اخبار ليبيا الان

رغم الإغلاق وبقائه عالقاً ل3 أيام..محكمة مغربية تقضي بأحقية ليبي في دخول المغرب

حكم رئيس المحكمة الإدارية بالدار البيضاء المغربية بأحقية مواطن ليبي الجنسية بدخول المغرب، كان متوجها إلى تونس عبر مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، إلا أنه تفاجأ عند وصوله إلى المغرب بإعلان السلطات المغربية إغلاق حدودها الجوية، مما تعذر معه إقلاع الطائرة التي كان سيتوجه عبرها إلى تونس،، فبقي عالقا بقاعة العبور بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، دون أي مبرر لمدة تزيد عن ثلاثة أيام.

قبل أن يصدر رئيس المحكمة الادارية أمرا استعجاليا يقضى من خلاله بأحقيته في الدخول إلى المغرب، رغم قرار السلطات المغربية بإغلاق الحدود، وفرض حالة الطوارئ الصحية لمواجهة خطر تفشي فيروس الكورونا.

جاء في طلب المقال الاستعجالي الاستجابه لحقه ،كونه “لم يرتكب أي مخالفة، حتى يتم منع دخوله إلى التراب المغربي إلى حين انتهاء فترة الحظر الجوي”، ملتمسا من رئيس المحكمة رفع الضرر اللاحق به، وإصدار إذن له بولوج التراب الوطني مع تعهد قنصلية بلده بالتكفل به لغاية رفع الحظر الجوي.

وقضت المحكمة الإدارية بحق هذا الأجنبي، والذي يعمل يعمل لدى شركة للاستثمار في إحدى الدول الإفريقية، في الدخول إلى المغرب، معللة قرارها بأنه “ولئن كان تواجد المدعي بنقطة العبور بمطار محمد الخامس ومنعه بالخروج من المطار له ما يبرره نظرا للظرفية الراهنة التي تعيشها جلّ دول العالم نتيجة الحظر الصحي الذي قررته السلطات العليا في البلاد، لتفادي انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 إلا أن ذلك لا يمنع من إمكانية دراسة طلبه بخصوص الولوج إلى التراب المغربي خلال فترة الحظر الجوي”.

واعتبر هذا القرار القضائي أن طلب المدعي استند إلى مبررات تتمثل في “حالته الاجتماعية والصحية لا سيما وأنه مصاب بمرض مزمن وهو داء السكري”.

التعليل الذي اعتمدته المحكمة في قرارها أوضح أيضا أنه “ولئن كانت حالة المدعي لم ترد في قانون 02-03 المتعلق بدخول وإقامة الأجانب وبالهجرة غير الشرعية، إذ لم يتطرق إلى حالة بقاء المسافرين الأجانب عبر المطارات الدولية بتراب المملكة نتيجة أي منع اضطراري للطيران، إلا أن ذلك لا يحول دون تدخل قاضي المستعجلات لرفع أي ضرر يتظلم منه الشخص العالق بالمطار في إطار القواعد العامة، ومبادئ العدالة بمفهومها الواسع والتي تراعى من طرف قاضي المستعجلات لتحقيق دوره الإيجابي في حماية الحريات العامة للأفراد ومراكزهم القانونية”.

وقضى رئيس المحكمة الإدارية بالدار البيضاء بأحقية المدعي في الولوج إلى التراب الوطني بعد التأكد من عدم إصابته بفيروس كورونا المستجد، وذلك طيلة فترة الحظر ” الجوي مع تحديد مكان إقامته بالدار البيضاء وتسجيل تعهد قنصلية بلده بالسهر على إجراءات سفره مباشرة بعد رفع الحجر الجوي، مع شمول هذا الأمر بالنفاذ المعجل.

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

    • اسكت يا ولد القحبة ..المغاربة اشرف منك ومن لي خلفوك يا لوطي معفن..المغرب بلد قانون ومؤسسات مش زي ليبيا حديقة حيوانات

    • يا معفن انت لو من طرابلس ماتقدر تخش العزيزية ولو من زوارة ماتقدرش تخش للزنتان.لو من مصراته ماتقدر تخش سرت والعكس صحيح..هههه اشقى بروحك يا كلب.. العيب فيكم وليس والبلدان الأخرى.. لا مؤسسات ولا جيش ولا شرطة بس مليشيات وعصابات ماسكين البلاد وانت لو تقول كلمة وتعارض عليهم تاخد كف ومتقدرش دافع عن نفسك لأنك كلب