اخبار ليبيا الان

ناشط من مصراتة يدعو لإيقاف الحرب في طرابلس

وجه الناشط من مدينة مصراتة حسن عبدالله شابه، جميع الأطراف الليبية إلى إيقاف الحرب في طرابلس والعودة إلى طاولة الحوار.

وقال شابه، في تدوينة نشرها عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “يا أهل مصراتة أين عقولكم ذهبت، تستقبلون أولادكم جثث كل يوم، الموت لا يحصد الا أبناء مصراتة، أليست طرابلس عاصمة الليبيين أين أبناء العاصمة وبقية المدن، هذه الحرب الملعونة تجاوزت العام بحصد الاف الأرواح ودمرت وهجرت الناس من بيوتها، دعوة في ليلة مباركة إلى الرئيس السراج، وخليفة حفتر، وعقيلة صالح، وخالد المشري، اوقفوا هذه الحرب الملعونة التي تحصد الليبيين كل يوم، اذهبوا إلى موسكو إلى برلين وفرنسا، الحرب لن يكون فيها منتصر، اجلسوا ولا تأخذكم العزة بالإثم، الشجعان من يصنعون السلام، اللهم ردنا إليك ردا جميلا”، بحسب تعبيره.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • سبب الحرب وجود مسلحين باسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة مسيطرين على المسؤولين . اذا عندك طريقة لاستلام الاسلحة منهم وتسليمها للدولة اطلق نداء لانفيذها . بارك الله فيك . والا فان السبب ما زال قائم ولا يمكن التوقف . اقامة الدولة المدنية هي الهدف . ولا يتحقق هذا الا باستلام الجهات المختصة جميع الاسلحة من ايدي المسلحين . لا تتعب نفسك . ولك الشكر على هذا الشعور . وانا اشاطرك الراي وقد اكملت ما اعتقد انه يحقق المصلحة .

  • تآخرت كإيمان فرعون الذي جاء في التوقيت الغير مقبوله فيه العوده الي الرشد لقد تآخرت في هذه المناشده وأنت القائل قديما أنقول للشراقه راهو الغرب الليبي قادر علي العيش بدون برقه ذا لم تخونني الذاكره ففي أوج قوة مليشياتكم كنت تقول هذا واليوم عندما أصبحت تنتكس قوتها الي ضعف وهوان وعار جلب الاتراك والمرتزقه فلو قلت هذه المناشده في الوقت الذي قلت فيه الغرب راهو قادر علي العيش بدون برقه ممكن تقبل لأن مشوار العماله لديكم لازال في بدايته وليس عندكم إلا قاعده ايطاليه في مصراته زرعتوها كشوكه في خاسرة الوطن والهدف من جلبها كي تحميكم من طوفان الكرامه

    • ان تفنى مصراتة وطرابلس كل مناطق الأحرار من أجل الثورة فبراير مباركة الثورة الحرية والكرامة أفضل وأشرف أن يحكم ليبيا الأسير تشاد مهزوم يعيد النظام العسكري القبلي متخلف هو أسوء من النظام القذافي الموت اشرف من يسيطر القواد أبوظبي والراقصة كباريه الشارع الهرم السيسي المداخلية العبيد مرتزقة ال سلول مردخاي القرن الشيطان يا الناشط المدني لو حكم حفتر لا تستطيع تفتح ترماتك في المرحاض ليس فمك فقط

  • احد ثمار اغلاق ابار النفط تناحر المليشيات على ماتبقى من مال جاء كورونا ليلتهم جزء منه فنرى حزب مشمش ويرأسه خالى المشرى ويضم السراج ومعتيق ومليشيات طرابلس واتباع مايسمى حكومة الوفاق عدا باشاغا يتبع الحزب الثانى حزب سحس السويحلى ويضم باشاغا والكبير فى نهب المصرف المركزى وصنع الله ومليشيات مصراطة والمشكلة ان السراج من معه دفتر الشيكات بينما الكبير هو من ينفذ امر الصرف ومع شح الموارد يزيد الشجار بينهما وكله يصب فى مصلحة الجيش الوطنى المدعوم من الشعب والمجلس الاعلى للدولة الحقيقى مجلس القبائل الاقوى شعبيا ومفتاح حل المشكلة الليبية اذا توقف التدخل الدولى وسحب الميبوبة ويل يامز او ربنا يبتليها هى والبعثة الاممية بالكورونا ويرحلوا

  • جلول المهبول نسى ان فى اسطنبول مائتى الف داعرة تركية بمباركة شيخك المهبول مثلك الغريانى ولانك متخلف عقليا ﻻترى يااعمى انتصارات المنتصر بالله المشير خليفة حفتر فى خلال عام واحد طهر مدن الشرق والجنوب ومعظم الغرب من شر خلق الله خوارج العصر ومكن الحكومة الشرعية التى نالت ثقة نواب الشعب برئاسة عبدالله الثنى من بسط سيطرتها ونشر الامن فى معظم ارجاء ليبيا واعاد للجيش الوطنى كرامته فاصبح الجيش الليبى التاسع افريقيا متقدما على الجيش التونسى وبالرغم من جلب مرتزقة من سوريا وتدخل جيش الدعارة التركى فانه لايزال يتقدم ويحرر المزيد من الارض ويقترب من تطهير مصراطة من كلاب النار الاشرار موتوا بغيظكم ياكلاب النار وجلول المهبول اخوانى حقير فقد عقله وهو يرى مرشده العام الوضيع بديع يدخل السجن بملابس النسوان وبيتناك من عبيده بالسجن من الخوان اتفوووه عليك حقير

  • لن تنفنى طرابلس ومصراته لان شباب طرابلس لا يشاركون في هذه الحرب القرة والدليل ان الموتى يوميا كل عشرين موزعين بين شباب مصراته القدر الاكبر ثم الزاوية والامازيغ تجد بينهم واحد من طرابلس نحن لا نريد الحرب لا نريد السلطة لا نريد المليشيات القتله نحن نريد دولة مدنية راقية يحميها جيش قوي يقوده من يقوده ليس كمشة مجرمين جهلة خرجين حبوس ويأتيواحد يتشدق بالاسم الشعب الليبي وطرابلس اصمت لعنك الله وسلم سلاحك واعلم ان هناك خالق اسمه الله بيده كل شئ ولا تدري متى يقطع رقبتك وينهيك من الوجود ليرتاح منك عباد الله

  • وجاء على لسان السيد شابة … “يا أهل مصراتة أين عقولكم ذهبت، تستقبلون أولادكم جثث كل يوم، الموت لا يحصد الا أبناء مصراتة ” … اللهمّ لا شماتة ، أهل مصراته فعلاً فقدوا عقولهمْ كلياً ، حيت أن فلذات أكبدهم من الأبناء ، على ما يبدوا بأنهم ليس بأبنائهم ، لآكلهمْ الرباء ،لآنهُ من الواضح لأب ولا أم ولاعم ولا خال ولا احد منهم تحترم كلمتهُ ويقف عندهاَ ويحترمهاَ ، بالإظافة الى الظلم ، الذى لاقاه أهل تاورغاء من ظلم ، اثناء رجوعهمْ لمدينتهم تاورغا ، والبقاء فى قرية وادى القطف دونَ الدخول الى مدينتهم تاورغا ، حينهاَ كنت أتابعْ عبر القنوات ، ما يحدث لهؤلاء المساكين فى هذا العراء ، حينهاَ كانت سيدة من تاورغاء فى هذا لعراء ورجل آخر ، جسماهما يخضان ويكررا حسبا الله ونعم الوكيل ، فقلت فى نفسى إنه لظلم عظيم ، فى الوقت نفسهِ كان فى مصراته ، سيدات أعمال مصراته يحتفلن بملتقاهنَ ، وقلت يالا الظلم ، مرأة تحتفلْ بملتقى سيدات أعمال وآخرى فى العراء وجسمهاَ يرتعش من شدة البرد .
    لا تَظلِمَنَّ إِذا ما كُنتَ مُقتَدِراً *** فَالظُلمُ مَرتَعُهُ يُفضي إِلى النَدَمِ
    تَنامُ عَينُكَ وَالمَظلومُ مُنتَبِهٌ *** يَدعو عَلَيكَ وَعَينُ اللَهِ لَم تَنَمِ
    أما عن هذه الحرب الملعونة التى تجاوزت العام بحصد الاف الأرواح ودمرت وهجرت الناس من بيوتها … فهذا كذلك تتحمل وزرهُ مصراته التى أرسلت أبنائها من مسافة لا تقل عن 200 كيلومتراَ ، لا لشئ إلا لإرضاء فئة قليلة من ذوى الأجندات والجهوية الضيقة ، وحب السلطة والمال ، أما الأكثرية من مصراته فهى ترقص وتطبل مع هؤلاء الأقلية .. فامصراته اليوم وللأسف ، ليست مصراته آلآمس مصراتة العقلاء ، أمثال المرحوم الدكتور عمر التومى الشيبانى ، مصراتة الدكتور على عبد السلام التركى ، مصراته الشيخ مصفى التريكى ، مصراته الدكتور على فهمى إخشيم ، مصراته الدكتور فتحى بن شتوان …
    أما بخصوص الدعوة الى من يتصدر المشهد السياسى سوى فى الغرب أو فى الشرق، فجميعم لا يريدونَ التنحىِ عن السلطة ويريدونَ البقاء فى السلطة الى مالا نهاية ، ويهمونَ الجميع ، بأنهم إذا تخلوا عن هذه السلطة فإن ليبيا ستنتهىِ حتماً فى غيابهم أو مغادرتهم .
    ومن هذا المنبر أتوجه بالدعوة الى كل الشرفاء فى الوطن للإلتفاف معاَ ، لإنتخابات حرة نزيهة برلمانية ورئاسية، والعمل بدستور ليبيا السابق الى حين الإستفتاء على مسودة الدستور ، وإقتلاع جميع من يتصدر المشهد المشهد السياسى من جدورهم ( مثل الجزر أو الفجل).
    فهل أنتم يامن فى ثوار طرابلس أو قوة حماية طرابلس أو حتى أنتم يامن آتيتم من مصراته للقتال … السؤال هو هل تقاتلون من آجل المدينة الفاضلة التى نعيشها؟! … من تكدس القمامة ، إنقطاع المياه ، إنقطاع التيار الكهربائى ، طواير المصارف ، استغلال السوريون حتى المفيم منهم يستغل فى آخواتكم وأمهاتكم وزوجاتكم وبناتكم، ويساومهنّ على شرفهنّ ، نتيجة العازة التى يعيشنهنّ … فابالله عليكم فوقوا من سباتكم إن لا زال لديكم درة شرف .