اخبار ليبيا الان

تاجر مواشي يقود قطيع إبل مستورد مشيًا على الأقدام لعشرات الكليومترات خوفًا من قصف محتمل على ميناء طرابلس

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

 أخبار ليبيا24

لم يجد مالك شحنة جمال مستوردة من أستراليا سبيلًا لنقل نحو 3 آلاف رأس من الإبل من ميناء طرابلس البحري إلى الزاوية، إلا السير بها مشيًا على الأقدام إلى حيث يريد وضعها.

وخرج قطيع الإبل، منتصف ليل الأربعاء، من ميناء طرابلس، وتمت رعايته على الطريق السريع المؤدي غربًا إلى مدينة الزاوية، لمسافة نحو 45 كم، حيث وصلت الجمال، صباح يوم الخميس، وفقًا لما نقلته وكالة رويترز عن تاجر مواشي.

وجرى إخراج الإبل، كعملية إجلاء فوري بعد تعرض الميناء للقصف، على خلفية وجود شحنة أسلحة قادمة من تركيا.

وأفصح التاجر المحلي، عن أن عملية نقل الإبل سيرًا لم تكن مؤمنة بالكامل، حيث كشف وفقًا لرويترز، أن جماعة مسلحة محلية سرقت 125 من الإبل أثناء مرورها عبر ضاحية جنزور بطرابلس.

وتُنقل شحنات المواشي من بينها الإبل عادة على متن شاحنات كبيرة، لكن هذا لم يكن متاحًا للتاجر، فقرر السير بها على الأقدام لعشرات الكيلومترات صحبة عدد من الرعاة خوفًا من تعرض الميناء للقصف من جديد.

وشوهد في وقت متأخر من يوم الأربعاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لإبل تسير أثناء مغادرتها لميناء طرابلس البحري.

وأفادت مصادر، أن أحد رجال الأعمال من الزاوية استورد الإبل من استراليا بعدما علم أنها تُباع بسعر رخيص، حيث أفادت تقارير إعلامية أسترالية بأن الآلاف من الإبل التي بدأت البحث عن المياه النادرة في المناطق السكنية قد تم إعدامها.

وعادة ما يتم استيراد الإبل من الدول الواقعة إلى الجنوب من ليبيا ومن أبرزها السودان.

 

 

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك