اخبار ليبيا الان

“معيتيق” وكعكة كورونا.. يسترضي عمداء البلديات ويعدهم بمساعدات مالية إضافية

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

عقد نائب رئيس المجلس الرئاسي أحمد عمر معيتيق اجتماعا اليوم الاثنين مع عمداء البلديات التي تسيطر عليها المليشيات المسلحة اليوم الاثنين فيما يبدو انه لاسترضائهم، بعدما فضحوا قيمة المساعدات المالية التي خصصها فائز السراج لمواجهة كورونا ورفضها بعضهم خلال بيانات رسمية صادرة عنهم.

وقالت وسائل إعلام موالية لحكومة الوفاق إن الاجتماع حضره وزير الحكم المحلي ميلاد الطاهر، ووكيلا وزارتي الحكم المحلي والمالية، وأضافت أن الاجتماع ناقش قرار المجلس الرئاسي رقم ” 242″ بشأن تخصيص مبالغ مالية للبلديات لمواجهة الجائحة، الذين اعتبروا بأن آلية صرفها تتداخل في اختصاصات بعض الوزارات، وأن معيتيق أوضح لعمداء البلديات فحوى القرار وآلية الصرف.

ونقلت تلك الوسائل الإعلامية ما وصفته تأكد عمداء البلديات تنفيذ خطة الطوارئ المعتمدة من قبلهم وفق البرنامج المعتمد من المركز الوطني لمكافحة الأمراض ومنظمة الصحة العالمية، من أجل الوقاية من الوباء ومكافحته لضمان سلامة المواطنين وتجاوز البلاد للمحنة”.

توزيع الفتات
أعلنت بلديات طرابلس المركز وتاجوراء وجنزور ونالوت والزنتان وزوارة يوم الأربعاء الماضي أن المبالغ التي خصصتها “الوفاق” للبلديات لا تكفي لا تكفي لتسيير مؤسسة، وليست ميزانية طوارئ للإنفاق على منطقة.

وفي بيان أحد البلديات، دعا المجلس البلدي بزوارة، “صحة السراج” إلى تحمل مسؤوليتها من خلال توفير كافة المستلزمات والمرافق لمواجهة وباء كورونا، مشددا على أن ذلك من اختصاصها.

وحمّل بيان البلدية “الوفاق” المسؤولية التامة لما ستؤول إليه الأوضاع، منوها إلى أن بلدية زوارة تعمل على إنشاء صندوق للتبرعات والدعم الأهلي لمكافحة الوباء، دون أن يوضح آلية مراقبة جهات الصرف بالصندوق.

وقال البيان إن الأموال التي خصصتها الوفاق لمدينة زوارة لا تكفي لتسيير مؤسسة، وليست ميزانية طوارئ للإنفاق على منطقة تمتد من مليتة حتى رأس اجدير لغرض مكافحة فيروس كورونا.

الكعكة الكبيرة
جاءت غضبة رؤساء بلديات الوفاق بالتزامن مع الاتهامات داخل جبهات “الوفاق” السياسية حول استيلاء مسؤولين بما تدعى وزارة الصحة بحكومة السراج، على 75 مليون دينار، وهي الأموال المخصصة للمساعدات الموجهة إلى البلديات.

وعلى إثر ذلك، هاجمت عضو مجلس الدولة الاستشاري عن حزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، آمنة امطير، وزارة الصحة بحكومة الوفاق، متهمة إياها بالتقصير في أخذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا.

وقالت “امطير” على حسابها بـ”فيسبوك” في تدوينة نشرتها يوم 28 مارس الماضي: “يجب أن نطالب ديوان المحاسبة بمراجعة عقود توريد الأدوية والمعدات الطبية التي أبرمتها الوزارة منذ تولي وكيل الصحة مهامه”، في إشارة إلى وكيل وزارة صحة الوفاق محمد هيثم.

من جانبها، حذّرت وزيرة الصحة السابقة في الحكومة الليبية الانتقالية فاطمة الحمروش من تداعيات قرار حكومة الوفاق بشأن تخصيص مبلغ 500 مليون دينار (أكثر من 300 مليون دولار) لمواجهة مخاطر الإصابة بالفيروس وتسليمه إلى وكيل وزارة الصحة المدعو محمد هيثم عيسى.

وكشفت الحمروش عبر خطاب رسمي سابق، أدرجته صورته على صفحتها الرسمية على موقع “فيس بوك” الأسبوع الماضي، عن الفساد المتعلق بوكيل وزارة الصحة الحالي بحكومة الوفاق خلال عامي 2011- 2012 فقط، وتأكيدها استلام المستندات التي تثبت حجم تورطه إلى النائب العام وديوان المحاسبة وللمؤتمر الوطني، وكذلك لرئيس الوزراء حينها عبد الرحيم الكيب وخلَفه علي زيدان.

سيارات ورصيد
بعد الهجوم عليها، وزعت “صحة السراج” سيارات على عمداء بلديات موديل 2020، وخطوط هاتفية من شركتي المدار وليبيانا، برصيد 150دينارا لكل شريحة، تحت دعوى الاستعدادات لمواجهة كورونا.

وحصلت “الساعة 24” يوم الجمعة الماضي على وثائق تثبت تسلم عمداء البلديات عهدة من وزارة الصحة في حكومة السراج، لكل منهم 6 سيارات ماركة هونداي، و2 جهاز لوحي ماركة “هاواوي”، بالإضافة إلى 4 شرائح هواتف محمولة كل منها يحمل رصيدا بقيمة 150 دينارا.

الوسوم

أحمد معيتيق المجلس البلدي زوارة المجلس الرئاسي عمداء البلديات فاطمة الحمروش مساعدات البلديات لمواجهة كورونا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك