ليبيا الان

باشاغا: استقرار ليبيا أولا ثم نضع عدالة توزيع الثروة في أولوياتنا

قال وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، إن الدعم التركي لحكومة الوفاق يهدف لتعزيزها سياسيا وعسكريا، لافتا إلى أن مخرجات مؤتمر برلين لن تحد أو تقلص صلاحيات مذكرة التفاهم الموقعة مع تركيا”، مشيرا إلى أن تركيا مستمرة في تعاونها مع حكومة الوفاق، في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة وتدريب قوات الأمن والمساهمة في هيكلة الجيش والشرطة.

وتابعفتحي باشاغا، في لقاء تلفزيوني، الأربعاء،  عبر قناة “الجزيرة” القطرية”: “هذا يتيح فرصة سلام ويؤكد لليبيين أنه لا حل عسكري للأزمة الليبية”

وبخصوص مؤتمر برلين، وصف باشاغا المؤتمر بأنه خطوة جيدة لحل الأزمة الليبية، مضيفا: “أبرز رسائله تتمثل في تأكيد الدول المشاركة فيه على أنه لا يوجد حل عسكري في ليبيا”

وأردف: “نتائج مؤتمر برلين أقل من السقف المتوقع، وكنا نأمل أن تكون أكثر قوة”، متابعا: “قوات حكومة الوفاق ستلتزم بالهدنة ووقف إطلاق النار، ولكننا نحذر من أن ردنا سوف يكون قاس جدا إذا تكررت خروقات وقف إطلاق النار”.

وأكد وزير داخلية الوفاق، أن حل الأزمة الليبية في أيدي الليبيين، وأن المجتمع الدولي عامل مساعد ويقوم بدور ثانوي في حل الأزمة”، وواصل: “الوعود بإرسال قوات حفظ سلام أوروبية إلى ليبيا “مجرد كلام”، وإذا كانت قوات السلام تابعة للأمم المتحدة فقبول ذلك يعود لرئيس الحكومة”، مضيفا: “أوروبا أصبحت شغوفة بليبيا بعد توقيع اتفاقية التعاون مع تركيا”.

واستطرد قائلا: “المجتمع الدولي يرى في إيقاف العمل بالحقول والموانئ النفطية ورقة ابتزاز”، مشيرا إلى أن ذلك يُعد تلاعبا بقوت الليبيين”

وقال باشاغا، إن هناك عدم عدالة في توزيع الثروة النفطية، قائلا: “معظم الليبيين لديهم شعورا بأن توزيع الثروة النفطية غير عادل وأن معظم الثروة تتركز في طرابلس والغرب الليبي، وهذا الأمر مستمر منذ الستينات وهذه المشكلة تحتاج إلى استقرار ليبيا أولا، وسنضع عدالة توزيع الثروة في أولى أولوياتنا”.

ورداً على سؤال حول جلب حكومة الوفاق لمسلحين سوريين، قال باشاغا: “وقعنا اتفاقية مع تركيا، وتمت الإستعانة ببعض القوات للدفاع عن طرابلس، والحديث عن وجود سوريين مخول به ضباط وآمري عملية بركان الغضب”، أما أنا مهمتي هي فقط وزير للداخلية والمشاركة في بعض الاجتماعات السياسية.

وفي سؤاله عن احتمالية تحول ليبيا إلى سوريا أخرى، قال، “لا نتخوف أن تتحول ليبيا إلى سوريا أخرى وما يطمئننا هو الشعب الليبي القادر على حل مشاكله التي هي ليست بالعميقة”، بحسب قوله.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • لعنة الله عليك و علي اصلك يا ذيوث يا طبان يا مجرم. عن اي عدالة تتحدث يا سراق يا عميل يا خائن و ين تعرف العداله يا خنزير ؟؟؟ استقرار ليبيا لن يكون الا بعد دخول الجيش العربي اللي مظفرا لطرابلس و ان تختفي وجوهكم البائسه يا سفهاء

    • الاستقرار ياحمار موجود بالفعل فى اقليمى برقة وفزان وكل الاراضى المحررة من المليشيات وتديرها حكومة مدنية برئاسة عبدالله الثنى الذى نال ثقة نواب الشعب وجيش وطنى وبرلمان وليس كما تكذبون حكم عسكر لان حكم العسكر يكون من خلال مجلس عسكرى يطيح باى حكومة مدنية ويحل البرلمان ولا يوافق على اجراء انتخابات وهذا غير موجود فى كل الاراضى المحررة عكس ما تسيطر عليه المليشيات فوضى وغياب للقانون ونهب للمال العام

    • A confession of ALI BABA, the Turkish THIEVE
      This Turkish puppet wanted to pay his ancestors first plus the ugly dogs from Syria then & lastly, they will tackle the fair distribution of every
      Libyans’ wealth, the OIL REVENUES.
      Here’s their planned & financial/cash flow model ; the
      Turkish payroll , the Syrian payroll , luxury spending ( chocolate & Shesha ) and if there is any leftovers they would consider or take in account, the locals, the true Libyans

      • الاستقرار على يد من على يد من سميتهم مافيا تحكم طرابلس ام على يد الصندوق الذى لم تستطع القبض عليه

  • كل من دعمهم اردوغان لم يعرفوا الا القبور او السجون انظر الى مصر والسودان ياخرفان وسوريا مثال للاستقرار الاردغانى حولها لاطلال وعندما يتحول النفط الى سلاح يقتل خيرة الشباب الليبى من جنود الجيش الوطنى فانه من الافضل ان يظل فى باطن الارض حتى يدفن الخوان فى باطن الارض بعدها يخرج من جديد ليمول تعمير البلاد

  • اى استقرا ياحمار على يد من قلت عنهم انهم مافيا ولا الصندوق الذى فشلت فى القبض عليه بامر النائب العام ولا المرتزقة السورية الهاربين من سوريا وتركوا اهلهم فى العراء على الحدود ااسورية خربوا سوريا وجاءوا ليدمروا ليبيا فاى استقرار ياحمار الذى لن بتحقق بسحق الخوان

  • ثروة أمك يا عرص. الذي يهمنا هو تحرير كرابلس منكم يا فروخ ستين كلب مافيكمش كلب واحد ولد عيله يا مخانب مصيرنا باذن الله نحرر ليبيا منكم يا اوغاذ.