اخبار ليبيا الان

الصغير: جماعة الاخوان لن يسمحوا بتشكيل جيش في ليبيا

ليبيا – أكد عضو مجلس النواب الهادي الصغير على أن مجلس لنواب حذر المبعوث الأممي مسبقاً من عدم تجاوز البرلمان وقراراته لأنه لن يتمكن من إدارة الحوار من خلال رؤيته الخاصة، مشيراً إلى ضرورة الاستماع للأطراف من أجل الخروج بليبيا من الأزمة السياسية والأمنية.

الصغير قال خلال مداخلة عبر السكايب لبرنامج”غرفة الأخبار” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” الأحد وتابعتها صحيفة المرصد إنهم لا يريدون الدخول في خصومات مع البعثة الأممية بل الهدف الأساسي هو قيام الدولة بشتى الوسائل.

وأشار إلى أن المسار العسكري هو الأهم فإن نجح ستنجح المسارات الأخرى، داعياً الزملاء المتواجدين في طرابلس إلى قبول الهدنة لأن إنكسار الهدنة سيخلف حرب قوية و شرسة مع العلم أن المليشيات هي من إخترقت الهدنة في العديد من المرات بدليل الطائرات المسيرة ال6 التي اسقطها الجيش.

ولفت إلى أنه خلال الأيام القادمى سيتم التأكد من تواصل رئاسة البرلمان مع البعثة الأممية للمشاركة في الجولة الثانية من الحوار وما هي النقاط التي تم النقاش فيها، مؤكداً على أن  مجلس النواب بالكامل ليس لديه مشكلة بالحوار بل بالآلية التي من خلالها إختيار الأعضاء.

كما بيّن أنه لا ضرر في بقاء المبعوث الأممي وقيامه بالمهام المنسوبه إليه في حال أصلح من نفسه ومن إدارته للأزمة السياسية في ليبيا لكن إذا استمر سلامة في نفس النهج الذي ينتهجه وعدم إلتماسه للواقع الليبي الأجدر به التخلي عن منصبه بحسب تعبيره.

ورأى أنه على المجتمع الدولي التعاطي مع مجلس النواب لإختيار مدينة أخرى تكون العاصمة السياسية مؤقتاً كسرت التي تقع وسط ليبيا لنعفي طرابلس من القتال فلن تكون الحرب هي الحل الوحيد، متسائلاً ان كان الإتفاق السياسي هو من سيخرج المرتزقة السورين من طرابلس و الأتراك و الجنجويد في العزيزية.

وأردف”حاولنا مع حكومة الوفاق تفكيك المليشيات و المجموعات المسلحة في الصخيرات هل تفككت ؟ بالعكس ازدادت قوة هم يحتمون بالأجنبي و ليبيا سلمت لتركيا الآن، الجيش سيدخل  العاصمة ولن يتوانى لحظة واحدة لذلك عليهم اغتنام هذه الهدنة، نحن إذا رأينا المسارات السياسية و الإقتصادية و العسكرية ذاهبة في الإتجاه بالفعل سأتنازل لوقف النار مرة أخرى”.

وجدد إعتباره بأن هناك خلل واضح في إدارة سلامة في ظل عدم وضوح المعايير و المواصفات التي اختار بها هؤلاء الأشخاص، معتقداً أن المبعوث الأممي يتعرض لضغوطات من دول أخرى بدليل محاواته إرضاء الجميع.

الصغير نوّه إلى أن أعضاء ابرلمان يلتزمون بأي قرار يصدر داخل قبة مجلس النواب، مشيراً إى أن سلامة حاول استفزاز النواب ببعض الكلمات نتيجة لضغوط نفسية و فشله في إدارة الحوار في جنيف مما جعله يخرج بقوقعات للإعلام فقط.

وذكر أن سلامة فشل في الجلسة الحوارية التي كان يخطط لها لجمع المجلسين مما يتطلب منه إعادة ترتيب أوراقه من جديد مع أهمية أن يكون عاقل في إدارة الحوار.

وإختتم مضيفاً”جماعة الاخوان لن يسمحوا بتشكيل جيش فقد حاول السراج أن يبني جيش لكنه انهار و اصبح يمول المليشيات بدل أن تكون حكومة الوفاق لكل الليبين حيث بدأ يتمترس و يبحث عن الجاه و المال تحت سيطرة المليشيات المسلحة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • من حسن الحظ ان محاولات الخوان المسعورة لهدم الجيوش العربية تاتى بنتائج عكسية حيث فعلوا ذلك مع الجيش المصرى فزاد قوة واصبح الاقوى عربيا وافريقيا واسلاميا رغم انف موزه واخوانها حيث تم زحلقتهم جميعا