اخبار ليبيا الان

ليبيا… مطالبات بتأجيل الحوار السياسي حتى يتم تحقيق تقدم بالمسار العسكري

موقع سبوتنيك الروسي

طلب المجلس الأعلى للدولة في ليبيا من البعثة الأممية، مساء اليوم الاثنين 24 فبراير/شباط، تأجيل البدء في الحوار السياسي الذي سيعقد الأربعاء القادم إلى ما بعد الجولة الثالثة من المسار العسكري.

القاهرة – سبوتنيك. وقال رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين: “المجلس الأعلى للدولة يعلن أنه يطلب من البعثة الأممية تأجيل البدء في الحوار الذي سيعقد الأربعاء القادم إلى ما بعد الجولة الثالثة من المسار العسكري”.

وأكد المشري أنه “لن نبدأ مفاوضات سياسية إلا بعد حصول تقدم في المسار العسكري”، مشيرا إلى أن المجلس الأعلى للدولة قرر تعليق مشاركته في لقاءات جنيف حتى حدوث تقدم في المسار العسكري.

وأضاف أن “المجلس الأعلى للدولة تعامل مع الاتفاق السياسي بكل إيجابية إلا أن مجلس النواب بطبرق يعرقل الاتفاق السياسي”.

وكان رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج قال، في وقت سابق اليوم، إن “ليبيا تشهد حربا بالوكالة”، وإن البلاد “تمر بظروف استثنائية بسبب الأطماع الفردية والتدخلات الخارجية”.

وأكد في كلمته، أن “الشعب الليبي يطمح لبناء دولته المدنية على أسس تحترم حقوق الجميع، وأنه بات يرفض الحكم الدكتاتوري والفردي وحكم العائلة”، موضحا أن “حكومة الوفاق ستواصل المشاركة في الحوارات من أجل الوصول إلى دولة العدالة والحقوق”.

فيما ردت القوات المسلحة الليبية، على كلمة السراج، أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف. وقال إنه “كان الأجدى بالسراج الحديث عن استيلاء الإخوان على السلطة”، مؤكدا أنه “يدار كواجهة من قبل الإخوان”.

واستنكر، حديث السراج عن الإرهاب أمام مجلس حقوق الإنسان “وهو يأتي بمرتزقة”، مؤكدا أن “الإرهابيين نكلوا بالعسكريين”.

وتعاني ليبيا انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وبين الغرب حيث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وهي الحكومة المعترف بها دوليا إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

وتدور بالعاصمة الليبية طرابلس ومحيطها، منذ الرابع من أبريل/ نيسان من العام الماضي، معارك متواصلة بين قوات الجيش الليبي وقوات تابعة لحكومة الوفاق، خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك

تعليق

  • – الان يحب التركيز على المجال الاقتصادي والتنمية وعدم الاعتماد الرءيسي على النفط كمصدر تلبث للدخل – وانشاء مراكز الحرفيين والمهنية الليبية وتنظيم ملفات الخريجين الليبيين وطرق التوظيف للرقي بالمؤسسات والخدمات العامة – توفير سيارات الخدمة البلديات وخدمة التشاركيات وغيره وتنظيف العاصمة طرابلس – وعدم الرضوخ لنظام البرلمانات التي ام يختارها الشعب الليبي – والتي تعمل فقط لصالح احزاب محتكرة للثروات الليبيك وممتنعة عن الخدمة للمواطن العادي والفلاح الذي يشقى لزرع ارضه ويحتاج الى مضخة ماء ليسقي زرعه الذي تاكل منه انت وأطفالك -…!!! ويحتاج لعلاج ابنه ودراسة ابنته وحماية حقوقه – والأستاذ وغيره من الليبيين –
    النظرة الانانية والكبر الي يسمن لبعض النفوس المانعين الخير – هو حجر العثرة في تنمية الوضع الاجتماعي بطريقة صحيحة . وهذا هو الواقع . والتهرب لمجالس خارجية تافهة لا يعمهم الا اضاعة وقت الليبين في خدمة بلادهم بالشكل المطلوب .