اخبار ليبيا الان

بين «المركزي» في بنغازي و«مالية الموقتة».. مواطنون يتساءلون أين المرتبات؟

بوابة الوسط
مصدر الخبر / بوابة الوسط

تتواصل أزمة المرتبات في المناطق الخاصعة للحكومة الموقتة، مع تبادل الاتهامات حول المسؤولية عن التأخير، وعدم تنفيذ التوجيه بإنهاء الأزمة.

من جانبه، أكد المصرف المركزي في بنغازي تسييل مرتبات شهري يناير وفبراير العام الجاري لموظفي القطاعات التابعة للحكومة الموقتة عبر حساب وزارة المالية، بتاريخ 9 مارس العام 2020، قائلا إنه لن يتوقف عن تغطية المرتبات، «ولكن بضوابط تلتزم بها المالية من خلال تقديمها البيانات المطلوبة للجنة التي سيشكلها المصرف بالخصوص».

جاء ذلك في بيان ردا على تصريح للناطق الرسمي باسم الحكومة الموقتة، حاتم العريبي، بأن المصرف مسؤول عن تأخر صرف المرتبات لأنه لم يحيل بنود الميزانية العامة التي أقرها مجلس النواب إلى وزارة المالية، لتتولى صرفها للجهات الممولة من الخزانة العامة للدولة وفقًا للقوانين المنظمة.

وانتظر المواطنون انفراجة في الأزمة بعد توجه رئيس الأركان بقوات القيادة العامة، رئيس اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا، الفريق عبدالرازق الناظوري، أمس الإثنين، مصرف ليبيا المركزي بالبيضا، وكافة المصارف التجارية العاملة، بإيداع مرتب شهر يناير 2020، لكافة الحسابات الجارية لدى المصارف، بناء على حافظة مرتب شهر ديسمبر 2019، على أن يتم تسوية الأمر بعد تسييل المرتبات من قبل وزارة المالية للجهات العاملة.

اقرأ أيضا: مواطنون يحرقون إطارات السيارات أمام مصرفين في البيضاء

وبحسب بيان لهيئة الأركان اليوم، فإن المصرف المركزي وكافة المصارف التجارية استجابوا للأمر، مع تأكيد أنه لا توجد سيولة نقدية لدى المصارف حاليا، وأن المواطنين يمكنهم التعامل عبر التداول الإلكتروني خلال هذه الأيام، لحين انتهاء فترة حظر التجول وزوال الخطر.

لكن المواطنين فوجئوا بعدم صرف مرتباتهم، عندما توجهوا اليوم الثلاثاء إلى مصرفي التجاري والجمهورية في مدينة البيضاء، ما أثار موجة من الغضب دفع بعضهم إلى إضرام النار في إطارات السيارات أمام المصرفين.

ويخشى المواطنون من عدم قدرتهم أن يشترون احتياجاتهم من الأغذية وغيرها، خصوصا أن قرار حظر التجول التام سيدخل حيز النفاز من الغد وحتى 3 أبريل المقبل، بموجب قرار وزير الداخلية في الحكومة الموقتة إبراهيم بوشناف.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط

بوابة الوسط

أضف تعليقـك