اخبار ليبيا الان

خلال مقابلة مع “BBC”..اعتراف ضمني للسراج بالاستعانة بمقاتلين سوريين بحجة “الدفاع عن النفس”

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

قال رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج،في لقاء خاص مع “بي بي سي”،  نحن لانتردد في التعاون مع أي طرف لمساعدتنا ودعمنا في صد ما وصفه بالاعتداء على طرابلس.‏

وأكد السراج  في إجابة على سؤال بشأن استقدام مقاتلين سوريين إلى طرابلس، لن نتردد في التعاون مع أي طرف لدحر هذا الاعتداء بأي طريقة كانت.

وحاول رئيس حكومة الوفاق تبرير ذلك قائلًا :”لنا الحق في الاستعانة بأي كان، فنحن في حالة دفاع عن النفس ضد محاولة انقلاب على الشرعية، ومن يحاول أن يعيطنا دروس في هذا الأمر عليه أن يخبرنا إن تعرض لمثل هذا الاعتداء ماذا علينا أن نعمل”. 

وتابع السراج :”كثير من الفيدوهات المعروضة على مواقع التواصل الاجتماعي حول المرتزقة السوريين هي مقاطع مفبركة ولم يتم في ليبيا من الأساس”.

ويقول أيضًا :” الكل تحدث عن المقاتلين السوريين ولم يتحدثوا عن الدعم الذي تلقاه الطرف الآخر – القيادة العامة للقوات المسلحة – من جلب مرتزقة روس ولكن التركيز فقط عل مافلعته حكومة الوفاق وتوقيعها للاتفاق مع تركيا”.

ويؤكد رئيس حكومة الوفاق بالقول :”نحن في حالة دفاع عن أنفسنا ولا يجب أن يلام الطرف المدافع عن نفسه فيما يقوم بل اللوم على الطرف المهاجم لا يمكن سؤال الشخص المدافع عن نفسه لأنني أدافع عن نفسي بأي وسيلة”.

ويضيف السراج :”نحن لنا الحق في توقيع تحالفات مع أي طرف وأستعمل أي أدوات للدفاع عن نفسي، ولايجب محاسبة من يدافع عن نفسه.

وكان نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا مقاطه مرئية لمرترقة تابعون للجيش السوري الحر يشاركون في المعارك الدائرة في العاصمة طرابلس بين قوات الوفاق التي يقاتلون ضمن صفوفها والقوات المسلحة العربية الليبية.

وكشفت غارديان البريطانية الأسبوع الماضي في تقرير لها بأن 2000 مقاتل سوري قد وصلوا أو سيصلون ليبيا قريبا قادمين من تركيا، لخوض القتال إلى جانب حكومة الوفاق ضد القوات المسلحة العربية الليبية في العاصمة طرابلس.

وأكدت الصحيفة عن مصادر سورية في الدول الثلاث تأكيدها أن 300 عنصر من الفرقة الثانية لـ”الجيش الوطني السوري”، المدعوم من قبل أنقرة، دخلوا تركيا عبر معبر حوار كلس العسكري في 24 ديسمبر الماضي، ليليهم 350 آخرين في 29 ديسمبر.

ومن جانبه، ذكر المرصد السوري أن عدد القتلى في صفوف من وصفهم بالمرتزقة من فصائل “الجيش الوطني” السوري الموالين لتركيا، المقاتلين في ليبيا، ارتفع إلى 14 شخصا، بعد مقتل 3 من هؤلاء مؤخرا.

وأوضح المصدر أن المقاتلين الثلاثة القتلى ينتمون إلى فصيل “الحمزات”، مشيرة إلى ورود معلومات عن قتلى آخرين.

وأفاد المرصد السوري بأن المسلحين السوريين القتلى في ليبيا وعددهم حتى الآن 14 ينتمون إلى “لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات”.

ويقول المصدر ذاته إنه حصل على معلومات مفادها أن مسلحي الفصائل الموالية لتركيا ينفذون عمليات إعدام ميدانية بحق الأسرى الذين يسقطون في قبضتهم خلال المعارك التي جرت قرب العاصمة الليبية طرابلس.

وذكر المرصد السوري أيضا أن دفعة جديدة من المقاتلين “المرتزقة” يقدر عددهم بـ 100 شخص، وصلت إلى تركيا تمهيدا لنقلهم قريبا إلى ليبيا.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك