اخبار ليبيا الان

إلزام القادمين من الحدود الشرقية بدخول الحجر الصحي

قناة 218 الليبية
مصدر الخبر / قناة 218 الليبية

قال مدير الشؤون الطبية في مركز طبرق الطبي، د عدنان بودية، السبت، لقناة “218”، إنه تم استحداث مواقع للحجر الصحي للعائلات التي دخلت من الحدود الشرقية للبلاد.

وأضاف بودية، أن هذا الإجراء جاء بعد اجتماع بلدية طبرق وامساعد مع منطقة طبرق العسكرية التي ستشرف بدورها على مواقع الحجر.

وستكون مواقع الحجر الصحي في مقرات (الطرق السريعة) بين طبرق وامساعد، وسيتم إلزام العائلات بالبقاء فيه 14 يوما بعد عملية الفحص الأولي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة 218 الليبية

عن مصدر الخبر

قناة 218 الليبية

قناة 218 الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • كثرة هذهِ الأيام حملات التعقيم فى كل مكان، وذلك ضمن إجراءات احترازية تهدف إلى الوقاية من خطر كورونا فيروس المستجد….كم يضحكنى هذا الخبر كثيرا ، ما هو التعقيم المستخدم حتى يستفيد منه العالم المتقدم ، الذى عجز عن الحد من انتشار كورونا فيروس ، لأنه من ليبيا دائماً يأتى الجديد ( المؤرخ الإغريقى هيردوث) ، ربما هذا التعقيم يقتل البرغوت او القمل او القوارض وغيرها من الحشرات ، ولكنه لا يقتل او يقلل من كورونا فيروس ، واذا كان هذا التعقيم صالح لهذا الآمر فان الدول المتقدمة والتى سبقتنا فى ذلك ، لرشت بهذا التعقيم وانتهى الآمر ، وإن كان هذا التعقيم فعالا ، لماذا لا نخبر العالم به ؟! ويكون لنا السبق فى إنهاء هذا الوباء من العالم ، ولكن الآمر يختلف كلياً، فهو فيروس جديد حتى أنّ الصحة العالمية ، عاجزة عن تقديم الحلول لذلك فى هذا الوقت ، ولكن الاحتراز الوقائى يتم بالمراقبة الشديدة لجميع المنافد البرية والبحرية والجوية ، ووضع القادمون من الخارج فى حجر صحى لمدة 3 اسابيع ويطبق هذا على الجميع ( مش حميدة وفتوحة مرفوع عنهم القلم ) لأن الكامرات الحرارية التى يتغنى بها الجميع ، للمعلومية لا تستطيع الكشف عن حامل الفيروس ، ولكن تقيس درجة حرارة الشخص الواقف امامها فقط لاغير ، وحتى البواخر الناقلة للبضائع القادمة او العابرة لثك الدول الموبؤة بكورونا فيروس ، تعتبر جزء من نقل هذا الوباء ، لذلك يجب الا تدخل الى البلاد ، وكذلك يجب توخى الحذر كل الحذر من المساعدات الطبية من بعض الدول ، ربما تشكل على ليبيا وعلى الشعب الليبي حرباً بيولوجية تفتك بنا جميعاَ .. عليه على الشريفات والشرفاء من ابناء الوطن، وضع الله نصب أعينهم والحذر من آى مساعدات طبية قد تأتى فى هذه الفوضى التى تعيشها ليبيا… وأختم بهذهِ العبارة لجروج برنارد شو ” إحذر مِنَ المعرفة الزائفة ، فهى أخطرْ مِن الجهل “.
    حفظ الله ليبيا وشعبها من كل سوء او مكروه .