اخبار ليبيا الان

“أبو سعد”.. من مروج لفتاوى الدم ومتحالف مع “شورى بنغازي” إلى قتيل في “محور وادي الربيع”

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

نعى أحد الفارين من بنغازي، العضو البارز في جماعة الإخوان المسلمين أحمد أبو سعد الذي قتل على يد الجيش الليبي أمس الجمعة في محور وادي الربيع بالعاصمة طرابلس.

وقال خلال جنازة “أبو سعد” مساء أمس الجمعة زاعما: “نعزي أنفسنا قبل أن نعزي آل أبو سعد قبل أهل تاجوراء، نحن مهجري بنغازي ودرنة وأجدابيا (الإرهابيين الفارين من ملاحقات الجيش في تلك المناطق) نحن خسرنا، الحاج أحمد أبو سعد كان الأب والأخ، فعندما تضيق بأهل بنغازي ودرنة وأجدابيا (الإرهابيين الفارين) كانوا يلجؤون إليه، خاصة في تاجوراء، وكان دائم الاتصال بوسام بن حميد وجلال المحزوم وبوكا العريبي”.

وأضاف: “كان من بداية الثورة متواصل، وإلى الآن لم نقدم أي رجل مثله، هذا الرجل قد قام بأشياء يعجز اللسان أن يذكرها الآن، هذا الرجل عظيم هو من رجالات ليبيا، من أحرار ليبيا، الذي قدمه هذا الرجل لم يقدمه أي إنسان، كان يقول نسأل الله أن يلحقني بوسام بن حميد، نسأل الله أن يلحقني ببوكا، نسأل الله أن يلحقني بجلال المخزوم، حتى بفترة من الفترات كان يريد أن يتوجه إلى بنغازي (أي لقتال الجيش) لما الشباب (عناصر تنظيم سورى بنغازي) كانوا في بنغازي، هو والحاج محمد البوسيفي”.

ولفت الرجل إلى أن وسام بن حميد اتصل بسعد طالبا منه الحذر إذا ما خسر الإرهابيون في تنظيم شورى بنغازي المعركة أمام الجيش، فسيصل الجيش إلى طرابلس، مشيدا بما وصفها النظرة الثاقبة للإرهابي “بن حميد”.

وتابع: “هذه التضحيات في سبيل من؟ ليست في سبيل أحد، إنما لرفعة هذه البلد وأهلها لرفعة كلمة الله، وليست كلمة الطواغيت، الذين يعبدون إسرائيل وغيرها”.

وادعى أن سعد تمنى الشهادة منذ 2014، متابعا: “والله كان يبكي في اتصال معه منذ أسبوع ويقول لي الشباب يقتلون (أي عناصر المليشيات في المعارك أمام الجيش)، والناس لا يفعلون شيئا، نقدم أنفسنا وأموالنا وأولادنا وهم في ثبات، نقول له نحن وقود لهذه الحرب لكي نكون أو لا نكون ولكن يجب علينا أن لا نبقى في بيوتنا جب علينا أن نمضي وأن ننصر الحق، يجب أن تعلم أن الحق منصور حتى وإن اجتمعت كافة الدنيا، والله قوافل الشهداء التي نقدمها لن تذهب هباء أبدا، بإن الله تعالى الباطل لن ينتصر أبدا، ونعزي أنفسنا ونعزي أهل تاجوراء وليبيا في هذا البطل”.

ويعد “أبوسعد” أحد أكبر رؤوس الفتنة داخل البلاد، ويتبع تنظيم “الجماعة الليبية المقاتلة” الإرهابي، وكان دائم التحريض على مؤسسات الدولة والجيش الليبي، خدمةً للأجندات الإرهابية، إلى أن قُتل أمس الجمعة خلال المعارك ضد القوات المسلحة بمحور وادي الربيع.

وعُرف عن “أبو سعد” استخدام الدين والمقدسات لتمرير رسائله التحريضية في كلماته ومقولاته لمن يستمعون إليه، وهو صاحب مقولة: “رأيت الملائكة تشيع الشيخ نادر العمراني وتقول يا الله يا الله حفتر عدو الله”.

وكان “أبو سعد” على علاقة بالمفتي المعزول صادق الغرياني، ودائم الظهور على قناته الإعلامية “التناصح”، لترويج فتاوى القتل الإرهابية والتغرير بالشباب، ويروج بأنه يريد اللحاق بالإرهابيين بتنظيم “شورى بنغازي” وسام بن حميد وبوكا العريبي الذي قتل في معارك بنغازي ضد الجيش الليبي عام 2015، ومع ذلك وصفت الأذرع الإعلامية للإخوان “سعد” بأنه رجل حكيم.

وفي هذا الإطار، نعى الإعلامي الموالي للمليشيات التركية جلال القبي “أبو سعد” عبر صفحته على “تويتر” قائلا: “ﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺃﺧﺬ ﻭﻟﻪ ﻣﺎ ﺃﻋﻄﻰ ﻭﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻋﻨﺪﻩ ﺑﺄﺟﻞ ﻣﺴﻤﻰ، ودعت تاجوراء اليوم علم من أعلامها وفارسا من فرسانها ﺍﻟﺸﻴﺦ الشهيد ﺃﺣﻤﺪ أﺑﻮﺳﻌﺪ أﺣﺪ ﺃﻋﻴﺎﻥ ﺭﺟﺎﻝ ﻭﺣﻜﻤﺎﺀ ﺗﺎﺟﻮﺭﺍﺀ، أحد رجال الصلح” على حد ادعائه.

أما المتحدث باسم مليشيات صبراتة عادل بنوير فنعاه بطريقة مختلفة، إذ أعاد ترويج مقطع فيديو لجنازة سعد، نشرها حساب وهمي باسم “أنابيل روبيو” مدعيا: “عندما غردت قبل بضع ساعات عن الشيخ أحمد أبو سعد لم يكن لدي أي فكرة عن مدى شهرته وشعبيته، لقد عرفته للتو على أنه روح لطيفة ورقيقة اعتدت أن ألتقي بها يوم الجمعة في الساحة، من الجيد أن أرى غريزتي عنه صحيحة، من الواضح أنه رجل محبوب حقًا”.

وكان من أبرز الباكين على “أبو سعد”، القيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة سامي الساعدي، إذ نشر عبر صفحته على “فيسبوك” تدوينة، قال خلالها: “في هذا اليوم المبارك وفي هذا الشهر المبارك، اختاره الله ليكون من الشهداء بإذن الله، وبقصف عصابات حفتر، الذي لم يراعِ أي حرمة لدين ولا وطن ولا شعيرة ولا عرف” على حد زعمه.

#بالفيديو| أحد الفارين من بنغازي يؤكد أن العضو البارز في جماعة الإخوان المسلمين ” أحمد أبو سعد”

#بالفيديو| أحد الفارين من بنغازي يؤكد أن العضو البارز في جماعة الإخوان المسلمين ” أحمد أبو سعد” الذي قتل على يد الجيش أمس الجمعة في محور وادي الربيع، كان داعما لمجلس شورى ثوار بنغازي، وكان على تواصل مباشر مع وسام بن حميد وبوكا العريبي وجلال المخزوم #الساعة24 #الغزو_التركي

Gepostet von ‎الساعة 24‎ am Samstag, 2. Mai 2020

الوسوم

أحمد أبو سعد الجماعة الليبية المقاتلة جلال القبي سامي الساعدي شورى بنغازي عادل بنوير محور وادي الربيع

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • اهل تاجوراء براء من هذا الزنديق أين أنتم من تاجوراء وأهل تاجوراء منذ دخولكم بين الإشراف ترتو فى الارض فسادا من السرقة إلى القتل وسياتى اليوم تدفعون ثمن جرائم أيديكم