اخبار ليبيا الان

مصادر: هذه الأسماء مرشحة لخلافة غسان سلامة كمبعوث أممي بليبيا

قناة العربية
مصدر الخبر / قناة العربية

ستعلن الأمم المتحدة خلال الأيام القادمة خليفة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة الذي أبلغ أمينها العام برغبته في الاستقالة، بعد عامين ونصف من محاولة توحيد الليبيين، فشل خلالهما في التوصل إلى اتفاق سلام بين الأطراف الليبية المتنازعة على السلطة.

ولا يتوّقع أن تتأخر الأمم المتحدة في تعيين بديل لسلامة، من أجل استئناف الحوارات الداخلية بين الليبيين في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والتي تتوّلى قيادتها، خصوصا بعد تدهور الأوضاع على الأرض وانهيار الهدنة المتفق عليها بين طرفي الصراع.

وتصب الترشيحات لصالح 3 أسماء بارزة مرشحة لخلافة غسّان سلامة، أبرزهم الأميركية “ستيفاني ويليامز” التي تشغل منذ شهر يوليو 2018 منصب نائبة رئيس بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، وهي من أهمّ الشخصيات الملمّة بملف الأزمة الليبية، حيث شاركت في إعداد خارطة الطريق الخاصة بتسوية الأزمة الليبية وفي أغلب منتديات الحوار الخاصة بليبيا، كما قادت جهود الوساطة والمفاوضات بين كل الأطراف الليبية، وتوّلت سابقا منصب القائمة بالأعمال في السفارة الأميركية بطرابلس.

تملك ستيفاني ويليامز خبرة لسنوات في العمل الدبلوماسي والشؤون الدولية، وهي متخصصة في شؤون الشرق الأوسط، إذ تولت سابقا منصب نائبة رئيس بعثة الولايات المتحدة في العراق، سنتي 2016 و2017، وعملت أيضا في الأردن ما بين 2013 و2015 والبحرين من 2010 إلى 2013، كما شغلت منصب كبير المستشارين لشؤون سوريا ومدير مكتب المغرب العربي، وعملت في السفارات الأميركية في عدة دول.

ولكن الاتحاد الإفريقي يطالب منذ أشهر بتعيين مبعوث أممي من دول القارة للتعامل مع الأزمة الليبية، وذلك حتى يلعب دورا أكبر في الملف الليبي ويكون شريكا فاعلا في قيادة عملية السلام بعدما فقد زمام المبادرة لصالح الدول الأوروبية والعربية، إذ من المتوقع أن يطرح هذا الأمر في اجتماع لجنة الاتصال التابعة للاتحاد الإفريقي بشأن ليبيا ببرازافيل يوم الخميس القادم 12 مارس، والذي سيخصّص للتشاور حول ترتيبات تنظيم مؤتمر كبير للمصالحة الليبية الشاملة، ويدعم أحد الأسماء لتولي رئاسة البعثة الأممية في ليبيا.

والسوداني “يعقوب الحلو”، واحد من الشخصيات التي من المحتمل أن يرشحها الاتحاد الإفريقي لتولي منصب المبعوث الأممي إلى ليبيا وخلافة غسّان سلامة، وهو مسؤول أممي ويشغل حاليا مناصب نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ونائب رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمنسق المقيم للأمم المتحدة، ومنسق الشؤون الإنسانية.

ويمتلك الحلو خبرات متميزة في مجال العمل الأممي، إذ توّلى منذ عام 2016 منصب المنسق المقيم في ليبيريا، حيث عمل حتى عام 2018 نائبا للممثل الخاص للأمين العام في البعثة الأممية هنا، كما كان أيضا الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

ومن عام 2013 إلى عام 2016، شغل الحلو منصب المنسق المقيم للأمم المتحدة والمنسق الإنساني والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في سوريا، كما كان أيضا مديرا لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين في جنيف (2010-2013) وممثلا إقليميا للمفوضية لدى دول مجلس التعاون الخليجي ومقره الرياض (2009-2010).

وفي جمهورية تنزانيا المتحدة عمل الحلو ممثلا لمفوضية شؤون اللاجئين في الفترة بين (2006 و2009) ومنسقا للشؤون الإنسانية في بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق (2005-2006)، ورئيسا لبعثة مفوضية شؤون اللاجئين هناك (2003-2005).

وإضافة إلى السوداني يعقوب الحلو، يطرح اسم الديبلوماسي التونسي “خميس الجهيناوي” بقوّة، ليكون بديلا عن غسان سلامة في رئاسة البعثة الأممية إلى ليبيا، والذي يعدّ من أهمّ الشخصيات المطلعة على تفاصيل الأزمة الليبية، بعدما قاد خلال السنوات الماضية عندما كان على رأس الديبلوماسية التونسية مفاوضات بين مختلف الأطراف الليبية وكانت له مساهمات كبيرة في تجميع الفرقاء في جولات من الحوار وتقريب وجهات النظر بينهم، كما شارك في صياغة عدّة مبادرات للسلام بالتعاون مع دول الجوار الليبي.

عن مصدر الخبر

قناة العربية

قناة العربية

أضف تعليقـك