اخبار ليبيا الان

الغرابلي: على حكومة الوفاق العمل بجدية لتحرير معسكر اليرموك وقصر بن غشير

ليبيا – قال رئيس المجلس العسكري صبراتة المنحل بقرار من السراج الطاهر الغرابلي إن الأمور الميدانية لمسلحي الوفاق تسير وفق خطة محكمه بدليل التقدمات التي حدثت خلال الأيام الماضية، مشيراً إلى أن تكون التقدمات مدروسة أفضل من أن تكون متسرعة.

الغرابلي أشار خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا وتمولها قطر أمس السبت وتابعته صحيفة المرصد إلى أن شارع المطبات يؤدي لمعسكر اليرموك مباشرة وسيختصر الطريق، مؤكداً على ضرورة تقليل الخسائر على الأرض والأرواح في صفوف مسلحيهم.

وأضاف زاعماً :” هذا ما يؤرق الموجودين على قيادة الغرفة القذائف التي تسقط على المدنيين تؤرق وندرك جيداً أن جزء من الارض التي تنطلق منها القذائف هي معسكر اليرموك وبتحرير اليرموك والقاء على العصابات الموجودة فيه سيتم كف الأذى عن كثير من مناطق طرابلس المدنية، ربما ستبقى القذائف والجراد يتم القضاء عليها بتحرير قصر بن غشير لذلك لا بد من العمل بجدية وحكمة عسكرية”.

وقال أن القوات الموجودة الآن مع “حفتر” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر) من وصفهم بـ” الجنجويد ومقاتلين من بقايا الجيش السوداني وقوات الفاغنر الروسية وخبراء من الجيش الروسي ” (القوات المسلحة الليبية) وهؤلاء يمتلكون خبرة ودراية للمعلومات العسكرية التي نحن لا بد الآن من خبرائنا العسكريين والأركانات الموجودة وضباط الجيش ابداء إدراكهم لهذا العمل حسب تعبيره.

وطالب في ختام حديثه بضرورة بذل المزيد من الجهد لإدارة ما وصفها بـ”المؤسسة العسكرية بحكومة الوفاق” (مسلحي الوفاق المدعومين بعدد من المعاقبين دوليا والمطلوبين محليا والمرتزقة السوريين) بصفة عامة واستنهاض الخبرة الموجودة والدراسات وتكثيف المعلومات والقوة للقضاء على ماوصفه بـ”العدو” (القوات المسلحة الليبية).

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية

صحيفة المرصد الليبية

أضف تعليقـك

تعليقات

  • رحموا علي الذي تطوع واهداكم هدنه من طرفه هو فقط وتوقف عن قصفكم حتي رتبتم في صفوفكم واستقبلتم أسلحه متنوعه فالحق يقال بعد هذا الهدنه التعيسه لقد بَعُدّت الشُقّه بين الجيش وبين احراز النصر بسبب الهدنه والغاءه منطقة حظر الطائران فبدل ماكانت مطارات المليشيات معطله بسبب الحظر إلا ان الجيش رفع الحذر واصبحت تستعمل في المطارات في تنزيل الاسلحه والجيش يتفرج ويعد لها كم رحله قامه من تركيا في اليوم الواحد فكانت المعلومات التي تردني من داخل ليبيا تفيد بأن المليشيات منهاره وعلي وشك أعلان الهزيمه والأستسلام للجيش فلم يستغل الجيش هذه الفرصه ويمارس الضغط المتواصل عليها للاسراع بأعلانها الاستسلام بل أعلن الجيش مالم يكن في الحسبان فقد اعلن الجيش الهدنه من طرف واحد ومنح بذلك المليشيات فرصه للتعافي فأين جيشنا من المعلومه التي تقول اول خطوه علي طريق احراز النصر هي معرفة أمكانيات العدو ثم الحد من أستزادتها ثم الحد من تطورها للأفضل فهل جيشنا حد من أستزادت المليشيات لقوتها أو حد من تطورها وثمة سؤال يطرح نفسه كيف لجيش كان يملك السيطره الجويه علي كامل الغرب الليبي أليس كان من الاجدر به تعطيل مهابط المطارات التي تقع تحت سيطرة المليشيات حتي لا تستخدمها المليشيات في أستقبال الدعم القطري والتركي ولكن الجيش تساهل في التعامل مع مطارات التشكيلات الارهابيه واليوم تحول الجيش من مسدد الضربات الي تلقيها  ومن يريد منكم ان يغطي عين الشمس بالغبال هذا شئ آخر وتفضل غطي فالغبال عندك وذاك هي الشمس أمامك غطي بحيل جهدك وغطي بحيل ما تقدر

  • عايش فى غيبوبة واوهام فلا يمكن لشوية صراصير من مرتزقة حريم الشام الفارين من الاسد ان تهزم اسود الصحراء اصحاب الارض والمدعومين من اهالى طرابلس اتفوووووه عليك غبى اخوانك فى مصر فكروا بنفس الغباوة والنتيجة مرشدكم العام فى السجن مع الشاطر خيرت وانتم فى الطريق ياحمار على مدار عام فشلتم فى دخول المطار ودخلتم المصيدة 30 مرة

  • يااخ زيدان تاكد من نصر الجيش الوطنى بسبب غباوة الخوان اولا ثم بسواعد ابنائه فالغرور بداية الهزيمة والتواضع مفتاح النصر ففى مصر فى حرب 5 يونيو كان الجيش المصرى يتوعد بالقاء اسرائيل فى البحر وكنت تجد مكتوب على المواصلات الى تل ابيب حتى كنت اظن ان تل ابيب فى اخر الشارع وفى اول يوم الحرب كان المذيع احمد سعيد من نوعية قنونو يقول اسقطنا سبعين طائرة للعدو وكانت اوهام انتهت بالهزيمة اما فى حرب اكتوبر فاعتمدت على الخداع والدهاء واحترام قدرات العدو وتم التقدم فى ست ساعات وانهار الاحتلال الاسرائيلى وبعد قبول الهدنة قامت اسرائيل بالتقدم شرق القناة الى السويس ووصلت الى طريق القاهرة السويس ومع ذلك لا يستطيعوا دخول القاهرة لانهم سيهلكوا بداخلها فكذلك المليشيات كلما وسعت مساحة الارض تشتتهم ولانهم مليشيات دخولهم فى حرب نظامية افضل للجيش من حرب الشوارع لهذا يعتمد الجيش الوطنى على جر المليشيات وقتل اكبر عدد منهم ونجحت من قبل فجلبوا المرتزقة ولكن قتل اعداد كبيرة منهم مع الوقت سيصلوا الى حالة الانهيار فالمهم حاليا استنزاف المليشيات ونراهم الان يهددون المرتزقة السوريين للسفر بالاكراه ولكن فى النهاية يقاتلوا من اجل المال عكس من يقاتل دفاعا عن ارضه وعرضه حتما سينتصر

  • ومنذ 4 أبريل/نيسان 2019، تشن قوات حفتر، المدعومة من دول إقليمية وأوروبية، هجوما متعثرا للسيطرة على العاصمة طرابلس