اخبار ليبيا الان

امغيب: الميلشيات لم تلتزم بالهدنة بسبب استمرار الدعم التركي لهم

ليبيا – أكد عضو مجلس النواب سعيد امغيب أن القيادة العامة للجيش وافقت السبت الماضي على وقف إطلاق النار لمواجهة فيروس كورونا المستجد، مشيرا إلى أن الجيش لم يرفض أي طرح من أي اتجاه لحل الأزمة في ليبيا سلميا ولم يرفض وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس من قبل.

امغيب وفي تصريحات خاصةو لصحيفة “الدستور” المصرية أمس الثلاثاء أشار إلى أن قيادة الجيش أعلنت من قبل وقف إطلاق النار منذ اجتماع موسكو وقبله وبعده أيضا إلا أن الميلشيات لم تلتزم بالهدنة فهم يعرفون أن عدم استمرار وقف إطلاق النار يزيد دعم تركيا لهم.

وشدد  أن الجيش كان دائما وما زال مع كل حل يسعى لحلحلة الأزمة في ليبيا وعلى رأسها حل الميلشيات المسلحة وتسليم أسلحتها والقضاء على الجماعات الإرهابية وخروج القوات التركية والمرتزقة من ليبيا فالميلشيات دائما هي من كانت تخرق اتفاقات وقف إطلاق النار وفق قوله.

وأضاف:”الجيش وافق اليوم على وقف إطلاق النار لدواعي إنسانية لمواجهة فيروس كورونا وسيلتزم بهذا الأمر لأن قيادته موحدة بينما الميلشيات التي تنتمي لجماعات متطرفة لن تلتزم لأنه ليس لديها قيادة موحدة وتعمل على سرقة ليبيا والعمل لمصلحتها فقط لأن هذا مبدئهم فهم منتمون لجماعات متطرفة لا عهد لهم أو التزام”.

كما أكد أن الميلشيات ستتسبب في تفشي فيروس كورونا في ليبيا لأنها ستعوق وصول المساعدات الطبية إلى المناطق التي تتواجد فيها كما أن تركيا بؤرة لفيروس كورونا قد تنقل المرض ليبيا.

وكشف أن قادة الميلشيات وحكومة فائز السراج سرقت الاعتمادات المالية لقطاع الصحة،فهذا الوباء كشف ضعف خدماتها الصحية ولم تستطع توفير الرعاية الصحية اللازمة لحماية الليبيين من المرض في المناطق الواقعة تحت سيطرتها وهذا سيمثل كارثة كبيرة على ليبيا.

وتعليقا على سحب تركيا قواتها من ليبيا بسبب تفشي الفيروس فيها،نفى امغيب هذا الأمر،مؤكدا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يواجه تهديدا اقتصاديا كبير، لذا فارتباطه في ليبيا موجود باستمرار منحه الأموال من قبل فائز السراج رئيس حكومة الوفاق وفتحي باشاغا وزير الداخلية والصديق الكبير رئيس مصرف ليبيا المركزي بل سيزداد وجود الأتراك من أجل الأموال.

وأوضح أن طائرة تركية هبطت في مطار مصراتة يوم الجمعة حملت مرتزقة سوريين دون تفتيشهم أو إجراء تحليل لهم للتأكد إذا كانوا مصابين بكورونا أم لا فهؤلاء تدربوا في تركيا التي سجلت مئات الحالات المصابة بالمرض.

امغيب أكد أن القيادة العام للجيش والحكومة اتخذت إجراءات قوية لحماية ليبيا من دخول الفيروس كما أغلقت جميع الحدود مع ليبيا والسودان وتشاد،لكن حكومة فائز السراج تبقى على مطار مصراتة وطرابلس ومنفذ رأس جدير والمنافذ والموانئ التي تحت سيطرتها مفتوحة من أجل إدخال المرتزقة والأتراك وإخراج الإرهابيين وجرحاهم للعلاج في الخارج.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • المليشيات الارهابية تعلم جيدا ان الوقت ليس فى صالحها مع استمرار اغلاق ابار النفط ونقص التمويل وحتى الدول الداعمة للمليشيات ستعانى من ازمة اقتصادية ولن تستطيع تمويل المرتزقة وستعانى اوربا ايضا من ازمة اقتصادية حادة وفى سيسحق الخوان كالعادة