ليبيا الان

الترجمان: أردوغان سيبرر تدخله في ليبيا بدريعة “مصالح الليبيين من الأصول التركية”

ليبيا – قال رئيس مجموعة العمل الوطني خالد الترجمان إن من تسميهم تركيا بالأقليات هم مواطنون ليبيون يتمتعون بكافة الحقوق وأن محاولاتها إثارة عواطفهم ليست إلا خطة مفضوحة في سياق إضعاف ليبيا تخفي وراءها شهوة السطو على احتياطيات الغاز والنفط والاستحواذ على ملف الإعمار فيها.

الترجمان أعتبر في تصريح لصحيفة “البيان” أمس الثلاثاء أن التصدي للعدوان التركي الجديد يكمن في التفاف الليبيين حول قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر والوقوف معه في معركة تحرير البلاد وإيقاف التطاول التركي على سيادتها وتركيبتها السكانية والجغرافية ومحاولة استعمارها مجدداً.

وتابع أن نجاح الجيش قبل أيام من السيطرة على غرب طرابلس ومعبر رأس جدير على الشريط الحدودي مع تونس شكل ضربة مؤلمة للميليشيات وللمخططات التركية لا سيما على ضوء المفاوضات مع أعيان وأهالي مدينة زوارة الواقعة تحت سيطرة ميليشيات حكومة الوفاق لتسليمها بشكل سلمي ودون قتال مع الجيش.

كما أوضح أن الرئيس التركي الذي يعيش هاجس خسارته لمسمار جحا ممثلاً بحكومة الوفاق سيدرك قريباً فشل رهانه على إثارة ملف ما يصفها بالأقليات في ليبيا وسيلجأ لافتعال ضجة جديدة تحت عنوان مصالح الليبيين من الأصول التركية كشماعة لابتزاز الليبيين والمجتمع الدولي بأسره لتبرير مواصلة تدخله في الشأن الليبي.

رئيس مجموعة العمل الوطني ختم تصريحه بالقول:”أردوغان سيخسر رهانه حتماً لإدراك ليبيا سوء نوايا القيادة التركية،وملفها الأسود في التعاطي مع الأقليات فضلاً عن حالة العزلة غير المسبوقة التي تعيشها تركيا إقليمياً ودولياً بسبب المغامرات غير المحسوبة في المنطقة والإقليم”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليق

  • ايران بها 20 مليون من اصل تركى هل يستطيع اردوغان الجبان غزو ايران بالطبع مستحيل فهو لا يستطيع مواجهتها عسكريا