اخبار ليبيا الان

السراج يطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والانحياز إلى القانون وحقوق الإنسان

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

طالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته، وأن ينحاز إلى القانون وحقوق الإنسان، وأن يتخذ موقفا جادا حازما رادعا يوقف هذه الجرائم.

وأشار السراج في بيان له اليوم السبت، إلى أن هذا الاستهتار والاستخفاف بدعواته وقراراته من قبل المجتمع الدولي قد بلغ منتهاه، مؤكدا على ما تنص عليه القوانين الدولية بأن أي اعتداء مباشر أو غير مباشر على المدنيين وممتلكاتهم والمرافق العامة، يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي، ويتوجب الملاحقة والعقاب.

كما أكد السراج، للجميع بأنهم يحتفظون بحق الرد على ما تتعرض له العاصمة ومواطنيها من اعتداءات وانتهاكات في إطار حقهم المشروع في الدفاع عن النفس، مشيرا إلى أن الجناة لن يفلتوا من العقاب.

وقال السراج: “في الوقت الذي نخوض فيه معركة بالغة الخطورة تتعلق بحياة وصحة المواطنين الليبيين جميعا ضد جائحة كورونا لم تتوقف الاعتداءات اليومية التي تتعرض لها الأحياء السكنية والمرافق المدنية في العاصمة طرابلس من قبل المليشيات المعتدية والتي تسببت في مقتل مدنيين بينهم أطفال ونساء”.

ونوه البيان، إلى أن “العدوان استهدف أمس الجمعة منطقة عين زارة كما طال القصف المدينة القديمة التي تعتبر إرثا حضاريا يشكل أبرز المعالم المعمارية للعاصمة طرابلس”، وفق ما نقل عن السراج.

وأشار رئيس المجلس الرئاسي، إلى أن الأمم المتحدة والعديد من دول العالم قد دعت للوقف الإنساني الفوري للعمليات العسكرية للسماح للسلطات المختصة بالتصدي للوباء، مؤكدا تجاوبهم مع هذه الدعوات على الفور.

وأضاف فائز السراج، أن الدول التي دعت إلى وقف القتال قد غاب عنها أن الطرف المعتدي قد تجرد من إنسانيته ولم يعد يعباً بتعاليم الدين أو القيم او الأخلاق، ولقد اعتقد أن في انشغالنا بمكافحة جائحة كورونا فرصة ليصعد من عنوانه ويواصل انتهاكاته وجرائمه متحالفا في ذلك مع الوباء لقد قلنا مرارا أننا لم نجد شريكا حقيقيا للسلام.

وتابع السراج قائلا: “لقد سلكنا كل الطرق بحثا عن حل يوقف نزيف الدم وتوك تجربتنا الطويلة أن الطرف المعادي لا يعنيه السلام، ولن يتراجع عن سعيه للسلطة وإعادة الحكم الشمولي ولو كان ذلك على جثث الليبيين جميعا”.

وواصل: “لقد التزمنا بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2510 لسنة 2020 الذي تبني مقررات مؤتمر برلين بوقف الأعمال العدائية وحماية المدنيين، كما استجبنا لكل الدعوات لوقف إطلاق النار، لكن المعتدي واصل اعتداءاته التي أصبحت عملا متصلاً ممنهجا، هدفه الإرهاب وإثارة الرعب بين المدنيين، وأصبح على ثقة بأن لا عقاب سيطاله، وأن أقصى ما سيناله من المجتمع الدولي، مجرد بيان إدانة تساوي عباراته بين المعتدي والمعتدى عليه”، وفق قوله.

يذكر أن القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية قد أبدت في بيانها اليوم السبت، ترحيبها بالدعوة الصادرة بخصوص وقف القتال لأغراض إنسانية للاستجابة لوباء كورونا، مؤكدة أنها أكثر الأطراف التزاما بوقف القتال، على حد قولها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • الا تستحى من الكذب وانت مجرم خائن للوطن جلبت مرتزقة سوريين واحتلال تركى وتغتصب السلطة رغم رفض مجلس نواب الشعب لك مرتين وانت لم تؤدى القسم الدستورى اصلا اتفووووه عليك ياميبون ولن تفلت من القصاص العادل عندما يكون فى ليبيا قانون يحترمه الجميع