اخبار ليبيا الان عاجل

اخر التطورات الميدانية في طرابلس و مصراتة

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

عادت أجواء المواجهات العسكرية أمس إلى العاصمة طرابلس من خلال إطلاق عدداً من القذائف الصاروخية العشوائية على أحياء سكنية كالهضبة وصلاح الدين وبوسليم وسط تبادل إتهامات بين الطرفين، فيما أكدت مصادر عسكرية أن أكثر من ألف مسلح من منتسبي الجيش الوطني السوري الموالي لتركيا انضموا إلى جبهات القتال في جنوب وشرق مصراتة لدعم قوات المدينة.

وسمع شهود دوي انفجار صواريخ في منطقة مشروع الهضبة الزراعية على بعد حوالى 30 كيلومتراً كيلومتراً جنوب العاصمة. وسقطت صواريخ أخرى، في أحياء سكنية أسفرت عن مقتل امرأة واصابة أربعة مدنيين آخرين.

وأوضحت مصادر طبية في طرابلس أن القصف أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، وكذلك إلى تدمير عدد من المساكن والمحلات وخاصة في بوسليم ومشروع الهضبة. وأعلن المجلس البلدي أبوسليم تعرض منزل في محلة باب السلام بالبلدية إلى التدمير جراء سقوط قذيفة عليه، وتحطم ممتلكات أصحابه، كما أن شظايا التفجير تسببت في أضرار بالمباني المجاورة، التي تصدعت جدرانها جراء الحادث، إضافة إلى تضرر سيارات للأهالي.

من جهته، أكد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، عن سقوط 4 قذائف عشوائية على جامعة طرابلس. وقال المركز إن هناك، أنباء عن 4 قذائف عشوائية أطلقتها قوات الوفاق سقطت بجامعة طرابلس، وحالة من الهلع وسط الطلبة، ومحاولة اخرى للإخوان لاتهام القوات المسلحة باستهداف المدنيين”، بحسب تعبيره.

وتابع المركز: “ما زالت (الجماعات المسلحة) والمرتزقة في طرابلس تعبث بممتلكات أهلنا وأرواحهم وبعد قذائف الجامعة في طرابلس، قذيفة أخرى تسقط على حي البطاطا بطرابلس وأنباء عن أضرار مادية ووفاة امرأة”.

بدوره، أكد آمر سلاح المدفعية في عملية “بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق، فرج مصطفى إخليل في تدوينة على صفحته بموقع فيسبوك، أن قوات الوفاق شنّت اليوم أكبر هجوم على مواقع الجيش جنوب العاصمة طرابلس بالقذائف والمدفعية، مشيرا إلى سقوط 3 صواريخ جراد على شارع البطاطا.

إلى ذلك، أكدت مصادر عسكرية في تصريحات اعلامية أن أكثر من ألف مسلح من منتسبي “الجيش الوطني السوري” الموالي لتركيا انضموا إلى جبهات القتال في جنوب وشرق مصراتة لدعم قوات المدينة.

وكانت وسائل إعلام تحدثت عن قيام قوات الجيش الوطني بصد هجوم نفذته قوات الوفاق في محور مشروع الهضبة في طرابلس، مشيرةً إلى أن أفراد تابعين لكتيبة 210 مشاة تمكنوا من قتل 3 عناصر من قوات الوفاق والتحفظ على جثة واحدة والبقية تم سحبها من قبل عناصر الوفاق.

وكانت مصادر مطلعة اشارت إلى أن الجيش الوطني تمكن من إحكام السيطرة على نقاط استراتيجية متقدمة في محاور جنوب شرقي مدينة مصراتة.

كما شن غارات على مواقع الوفاق في محيط طرابلس ومصراتة، وقال إن الغارات جاءت للرد على عمليات التحشيد التي يقودها “صلاح بادي” قائد لواء الصمود بمصراتة، للهجوم على تمركزات الجيش جنوب وشرق المدينة.

وأتت الاشتباكات هذه بعد ساعات على تبني مجلس الأمن قرارا يلزم الأطراف الليبية بوقف إطلاق النار في البلاد، بالأغلبية على اعتماد القرار رقم “2510” المقدم من بريطانيا، وصوت المجلس خلال جلسته التي عقدها مساء الأربعاء، بموافقة 14 عضوًا بمجلس الأمن المكون من 15 عضوًا، فيما امتنعت روسيا عن التصويت على هذا القرار.

ويصادق القرار على نتائج المؤتمر الدولي حول ليبيا والذي عقد في برلين؛ ويؤكد الحاجة إلى وقفٍ دائمٍ لإطلاق النار؛ ويطالب جميع الدول الأعضاء بالامتثال التام لحظر التسليح؛ ويعرب عن دعمه القاطع للممثل الخاص للأمين العام، غسان سلامة، والحوار الليبي-الليبي الجاري بتيسير من البعثة.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك