اخبار ليبيا الان عاجل

موفد فرانس 24: مسودة البيان الختامي لمؤتمر برلين حول ليبيا تضمنت دمج الميليشيات في منظومة أمنية واحدة

قال موفد فرانس 24 إلى مؤتمر برلين حول ليبيا الذي انطلق الأحد، إن مسودة “مسربة” للبيان الختامي للمؤتمر، قد تطرقت إلى بنود متعلقة بوقف إطلاق النار، ودعوات إلى “إصلاحات أمنية من خلال دمج كل الهياكل العسكرية أو شبه العسكرية بما فيها الميليشيات المنخرطة تحت لواء حكومة الوفاق وأيضا الجيش الوطني بقيادة حفتر، تحت منظومة أمنية واحدة والعمل تحت سلطة الدولة”.

وأضاف “هناك أيضا بند يدعو لتقديم كافة المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان للمحاكمة الدولية، وبند يطالب بعدم التعرض للمنشآت النفطية بعد وقف الإنتاج في الآونة الأخيرة إثر هجمات هدفها الضغط على المجتمعين في مؤتمر برلين”.

وفيما يلي المزيد من التفاصيل عبر الفيديو التالي/

.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة فرانس24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا - فرانس 24

اخبار ليبيا - فرانس 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • كلام غير منطقى وغير قابل للتنفيذ اما النفط فمن يسيطر عليه يصدره انظر الى سوريا من يصدر النفط فى دير الزور ليس الحكومة السورية بل الاكراد بدعم امريكى وكذلك الخوثيين فى اليمن طز فى الامم المتحدة ومتعوسها المرتشى

  • لن يرضى الجيش والشعب الليبي بغير تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها للقيادة العامة وإذا أراد أردوغان المحافظة عليها فعليه أن يأخذها معه إلى بلاده وإدراجها في منظومة العسكر عنده

  • وفرو الورق و الحبر بدلا من كتابة وثيقة لن تجد طريقا للتنفيذ. ما يجمع عليها غالبية قادة العالم ليس بالضرورة ان يكون قابل للتطبيق فمثلا حل الدولتين للفلسطينيين صدعو رؤوسنا به لعقود طويلة والآن واضح انه تبخر و ان الفلسطينيون لن يحصلو حتى على ربع دولة لقد فرض عليهم أمرا واقع وبالمثل سيفرض على فايز الخاسر

  • انهم هم شر البلرية شيشة وحشيشة في برلين -تبا لهم من عملاء –تدخلت الشرطة الألمانية لفك اشتباك بين حراس رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج و مجموعة من زبائن مطعم نرجيلة عربي وسط العاصمة الألمانية برلين عشية انطلاق مؤتمر برلين لحل الأزمة الليبية، حينما تحول التوتر بين رواد المطعم و وفد حكومة طرابلس الى تدافع وتبادل للشتم بسبب الإزعاج الذي سببته حكومة الوفاق للزبائن في عين المكان .

    السراج رئيس حكومة الوفاق في طرابلس
    السراج رئيس حكومة الوفاق في طرابلس
    و كان رواد مطعم و مقهى الشيشة العربي “كازالوت” وسط برلين جالسين في هدوء قبل أن يقتحم المكان رئيس حكومة الوفاق الليبية فايزالسراج و وزير خارجيته محمد السيالة و وزير داخليته فتحي باشا آغا و باقي وفد حكومة طرابلس و حولهم نحو 50 حارس أمن قدموا معهممن طرابلس و بعض أفراد الشرطة الألمانية، حيث دهس حراس السراج بعض الطاولات و حطموا هواتف زبائن خلال تدافعهم لتأمين دخولالوفد المطعم و توفير “نرجيلات” لهم جميعا.

    و تولى جمال علي البرق سفير حكومة السراج لدى ألمانيا بنفسه عملية اختيار طاولات السراج و وزرائه، و اختيار أنواع الشيشات و نكهاتها، حيث طلب ما لا يقل عن خمسين نرجيلة لكل الوفد يتقدمهم رئيس الحكومة فايز السراج و وزراء الخارجية والداخلية ، و الثلاثة أخذوا لهم مكانا في زاوية منزوية داخل المطعم لشرب النرجيلة ، بينما تولى الحراس الذين يرافقونهم إقامة حائط بشري من حول طاولتهم لمنع الزبائن في المكان من التقاط صور للضيوف الكبار و هم يشربون الشيشة و يعاقرون الكؤوس.

    و بدأ التوتر يدب في المكان حين دهس حراس السراج عن طريق الخطأ طاولة مجموعة زبائن داخل المطعم، خلال تدافعهم لتأمين طاولة رئيس حكومة طرابلس فايز السراج و الوزيرين السيالة و باش آغا و حجب ظهورهم و منع الناس من التقاط الصور في المكان بهواتفهم المحمولة، قبل أن تفلت الأمور من بين أيديهم بسبب تعالي احتجاجات الزبائن على إزعاج راحتهم.