اخبار ليبيا الان

بالفيديو… قوات الوفاق الليبية تعلن أنها غنمت ترسانة هائلة من الأسلحة والذخائر المصرية والإماراتية

موقع سبوتنيك الروسي

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية بسط سيطرتها على عدد من المدن في المنطقة الغربية بمساحة إجمالية تقدر بأكثر من 3 آلاف كيلو متر مربع في غضون ساعات.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق، محمد قنونو، في إيجاز صحفي، إن قوات الوفاق زحفت فجر الأحد لإنقاذ مدينة صرمان  (60 كلم غرب طرابلس) ممن وصفهم بـ”الميليشيات الموالية لعواصم الغدر”، وانطلقت بهجوم كاسح من الأرض والبحر والجو، ومن محاور عديدة، وفق تنظيم محكم وتوقيت محسوب، على حد قوله.

وأضاف أن “دفاعات العدو انهارت تحت ضربات قوات الوفاق وهجومها الساحق”، في إشارة إلى قوات الجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر.

ولفت قنون إلى أن قوات الوفاق “بسطت قبل الغروب سيطرتها الكاملة على صرمان وصبراتة (70 كلم غرب العاصمة طرابلس)، ودخلت العجيلات ومليتة، وزلطن ورقدالين والجميل، والعسة، والتحمت بأهلها الذين استقبلوها بالترحاب”.

وقال إن قوات الوفاق “غنمت ترسانة هائلة من الأسلحة والذخائر المصرية والإماراتية، فضلا عن 6 مدرعات إماراتية و10 دبابات وعشرات الآليات المسلحة”، على حد قوله.

وبحسب وكالة “رويترز”، إذا صمدت السيطرة على مدينتي صرمان وصبراتة، فسيمثل هذا مكسبا هاما للقوات التي تحاول التصدي لحملة الزحف على طرابلس التي بدأها الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر قبل عام.

كما قد يخفف الأمر قليلا من الضغط الواقع على حكومة الوفاق التي تكافح انقطاعات المياه والكهرباء خلال الأيام القليلة الماضية، إضافة إلى خسائرها من عائدات البترول بسبب إغلاق الموانئ النفطية في الشرق.

من الجهة المقابلة، لم يصدر الجيش الليبي عبر أي من منصاته الإعلامية تعليقا رسميا حول المعارك في صبراتة وصرمان.

ويدور الصراع على السلطة في ليبيا منذ عام 2014 بين فصائل متنافسة في طرابلس والشرق ولكل طرف مؤسساته الخاصة.

وقال رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق، فائز السراج في بيان أمس الاثنين، إن قوات حكومة الوفاق واجهت “جحافل دفعت بها عواصم تظهر لنا الولاء نهارا وتتآمر علينا تحت جنح الظلام”.

ووجه السراج رسالة إلى ما وصفها بـ”العواصم المتآمرة”، قائلا: “أبناؤكم الذين بعثتم بهم ليموتوا في العدوان على أرضنا سنعيدهم لكم في توابيت رفقة وثائقهم الثبوتية، وسنصدر أوامرنا لوزارة الخارجية لتتولى التنسيق في الأمر مع الجهات المعنية”.

وتابع: “مدرعاتكم التي بعثتوها صارت رمادا، وما سلم منها صار في قبضتنا وسنحفظها في متحف الحرب.. ذخائركم التي قتلت أبناءنا، وطائراتكم التي دمرت مدننا، وغطرستكم أيضا، ستحاسبكم عليها شعوبكم قبلنا”.

وتعاني ليبيا انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وبين الغرب حيث المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، برئاسة فايز السراج، وهي الحكومة المعترف بها دوليا إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع سبوتنيك الروسي

عن مصدر الخبر

موقع سبوتنيك الروسي

موقع سبوتنيك الروسي

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يا سراج يا حمار مصر لو عايزه تفشخك تجيبكمن فوق سريرك بلاش العنجهية الفارغه انت كسبت جوله ولم تكسب الحرب أنتظر انت والإخوان وافكرك هتهرب من ليبيا بالنقاب

  • عندما ينسحب ما يسمى الجيش من 7 المدن في 5 الساعات يستسلم قبل طلوع الشمس بل إن ما يسمى جيش سلم دبابات الياته صرفت عليها الإمارات مليارات تسليحه أصبحت هذه الأسلحة بيد خصومه هل يعرف الأنصار حفتر المدن تما سيطرة بدون القتال مقاتلين حفتر لم يطلقوا رصاصة واحدة منهم من استسلم بسهولة بدون القتال منهم من هرب الاختباء في قاعدة الوطية المعركة واحدة تمت كانت في المركز الأمن العام في صرمان لم تدوم الا الربع ساعة على أي الجيش تتكلمون مقاتلين يهربون يسلمون سلاحهم يعني أنهم ضاءعون ليس لهم العقيدة العسكرية القضية العادلة الجيش باطلة يدافعون عنها