اخبار ليبيا الان

عقيد أسامة رحيل يتحدث لأخبار ليبيا 24 عن عودة الأمن لمدينة درنة

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24  – خاصّ

 شهدت مدينة درنة أحداثا مرعبة، وتعرضت لانتهاكات جسام من قبل الجماعات الإرهابية التي جثمت عليها لسنوات.

 وفرضت هذه الأجسام الدخيلة أساليب أمنية جديدة، وغيبت دور كل المؤسسات الأمنية المعروفة،  ومن لم يستجب لهم يواجه بالاغتيال والقتل والخطف والتهجير، والمقار الأمنية كذلك لم تسلم من دنس المجموعات الإرهابية فهم استغلوها لقضاء مصالحهم القذرة.

   لكن قوات الجيش الليبي ورجال الأمن لم يقفوا مكتوفي الأيدي ، بل هبوا لنجدة الوطن وخاضوا معارك شرسة لاقتلاع هذه الجرثومة ، وتمكنوا بفضل عزيمتهم وبسالتهم، من دحر هذا الخطر، وتم تحرير مدينة درنة الأبية ،وتنعمت بالأمن والسلام.

 للحديث عن عودت الأمن لدرنة التقت وكالة أخبار ليبيا 24 العقيد أسامة رحيل العبيدي وبسط القول لنا عن هذا الموضوع.

  في البداية أخبرنا العبيدي عن تكاتف أبناء ليبيا وكيف كانوا يدا واحدة في مواجهة هذا الخراب فقال “وسعيا لنشر الأمن وحماية المواطن قام وزير الداخلية للإدارة العامة الخاصة بالبحث الجنائي بتأمين ظهر القوات المسلحة  وفرض الأمن بمدينة درنة ،وكلف العقيد صلاح هويدي مدير الإدارة العامة بهذه المهمة ،وكان ذلك في شهر 12 الموافق لعام 2018 “.

وذكر العبيدي فطنة الجهاز الأمني ومدى تعاونهم مع بعضهم وكمية السعادة التي غمرت أهالي درنة وقال “واستقبل سكان المدينة هذه الخطوة المباركة بفرحة عارمة، ثم عاد جزء من القوة إلى بنغازي، بناء على طلب من اللواء أحمد سالم، وكان في تلك الفترة بغرفة العمليات عمر المختار والعقيد طارق عبد الجواد مدير أمن درنة والغرض من هذا الطلب هو حتى يكون هناك فراغ أمني داخل بنغازي وتم تكليف قوة من رجال البحث الجنائي، كمكتب الإدارة العامة للبحث الجنائي وكان برئاسة الرائد صلاح العلام في ذلك الوقت، بعدها تم تكليفي برئاسة فرع الإدارة في درنة، وكان هناك تنسيق كامل بيننا وبين مديرة الأمن وقسم المرور والنجدة وقسم البحث الجنائي درنة وأيضا  الحرس البلدي، وكذلك مع اللواء سالم مفتاح الرفادي وغرفة عمليات عمر المختار.

لم يغفل العبيدي في حديثه عن انضباط أفراد البحث الجنائي وقال ،”نحن يحكمنا قانون واضح بالإضافة إلى متابعة إدارة البحث الجنائي والتفتيش والمتابعة، ولا صحة لبعض الاشاعات التي تحاول أذرع الإرهاب اطلاقها بأن درنة تعاني من الانتهاكات وتنتشر فيها الجريمة، نحن نقوم بضبط المجرمين وتجار المخدرات ونحيلهم للجهات الرسمية والنيابة العامة، أما عن الجريمة فهي تحدث في كل دول العالم، لكن هناك من يريد أن يشوه صورة الجهات الأمنية ولا نهتم لأن الناس سعيدة باستتباب الأمن بالمدينة، وهناك تنسيق كامل مع الجهات الأمنية، فنحن نخرج في دوريات مشتركة مع الدعم المركزي والنجدة والأمن الداخلي وغرفة عمليات عمر المختار الوضع الأمني في مدينة درنة جيد جدا، دورياتنا تنتشر في المدينة وتم تشكيل لجنة من بلدية درنة بها الحرس البلدي والبحث الجنائي والنجدة وضبط الشارع العام والتفتيش على المحلات وإزالة العشوائيات وتوفير الغاز والدقيق وأي تجاوزات تحدث بخصوصها”.

وأخبرنا العقيد العبيدي  كيف تلاحمت الجهات الأمنية لمواجهة الأزمات وتذليل الصعاب على المواطنين وقال:-   “هناك انسجام كامل بين الجهات الأمنية في درنة وتعاون كبير من المواطنين فيما يخص الغاز اللجنة عملها مشترك تشرف على توزيع الغاز وتأمين أماكن التوزيع، والاشاعات التي تطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي فقط لغرض إثارة الرأي العام ضد المدينة من قبل ذيول الجماعات الإرهابية ولكن الحقيقة هي الموجودة في الشارع أمن وأمان، ونحن جاهزون للتصدي إلى أي محاولة لزعزعة أمن المدينة ونحن نستقبل إجراءات المواطنين حسب الإجراءات القانونية، عن طريق النيابة العامة أو الغرفة الأمنية العليا درنة “.

وأوضح العبيدي في حواره عن أسباب التكتم عن بعض القضايا قال :-“وليس كل ما نقوم به ينشر لأسباب كثيرة منها تتبع باقي الخيوط في القضية سواء كانت جنائية أو أمنية والإجراءات تتم من أفراد فرع الإدارة بإجراء اطلع عليه واحيلها إلى مدير إدارة البحث الجنائي العقيد صلاح إهويدي ليصدر تعليماته بالخصوص وقضايا السرقة والمتاجرة بالمخدرات بعد أن يتم الضبط نستكمل الإجراءات ونحيله للنيابة العامة والتعليمات التي تصدر لنا باستمرار باحترام المواطن وحفظ أمنه.”

  واسترسل في حواره عن الإجراءات الأمنية المتبعة لغرس الأمن في المدينة وجهود رجال الأمن الجبارة قال :-” بخصوص اللوحات المعدنية وإجراءات السيارات بدرنة يقوم قسم المرور والترخيص في درنة بحملات ونحن أيضا نقوم بحملات استيقاف بشكل غير محدد وبأوقات وأماكن مختلفة ، ونزيل الزجاج المعتم فورا، ونفتش على الإجراءات ونحيلها لقسم المرور للاختصاص وتم ضبط أجانب يعملون في نقل الركاب بمخالفة صريحة للقانون فيما يخص اللوحات المعدنية، من خلال اجتماعاتنا مع مدير الامن بدرنة، وأفاد أن وزير الداخلية وعد بتوفير مصنع للوحات المعدنية بدرنة .

وأيضا لتعزيز الأمن بصفة عامة تم قبول دفعة جديدة للبحث الجنائي درنة وشرعوا في  التدريب وبعد تخرجهم سيساهمون في حفظ الأمن بالمدينة.”

وختم حديثه برسالة تطمن جميع الشعب فقال    “الإدارة العامة للبحث الجنائي بجنودها المخلصين هدفهم حفظ أمن الوطن والمواطن ولا مكان للجريمة بيننا والإرهاب مصيره إلى الزوال”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • علي الجميع ان يحذروا
    بعد هذا كله نحذركم من احمد الدردفي
    معلومات هامة
    إحـــذروا هذا الشخص ( أحمد علي مصباح الدردفي )
    قصير القامة , طوله : اقل من متر وربع تقريباً , لديه لحية متوسطة واسمر البشرة بكثرة , يلبس في نظارات شمسية
    مقيم بشارع ميزران بالتحديد :
    الدور الثالث في عمارة بيضاء مكانها في موقف سيارات مصرف الادخار .
    لديه شركة محاماة باسم ( شركة ديوان العدالة ) ويقوم بتأجير العقارات للناس
    سجين سابق في سجن الكويفية ببنغازي لمدة 3 سنوات في قضايا جنائية مختلفة

    القضايا التي سجن من أجلها وأعترف بها :
    تزوير أرقام وطنية لأشخاص أجانب بالتحديد تـشـاديـيــن .
    سرقة مبالغ مالية ضخمة من أشخاص معروفين بالتحديد من جيرانه في بنغازي وهذا السبب هـروبـه من بنغازي من مدة 5 سنوات بعد ان فـرا يعني هـرب من سجن الكويفية بمساعدة احد الحراس ومنها اقام في شارع ميزران طرابلس في العنوان المذكور .
    لديه توكيلات خاصة مزورة باسمه على حسابات مصرفية تتبع أشخاص والتي سحب منها مبالغ
    كما يملك أختام محرر عقود مزورة .
    المجني قام بتأسيس مؤسسة خيرية باسم مؤسسة منارة بنغازي للمهجرين والنازحين بزعمة مساعدة العائلات النازحة وهذا الامر غير صحيح لا يساعد في العائلات ولا حتى الأيتام والأرامل

    بل يأخذ في نسخ من الأوضاع العائلية والأرقام الوطنية و صور من كتيب العائلة من الناس بدون علمهم ويذهب بهذه المستندات لـلـجـان النازحين سواء في طرابلس المركز او المجلس المحلي المنصورة والهلال الأحمر و مقر توزيع مساعدات الامم المتحدة المعروف في منطقة السراج عند جمعية ايادي الخير .

    وذلك لاخذ واستلام المساعدات العينية او المادية لهذه الاسر بدون علم هذه الأسر وأصحابها . ايضا يستلم في السلع التموينية او اي مساعدات تأتي بأسماء هذه العائلات وهي تكون في الاساس للاسر ويقوم ببيعها بالاضافة الي الادوية وغيرها من الاغطية والمساعدات الاخرى الخاصة بالنازحين ولم يعطي اي اسرة واحدة اي شي .
    فنرجوا من الجميع عدم التعامل معه بأي طريقة من الطرق فهذا الشخص معروف في بنغازي بانه نصاب ومحتال وخاصة في شارعه بالتحديد في شارع الذهب ببنغازي فرا هارب من سجن الكويفية بنغازي في شهر 1 / 2014 لان النيابة والجيران يلاحقونه ومرفوع ضده عدة قضايا جنائية قانونية ومذكرات قانونية من النيابة العامة بنغازي .
    هذه أرقام هواتفه الشخصية : 0923167885 ـ 0925109802 ـ 0922796616
    0916807894 ـ 0915109802 ـ 0915109805
    يفتح في بعض منها ويغلق في الأخر حتى لا يتابعه أحــد .