اخبار ليبيا الان

ليبيا تعيش وضعًا حساسًا.. الحداد: فبراير حررت الأعناق والحل العسكري سيدمر البيت علينا جميعًا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

قال آمر غرفة العمليات العسكرية بالمنطقة الوسطى التابعة لحكومة الوفاق، محمد الحداد، إن ليبيا تعيش وضعا حساسا ومفترق طرق ومفصلا تاريخيا بكل معنى الكلمة.

الحداد أضاف ، في تسجيل مرئي بمناسبة ذكرى فبراير “نحن نعيش اليوم ذكرى ثورة الشعب على الظلم والقهر، الثورة التي انعتق فيها أبناء أمتنا الليبية من قيودهم، وتحررت الأعناق نحو الدولة الليبية المنشودة”.

وتابع : “أن سياسة الكيل بمعايير مزدوجة، وممارسة الالتفاف السياسي لدى بعض الأطراف الإقليمية والدولية، وفشل القوى السياسية أو المجتمعية والسلطات التشريعية والتنفيذية على مر السنوات كانت نتيجته واحدة وغياب مشروع حقيقي للدولة وفساد متراكم عبر السنوات الماضية، والتي نرجو من حكومة الوفاق أن تعمل جاهدة على استراتيجية التغيير نحو الإصلاح، لقد كان ومازل أملنا في بناء مؤسسة الجيش بعقيدة تؤمن بمدنية الدولية وبديمقراطية نحو الحريات والأعراف وفقا لدستور يتفق عليه الليبيون”.

واستكمل: “قادنا هذا الأمل إلى أن تجنبنا الدخول في صراعات ذات البعد القبلي والجهوى والطابع الأيدلوجي، ومن إيماننا من أن مهمة القوات المسلحة حماية الوطن والشعب وليس بحثا عن مجد زائف لشخص واحد يحارب فيه الجيش الشعب، وندعو الجميع إلى المشاركة في مشروع وطني حقيقي من أجل إعادة هيكلة وزارة الدفاع والأمن وتنظيم تشكيلات السلاح والتشكيلات المسلحة أينما كانت وحيثما وجدت”.

وهاجم عملية الكرامة، قائلا: “إن تاريخ الرابع من أبريل الماضي هو تاريخ كشف فيه مشروع الكرامة عن وجهه الحقيقي، في عودة بلدنا إلى أحضان الحكمة الشمولى الديكتاتوري، وتجاوز لكل القيم من قتل الأبرياء وتهجير الآمنين وتدمير المدارس والمستشفيات، ومؤسسات الجيش والشرطة، مستخدما فيها وسائل إعلام رسالتها الكذب وزرع الفتنة والتشكيك في نوايا أبناء الوطن المخلصين، ووصف الشرفاء بالخيانة والعمالة، وإننا إذا نعلن نبذنا التام والمستمر للعنف والإرهاب، واستعدادنا لمقاومته بكل خزم وقوة نرفض كل المرتزقة المنتهكين لسيادة الوطن”.

وأردف: “إن قرار حرب أبناء الوطن الواحد لم يكن خيارنا ولن يكون، وإنما هي حرب أجبرنا عليها كارهين من أصحاب العقول الرافضة للحرية، وأقول لكم إن بلدنا لم تعد تحتمل، والحل العسكري سيؤدي إلى مزيد من الاقتتال، وسيتم تدمير البيت علينا جميعا”.

ووجه رسالة إلى الليبيين، قائلا: “يا رفاق الوطن ألم تكن طاولة الحوار حلا بديلا عن التخوين والاقتتال، وأموالها أهدرناها على سفك الدم بديلا عن التنمية، تعالوا على كلمة سواء ننشد فيها الحق من أجل الأجيال القادمة ومن أجل وطن يضيع من بين أيدينا، إنها دعوة حوار إلى كل الليبيين الشرفاء دون استثناء بمختلف مكوناتهم وعلى اختلاف مشاربهم”.

واختتم بقوله: “رحم الله الشهداء وشفا الجرحى وأعاد الله المفقودين إلى أهاليهم سالمين، وهدى الله الخيرين من كل ربوع بلادي لتغليب مصلحة الوطن، وإننا على دحر العدوان بإذن الله لقادرون”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • فبراير حصدت ارواح الاف الابرياء و هجرت اكثر من ذلك و نهبت مقدرات الليبيين و اتت بالمحتل التركي و دواعش سوريا فبراير الله يلعنها و ياعن كل تيس صفق لها. فبراير مزقت النسيج الاجتماعي فبراير لم تكن ثوره بل مؤامره من الصهيوني برنارد ليفي و خنازير الاخوان المناجيس و ساركوزي. اتفووووووووه علي كل مؤيد لهذه النكبه وخاصة الباستارد شلقم و اليهودي الدباشي و التيس غوقه والعرص بوشنه