اخبار ليبيا الان

الغرياني: أشعر بالشفقة على عقول من فوضوا حفتر لما وصلوا إليه من الضياع والمهانة والاحتقار

بوابة إفريقيا الإخبارية – سامر أبووردة |

01 May, 2020

تعليقا على التفويضات الشعبية والصادرة من القبائل والمكونات الاجتماعية لقائد الجيش الليبي خليفة حفتر، قال المفتي المعزول الصادق الغرياني: “شر البلية ما يضحك، عدنا إلى مسلسل القيادات الشعبية ووفود القبائل التي تتوالى على خيمة القذافي للمبايعة والناس عرايا يرقصون أمامه ويقولون “علمنا يا قائد علمنا”

الغرياني، خلال استضافته من مقر إقامته في اسطنبول على قناة “التناصح” الأربعاء، في برنامج “الإسلام والحياة”، الذي تابعته “بوابة إفريقيا الإخبارية”، تابع: “هذا الذي بدأ به حفتر يعود بنا إلى المربع الأول في الثمانينيات، هكذا كان الأمر”

وأكمل الصادق الغرياني: “بعد هذه المدة الطويلة وهذا الدرس المؤلم الذي عشناه على مدى عقود من حكم القذافي، هل مازالت هناك في بلادنا عقول تؤمن بهذا الكلام وتصدقه، والله هذا شئ في غاية الغرابة”

واستطرد المفتي المعزول قائلا: “إن الإنسان يشعر بالشفقة على عقول هؤلاء الناس لما وصلوا إليه من الضياع والمهانة والاحتقار لأنفسهم، إذا كانوا يريدون أن يخرجوا لمبايعة حفتر بهذه الصورة التي نراها اليوم فلماذا دفعوا الضريبة ودفعوا الثمن من شبابهم من يوم 20 فبراير 2011 من خيرة شباب بنغازي، لماذا خرجوا وقُتلوا؟”

وقال الصادق الغرياني: “أين ساحة المحكمة وأين النخب والمحامين؟، أين الناس الذين كانوا يتكلمون عن الفيدرالية وأين المثقفين الذين كانوا يقضون مضاجع المؤتمر الوطني؟، هل يستخف بهم حفتر إلى هذه الدرجة؟”

ووجه الغرياني حديثه إلى المنطقة الشرقية قائلا: “عليكم أن تراجعوا أنفسكم وتتقوا الله في أنفسكم، إنكم تفعلون فعلا لا يمكن أن يفعله إنسان عنده ذرة من عقل”، مضيفا: “ارجعوا إلى عقولكم هذا الرجل مكانه السجن، تعرفون إجرامه وسجونه ومعتقلاته وما يفعله بكم، ومع ذلك تخرجون ترقصون لتفويضه”

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة افريقيا الاخبارية

بوابة افريقيا الاخبارية

أضف تعليقـك

تعليق

  • اتفه من مسيلمة الكذاب ما فيه فالمعزول الكذاب عميل الإخوان والخوارج يسعى لأن يكون خميني ليبيا وفاته أن ليبيا لا يمكن أن تحكم بولاية الفقيه الدجال فالليبين متدينون بالفطرة ويعرفون الله حق المعرفة وليسوا في حاجة لهرطاقات الآفاق الخرياني ومن على شاكلته فحكم العسكر ولا دولتكم الدينية الفاشية القمعية من أمثال بوكا وبن حميد والزهاوي ودربي والمخزون وبلعم وغويلة وسامي الساعدى وبلحاج وخالد الشريف وعبدالوهاب القايد ……الخ من الجهلاء وتجار الدين .

    م