أعلنت جبهة النضال الوطني عن ترحيبها بما صدر عن اجتماعات برلين “والتي أكدت إلمام المجتمعين بحقيقة ما وصلت إليه ليبيا واستعدادهم لإصلاح ما صنعوه في 2011”.
وطالبت جبهة النضال الوطني في بيان لها مجلس الأمن “برفع كافة القيود وإخراج السجناء  وتسليم الجثامين وعودة المهجرين إلى ديارهم وإعطائهم حقهم في المشاركة في الحوارات العسكريه والأمنية والسياسية”.
وأضاف “ما نطالب به هذه الساعة أن ننطلق جميعاً إلي جينيف بكل الليبيين ولا نكرر ما وقع في الصخيرات حيث جمعتم فبراير المنقسمة وأبعدتم القوى الفاعلة على الأرض، ولو استعرضنا من شارك في الصخيرات لوجدنا نصفهم الآن مطلوب للعدالة في ليبيا والخارج وينبغي أن يكونوا في الجنائية الدولية فهم المشكلة، وليسوا هم من يصنع السلام”.
وأردف “نذكر بأن ليبيا ليست براميل نفط وغاز وتقاسم مصالح كما ينظر إليها بعض من اجتمع في برلين وإنما شعباً حراً ينبض بالحياه..وكان بالأمس ملىء السمع والبصر”.