اخبار ليبيا الان

المسماري يوجه رسالة للمجتمع الدولي بشأن تبني السراج الهجوم على الوطية ويؤكد استمرار الجيش في حماية منشئاته وقواعده وشعبه

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا24

أكد الناطق باسم القائد العام للجيش الوطني، اللواء احمد المسماري، اليوم الخميس، استمرار الجيش الوطني الليبي في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية قواته ومعسكراته وقواعده وكذلك حماية الشعب الليبي من عبث قوات حكومة الوفاق والإرهابيين المقاتلين الأجانب والمرتزقة والأتراك.

يأتي ذلك على خلفية تبني رئيس حكومة الوفاق فائز السراج لعملية الهجوم على قاعدة عقبة بن نافع الجوية بمنطقة الوطية يوم الأربعاء تحت مسمى “عاصفة السلام”.

وقال المسماري، في تدوينة على فيسبوك، “إن المدعو فائز السراج ونيابة عن الحاكم التركي في طرابلس يتبنى الهجوم الفاشل على قاعدة عقبة بن نافع الجوية بمنطقة الوطية، والتي أطلق عليها عملية عاصفة السلام على غرار العملية التركية غصن الزيتون في شمال سوريا، في الوقت الذي سبق وأن طالب بإيقاف القتال لظروف إنسانية للتصدي لوباء كورونا”.

وأضاف، “هذه هي تعهداتهم وهذه هي أكاذيبهم وتظليلهم لرأي العام. هذا دليل نضعه أمام بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على عدم احترام حكومة السراج غير الشرعية للالتزامات الواجبة حيال الاتفاقيات الدولية والقانون الدولي الإنساني والقانون الدول لحقوق الإنسان والتقيد بمخرجات مؤتمر برلين”.

وقال المسماري، “نحن نضع هذه الأدلة أمام الليبيين أولا والمجتمع الدولي ثانيا، ونؤكد لهم على المضي قدما في اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية قواتنا ومعسكراتنا وقواعدنا وكذلك حماية الشعب الليبي من عبث مليشيات السراج والإرهابيين المقاتلين الأجانب والمرتزقة والأتراك”.

ويوم الأربعاء، اعتبر المسماري، أن الهجوم على قاعدة الوطية محاولة الفاشلة من قبل القوات التابعة لحكومة الوفاق وخرقًا للهدنة الإنسانية الخاصة بفيروس كورونا المستجد.

وقال المسماري في إيجاز صفحي مسجل، إن الهدنة الإنسانية لم تدخل حيز التنفيذ أبدًا لاستمرار خرقها، من قبل قوات حكومة الوفاق.

بدوره أكد، رئيس حكومة الوفاق فائز السراج، انطلاق عملية عسكرية باسم “عاصفة السلام” ردًا على ما وصفه، بالانتهاكات المستمرة للهدنة بطرابلس، لكنها العملية مُنيت بخسارة كبيرة أمام الجيش الوطني.

وفي السياق، ألقت قوات الجيش الوطني الليبي القبض على عدد من المرتزقة السوريين القادمين عبر تركيا، في هجوم فاشل بمحاور جنوب العاصمة طرابلس.

وأعلنت قوات الجيش الوطني الليبي، دخولها إلى مدينة زلطن الواقعة على نحو 40 كيلومترًا إلى الجنوب الغربي لمنفذ رأس جدير الحدودي مع تونس. وأتى ذلك بعد أن الجيش اليوم سيطرته على مدينتي الجميل ورقدالين وعلى معسكرات تابعة لقوات موالية لحكومة الوفاق.

وقال كتيبة طارق بن زياد المقاتلة، التابعة للجيش الوطني، إن قواتها دخلت إلى مدينة زلطن وسط ترحيب كبير من الأهالي، كما أعلنت أن وحداتها العسكرية اقتحمت معسكر طريق رقدالين التابع لقوات الوفاق بقيادة اللواء أسامة جويلي وبسط كامل سيطرتها عليه.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك