اخبار ليبيا الان

أطفال ليبيا يدفعون “ثمنا باهضا” جراء النزاع

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

تقرير| 218

لا يبدو الوضع ورديا في طرابلس ومحيطها حتى مع سريان الهدنة المشوبة بخروقات تتسبب بوضع مأساوي لآلاف الأطفال.

وأبدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) في إدراج بصفحتها في “فيسبوك” تأثرها إزاء التقارير التي أفادت بأن ثلاثة طلاب أصيبوا جراء وقوع تفجير بمحادة مدرسة الجيل الصاعد بمنطقة أبي عيسى ببلدية الزاوية الغرب.

وناشدت “يونيسف” أطراف النزاع كافة بحماية كل طفلة وطفل في جميع الأوقات وحمايتهم من الأذى تماشيا مع الحق الكامل لكل طفل وطفلة في التعليم.

بدوره لفت الممثل الخاص لليونيسف في ليبيا عبدالرحمن غندور، إلى أن أي دمار يلحق بالمؤسسات التعليمية له تأثير مدمر وطويل الأمد على الأطفال في ليبيا.

ومع استمرار العنف وعدم الاستقرار في طرابلس بالإضافة إلى الضرر والدمار اللذين طالا المدارس توقفت مدارس عن استقبال الأطفال وأخرى أصبحت ملاجئ لكثير من العائلات.

ورأى مراقبون أن أوضاع الأطفال كارثية وتزداد صعوبة مع مرور الوقت، خاصة بالفترة الأخيرة التي شهدت ازديادا في وتيرة الأعمال التي تهدد حقوقهم بما في ذلك إشراكهم في النزاعات المسلحة، الذي يعد جريمة ضد الإنسانية.

وترجع منظمة يونيسف صعوبة أوضاع الأطفال الليبيين إلى التدهور الأمني وغياب حل سياسي يجمع الفرقاء رغم انتقاد المسؤولين الليبيين لدور وكالة الأمم المتحدة واتهامها بالتقصير ووقوفها موقف المتفرج تجاه معاناة النازحين.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • سيارات الأمن العام ضبطت أطفال يهود ليبيين يقومون بقطع مفاتيح الكهرباء بعد عدة شكاوي من المواطنين عن بعض المجمعات السكنية – بطرابلس العاصمة – ومنهم نازحون من منطقة ككلة ونالوت والزنتان ومصراتة- واخرون يبيعون المخدرات والاثار والعملات القديمة في الحارات والمدن القديمة / لابعاد الشبهات عنهم لانهم أطفال – ويعملون لحساب بعض المجرمين. داخل البلاد بعد البحث الجناءي وتفتيش الهواتف النقالة .