها تجاه الاتحاد الأوروبي، على الرغم من أن أوروبا لم تدرك ذلك بعد.

  وهذا لا يتعارض تمامًا مع بعض المصالح الإيطالية  والتي يمكن أن تلعب ضد روسيا وضد فرنسا.

 ولا تهتم روسيا بمن يسيطرون على النفط الليبي من المناطق الشرقية والوسطى من البلاد، ولكن تركيزها ينصب على أولئك الذين يزودونها به بشكل أفضل وبسعر أقل.

 وعلاوة على ذلك فإن فرنسا تريد هيمنة “قوة التدخل” الجديدة التي يجب أن تنشئها الأمم المتحدة.

 هونا كانت غموض الحكومة الإيطالية خطيرة ومضحكة في بعض الأحيان.

 أولاً كانت هناك فكرة إسناد كل شيء إلى أوروبا وهي منظمة لديها بالتأكيد “فراغ عميق” كمفوض للشؤون الخارجية – وإن كنت لا أشير إلى المفوض الحالي بوريل – لكن ليس لديها أي منظمة سياسية وعسكرية ذات مصداقية من أجل شن عمليات خارج المنطقة.

 أي هيكل أوروبي يجب أن يتعامل مع تهدئة ليبيا؟

 المجموعة السياسية والعسكرية؟ اللجنة العسكرية للاتحاد الأوروبي (EUMC) ، التي “تقدم المشورة العسكرية إلى مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي ويترأسها حاليًا الجنرال الإيطالي جراتزيانو؟

 وليس من المناسب القيادة والسيطرة ، ولكن فقط لسؤال الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عما تريد القيام به مع قواتها المسلحة الفردية.

وعلاوة على ذلك – فقط لاستخدام الاستعارة – عندما يكون هناك الكثير منا دائمًا على الغداء ، يجب أن نعرف دائمًا من يدفع.

إن الفكرة الإيطالية المتمثلة في تكرار يونيفيل – قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان- والحيازة الضارة التي استمرت 20 عامًا لجزء كبير من جنوب لبنان، والتي لم تكن قادرة حتى على وقف “الحرب الصغيرة” لحزب الله في أغسطس 2006 ضد إسرائيل ليست نموذجًا بل مجرد سذاجة.

اليونيفيل شيء مختلف عن حظر المنطقة أو قوة التدخل. إنه برنامج سياسي  عسكري للشرق الأوسط برمته ، حيث يتحدث الجميع إلى الجميع لكنه محمي من الجميع ، وهو ما لا يمكن أن يكون عليه الحال بالنسبة للقوة بين السراج وحفتر.

 إذن ما الذي تريد إيطاليا أن تفعله مع قوات التدخل التي وضعت قواعد الاشتباك الخاصة بها حتما من قبل الأمم المتحدة  وليس من قبل إيطاليا؟

 وعلى الأرجح  تتمثل الفكرة في أن تكون بمثابة حارس أمني غير مسلح لبعض القضاة الدوليين الذين سيتحققون من دون أن يتمكنوا من إخطار كسر الهدنة. ومن ثم  سيكون الأمر أشبه بالتصدير العالمي لـ “عملية اليد النظيفة” ، وهو التحقيق القضائي الذي هو أصل “الجمهورية الثانية” الفقيرة في إيطاليا ، بدلاً من تطوير سياسة إيطالية ذكية لمنطقة المغرب العربي.

ومنذ البداية أعلنت إيطاليا التي تسكرها الأخلاقية الكانتية المزعومة لكنها ما زالت فخورة بـ “المادة 11” من الدستور كدولة هزمت في الحرب العالمية الثانية ، أنها لا تزال تريد أن تكون كذلك وأن تظل كذلك لأجل غير مسمى.

 وتشبه القوات المسلحة في أي بلد الإيداع المصرفي لأي سياسة خارجية.

 إذا تم اتخاذ القرارات من دون أموال القوات التي تعمل على وضعها موضع التنفيذ وقبل كل شيء إجبار الآخرين على قبول أزمة التحمل الجيوسياسي ، يتم إصدار القرارات أو الشيكات الفارغة.

ومن ثم ماذا تريد إيطاليا من ليبيا ومن مؤتمر برلين القادم؟

 الإجابة إلا يتم طردها من شمال إفريقيا، وهو أمر ضروري لأمن الطاقة والأمن المادي ، وكذلك للاتصالات المدنية والعسكرية.

 وتلعب إيطاليا الآن دور النادل الجيوسياسي وهو دور لا يبعد عن بعض المهن التي قام بها بالفعل بعض صانعي القرار الحاليين قبل بضع سنوات.

لمجرد استخدام الاستعارة مرة أخرى  تفضل إيطاليا حاليًا التقاط فتات وتنازلات – والتي لن تكون موجودة – من الوجبة الأفريقية للآخرين.

وعلاوة على ذلك وفي سياق تمت دعوة الدول التالية – كما هو صحيح – إلى مؤتمر برلين: الجزائر -التي خسرناها أيضًا- والصين  -المهتمة جداً بأعمال إعادة الإعمار الليبية- والاتحاد الأفريقي -الذي سيمثل قبل كل شيء مصالح البلدان الواقعة جنوب الصحراء الكبرى- وجامعة الدول العربية -التي ستحافظ على مكانة كبيرة من خلال التهدئة المستقرة للجهاد مع بقية الجالية المسلمة الإفريقية من أجل إخراج الجهاد من أيدي الغربيين- وجمهورية الكونغو -على استعداد للعب دور مهم في تلبية احتياجاتها الداخلية من الطاقة وإعادة الإعمار الاقتصادي- ومصر -التي تريد إخراج المشير حفتر من أيدي اللاعبين الآخرين في الشرق الأوسط لاستخدامه كقوة لإعادة تصميم أمن مصر الغربي وضد توسع جماعة الإخوان المسلمين عبر تركيا أي العدو رقم 1للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي- . والإمارات العربية المتحدة  -التي ترغب في الحصول على أقصى قدر من النفوذ الاقتصادي والسياسي من موقعها الجديد وغير العادي في المنطقة- يظهر ان المنطقة المصممة لاستبعاد جزء كبير من “أوروبا القديمة”.

 ولا ترغب المملكة العربية السعودية – التي تعد أيضًا داعم رئيسي  للمشير حفتر – في معارضة الولايات المتحدة وإسرائيل مما يزيد من التزامها بحكومة طبرق التي تنظم سياسة حفتر، لكنها تريد أيضًا الحفاظ على هيمنة سليمة على المنطقة المغاربية ضد تركيا – ولكن من دون الإضرار بعلاقاتها الجيدة مع روسيا والولايات المتحدة ، لا تزال ضرورية لحروبها الوهابية الإقليمية-. ومن هنا تدعم المشير حفتر ولكن بحكمة وتقدير.

وماذا تريد تركيا؟ في الوقت الحالي تدعم بقوة السراج  المدعوم أيضًا من جماعة الإخوان المسلمين التي تترسخ قوتها حاليا في قطر ،وقطر بدورها لها علاقات غامضة بكل من المملكة العربية السعودية وإيران ولدى الدوحة وطهران علاقات اقتصادية حاسمة. واردوغان يريد طرابلس  التي سقطت في أيدي تركيا لأن إيطاليا لم تكن قادرة – أو بالأحرى لا تريد – دعمها عسكريا.

تريد تركيا أيضًا استمرارية إستراتيجية لاتفاقيات النفط والغاز المبرمة حديثًا مع حكومة الوفاق الوطني والاستراتجية في الأساس بحرية ولكنها تحتاج إلى تغطية برية فعالة للغاية.

 وحتى مع إعادة تشكيل مناطق التحكم البحري -التي هي اتفاقيات ثنائية بطبيعتها- ستشهد استبعاد إيطاليا من السيطرة المباشرة على شبكات النفط التابعة لإيني من وسط ليبيا إلى الساحل الليبي. وهذه ليست مصادفة بالنظر إلى أن تونس البديل الإيطالي المحتمل للسيطرة على المنطقة الليبية التي تعمل بها شركة إيني لم تتم دعوتها بعد إلى مؤتمر برلين في 19 يناير 2020.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليق

  • اليوم افتتاح بورصة برلين المحدوده لتداول اسهم ليبيا….حنشوف ايام سوده من عواصف العراق و سوريا و اليمن…. و لسه كمان لما تونس و الجزائر ينحشروا في خلاط شاطئ البربر …… المشكله ان تعداد الليبين قليل فحيخلصوا بسرعه، سواء دمويا او تهجيرا…. و الفراغ الجغرافي سيكون ذا تركيبه و شكل اخر (بناء علي خطة الصهيونيه لادارة الكوكب) ….و لكم في دولة سوريا مثالا و العراق عن قريب و ارض الاهواز عن قريب