اخبار ليبيا الان عاجل

بالاسماء.. مقتل قيادات بارزة من قوات طرابلس ومصراتة خلال الاشتباكات الاخيرة

المشهد
مصدر الخبر / المشهد

قال مصدر عسكري ليبي، الأربعاء، إن قادة مجموعات مسلحة في طرابلس ومصراتة الموالية للوفاق، قتلوا في الاشتباكات الدائرة مع الجيش الوطني.

ولفت المصدر في تصريحات اعلامية، إلى أن من بين هذه القيادات، نادر المهدي عصمان القيادي البارز من قوات مدينة الزاوية، قتل في الاشتباكات ضد الجيش الوطني الليبي في محور مشروع الهضبة.

وأوضح المصدر أن “عصمان آمر سرية (محمد حمزة) بفرقة الإسناد الأولي التابعة للقيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة فرع تنظيم القاعدة أبوعبيدة الزاوي”، وفقا للمصدر.

ويؤكد المصدر مقتل قيادي آخر معروف بـ”الشيخ”، و3 من عناصر قوات مصراتة جراء قصف طيران الجيش الليبي لتمركزاتهم بمنطقة أبوقرين الأربعاء، وهم: خليل العريق، وعبدالكريم السيوي، وعلي بلقاسم كرواد، وأسر عدد من المرتزقة السوريين التركمان الموالين لتركيا.

وتابع أن الجيش الليبي عثر على مجموعة جثامين في أحد المواقع التي فرت منها قوات غنيوة الككلي قرب رابش بوسليم، يعتقد أن من بينهم القيادي البارز علي الغراري –قائد محور أبوسليم، والمقرب من غنيوة الككلي.

وتشهد محاور القتال جنوبي طرابلس وجنوب مدينة مصراتة وغربي سرت، معارك طاحنة بين قوات الجيش الليبي وقوات الوفاق على الرغم من الهدنة الانسانية المعلنة مؤخراً والهدنة الدولية التي اتفق عليها منتصف شهر يناير بين الطرفين وبوساطة روسية.

إقرأ الخبر ايضا في المصدر من >> المشهد الليبي

عن مصدر الخبر

المشهد

المشهد

أضف تعليقـك

تعليقات

  • امتلأت جهنم بكلاب النار الاشرار وكلاب اردوغان وتنتظر المزيد من الخوان مع موزه وبغلها حمد وابنها الدميم تميم

  • عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( هَلَكَ الْمُتَنَطِّعُونَ . قَالَهَا ثَلَاثًا ) رواه مسلم (2670)
    وللعلماء في تفسير ” التنطع ” و ” المتنطعين ” عبارات كثيرة ، تتوافق ولا تتعارض ، وكلها تجتمع في معنى واحد ، يرجع إلى التكلف والتشدد فيما لا ينبغي وفي غير موضعه الصحيح. ومن هذه المعاني :
    1- الغلو في العبادة والمعاملة ، بحيث يؤدي إلى المشقة الزائدة ، والشريعة لم تأمر إلا بما فيه يسر وسماحة ، ونهت عن التشدد في الدين ، وصور الغلو التي أحدثها الناس في الدين وعدها العلماء من التنطع لا تكاد تحصى بعدد .
    يقول النووي في “شرح مسلم” (16/220) :
    ” أي : المتعمقون ، الغالون ، المجاوزون الحدود في أقوالهم وأفعالهم ” انتهى .
    2- الابتداع في الدين ، بتحريم ما لم يحرمه الله ورسوله ، واستحداث صور من العبادات والإلزامات لم تكن على عهد النبي صلى الله عليه وسلم .