أعربت فرنسا وإيطاليا عن “الادانة بشدة لكل التدخلات الخارجية وانتهاكات حظر الأمم المتحدة المفروض على الأسلحة” إلى ليبيا، التي “تغذي الصراع العسكري” بين طرفي النزاع هناك.

وبحسب آكي أدانت مسودة البيان الختامي للقمة الايطالية-الفرنسية برئاسة رئيس الوزراء الايطالي، جوزيبي كونتي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، “استخدام الميليشيات الأجنبية والمرتزقة في البلاد، والهجمات على المواطنين وعلى البنى التحتية المدنية في النزاع”.

كما استهجنت مسودة بيان القمة الملتئمة في مدينة نابولي الايطالية “توظيف الموارد المحلية كأداة للحرب أو كمصدر لتمويل الميليشيات”، دون توجيه أصابع الاتهام نحو طرف دون غيره.