اخبار ليبيا الان

البيت الأبيض | النايض يجتمع مع فريق الأمن القومي الأمريكي وملتقى ترهونة والسوريين على الطاولة

ليبيا – اجتمع رئيس مجمع ليبيا للدّراسات المتقدمة أ.د.عارف النايض في مستهلّ زيارته إلى الولايات المتّحدة الأمريكيّة رفقة فريق استشاري من المجمع اليوم الجمعة في واشنطن مع أ.د.فيكتوريا كوتس، نائبة مساعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونائبة رئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، رفقة فريق الأمن القومي المتخصص في الملف الليبي، وذلك تلبية لدعوة من نائبة رئيس مجلس الأمن القومي وفريقها.

‎النايض ووفقاً لتصريح صادر من المكتب الإعلامي للمجمع أعطى خلال الاجتماع الذي تمّ بمقر الأمن القومي في البيت الابيض إحاطة كاملة بشأن الحراك المجتمعي الليبي المتمثّل في ملتقيات القبائل الليبية، وعلى رأسها ملتقى ترهونة ومن قبله ملتقى بني وليد وما نتج عن هذه الاجتماعات وأهميتها، وسُبُل البناء عليها للوصول إلى حلول ليبيّة حقيقية للأزمة الراهنة للخروج من كافة الطّرق المسدودة .

‎كما أشار النّايض إلى النقاط التي خرجت من هذه الملتقيات بشأن المقدّرات والمؤسّسات الليبية المتمثّلة في مؤسسة النفط وباقي المؤسّسات الماليّة السياديّة، مُشدّدا على ضرورة إصلاح هذه المؤسّسات لتُمثّل كافّة اللّيبيّين.

‎وكشف النايض على أنه تم الاتفاق مع الجانب الأمريكي على الاستمرار في البناء على هذه المقرّرات، والتّرتيب لاجتماعات مختصّة لاحقة بالخصوص.

لقطة تذكارية في ختام اللقاء

‎كما تمّ التطرّق خلال الاجتماع إلى تصدير الرئيس التركي رجب أردوغان للإرهابيين السوريين وغيرهم إلى ليبيا، مطالباً الولايات المتحدة باتخاذ موقف قوي بهذا الشأن لإرجاع هؤلاء الإرهابيين من حيث أتوا، ووضع حدّ لإرسال تركيا للعتاد والمقاتلين الإرهابيين، والترتيب مع الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد؛ لما يشكّله من خطر على الأمن القومي على مستوى كامل دول شمال افريقيا وجنوب المتوسط .

‎وأوضّح النايض للجانب الأمريكي بأنّ النّسيج الاجتماعي الليبي والحاضنة المجتمعيّة هي الكفيلة بأن تكون الضّامن للمسار الديمقراطي في ليبيا، والوُصول إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في أقرب وقت، كما جاء في مقرّرات ملتقى ترهونة ، مُبيّنًا بأنّ هذا الحراك الشعبي له القدرة على إنشاء هيئة تأسيسيّة جديدة لميثاق وطني جديد وعقد اجتماعي يخرج بليبيا من النّفق المُظلم .

المرصد – متابعات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • هذا الكلب الضال ليست لذيه اي صفة رسميه و يلتقي بمسؤلين اجانب و حتي علي مستوي الكنائس. انه لا يخلوا ان يكون عميلا و مجرما. احذروا هذا الصعلوك الذيوث المنافق الكذاب. يخفي وراه برنامجا لتدمير ما تبقي من ليبيا.

  • كنت اتمنى من رئيس مجلس النواب ان يذهب لجولة خارجية الى برلمانات الدول الدائمة العضوية فى مجلس الامن ويحمل معه بالادلة والفديوهات ويوزع على الاعضاء نسخ مترجمة منها توضح جريمة المجتمع الدولى فى حق الشعب الليبى بفرض امعة خائن رفضه مجلس نواب الشعب بنصاب قانونى واغتصب السلطة اربع سنوات دون ان يؤدى القسم الدستورى وجلب مرتزقة ارهابيين يدفع لهم المال من عائدات النفط لقتال الجيش الوطنى المكلف من مجلس النواب بقرار رسمى وباعتراف المجرمين انفسهم السراج وباشاغا وسيالة فى تسجيلات مرئية يمكن عرضها عليهم ويطلب من برلمانات هذه الدول اصدار قرارات بدعم البرلمان وجيشه الوطنى واحالة السراج وعصابته الارهابية الى محكمة الجنايات الدولية اذا كنتم تدعمون كما تزعمون الديمقراطية ولا تتأثرون بالاكاذيب اللخوانية لقلب الحقائق عن طريق مبالغ طائلة لوسائل اعلام مأجورة يعانى منها الرئيس الامريكى نفسه ويعتمد على التغريدات فى توصيل رأيه فى معظم الاحيان واذا لم يستطع رئيس البرلمان ان يفعل ذلك فليوجه رسائل على صفحته بالتواصل الاجتماعى يناشد فيها برلمانات العالم دعم شرعية البرلمان الليبى ومن نال ثقته سواء الجيش الوطنى او الحكومة المؤقتة ورفض كل مافرضته القوى الاستعمارية دون ارادة الشعب الليبى الغاضب من الظلم من جانب الامم المتحدة ومبعوثها المنحاز للارهاب ويشهد زور حتى بعد اعتراف السلطان المعتوه بارسال مرتزقة سوريين فان سلامة التزم الصمت وكأن هذا امر طبيعى رغم انه قال ان لديه ورق موقع عليه من الرئيس التركى وبامكانه ان يحاسبة ومع ذلك لم يفعل غسان قطر سلامة