اخبار ليبيا الان عاجل

الإعلام الحربي يكشف اهداف عملية طيور الأبابيل

قناة ليبيا 24
مصدر الخبر / قناة ليبيا 24

أكدت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش اليوم الخميس أن عملية طيور الأبابيل التي أطلقها الجيش أمس الأربعاء تهدف لتحرير ليبيا من العدوان التركي والإرهاب الموالي له. 

وأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش اليوم الخميس شن سلاح الجو غارات استهدفت الكلية الجوية مصراتة مضيفة أن الغارات أعقبها سماع إنفجارات عنيفة متتالية من داخل الكلية.

كماأعلنت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش اليوم الخميس تدمير سلاح الجو مخازن للذخيرة وهوائيات ومدرجا للطائرات المسيرة التركية بمدينة زوارة. 

وكان الناطق باسم القائد للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، قد أعلن مساء الأربعاء، إطلاق عملية جديدة باسم ” عملية طيور أبابيل” ضد قوات الوفاق دون أن يحدد أهدافها. 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع قناة ليبيا 24

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا 24

قناة ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • يوجد فرق بين التدخل التركي والتدخل المصري –
    منطقيا :-
    التدخل الحكومة التركية جاء بشكل مشروع ومن الباب مع الحكومة المعترف بها دوليا واقليميا .
    ولم يكن تدخل مبني على احتلال او شيء من هذا القبيل –
    وكان التدخل التركي فقط لبحث توازن القوى الداخلية في ليبيا . وهو تدخل محدود – بعد المواقف السلبية والخانع والتراجع من العديد من حكومات الدول العربية العميلة التي نصبت على شعوبهم قسرا في مايسمى الربيع العربي بعد اغتيال الرءيس الشرعي المصري الشهيد مرسي وتخاذل الرءيس السوداني البشير وعمالة الاْردن وطغيان بشار الأسد وعمالة بعض دول الخليج قطر والسعودية – في رفضهم التعاون مع الحكومة المعترف بها دوليا . والتي تحتوي على علماء استراتيجين ويبحثون في أمور بلادهم بما يقتضيه العرف وألقانون والدين – بحماية مسؤلياتهم وأماناتهم التي وكُلُوا بها .
    التدخلات البرلمانية يعتبر البرلمان جسم مرفوض في الهيكلة الليبية لامر بسيط – لان معظم أعضاءه فقط يطالبون بالحماية الدستورية الاحتكارية والتي لا يمكن تكوينها داخل مجتمع متحضر مثل المجتمع الليبي بجميع شراءحه –
    فيمكن استبدال ما يسمى البرلمان بجسم يمكن قبوله داخل المجتمع الليبي مثل – موتمر التشريعي الاسلامي والذي يضم كوادر المجتمع المدني بعيدا عن اي احزاب متنازعة / والمؤتمر يتكون من / المحاميين والقضاء والأطباء والأساتذة والمثقفين وعلماء الدين الشرعي الاسلامي – وإدارات الشءون الاجتماعية والرقابية والشءون الخارجية والاقتصادية – والخريجين واصحاب المهن – والعسكريين المتقاعدين والامن العام الخاص بالبلديات والاعلام المحلي والثقافي .
    – في هكذا ظروف لا يستطيع الشعب الليبي ان يعول على اجسام مشبوهة تحاول سرقة الصلاحيات ولا تستطيع ادارة نفسها لتكون جزء من الدولة .
    وخاصة في تربص دول تحاول بكل امكانياتها ان تَخَلَّق أزمة لا نهاية لها في البلاد – فلنكن واقعيين / لكل شيء حدود وخاصة بعد ازهاق حياة مدنيين ابرياء بالعمل العسكري في سبيل اتباث وجهات نظر – ..!!!!
    فالجميع في قارب واحد اذا اختلفتم فيه فلا يستطيع ان يقوده احد وسيغرق بالجميع . فالمسألة مسالة حماية الوطن والمحافظة على مقدراته وتثقيف أهله ووضعهم على الطريق الصحيح وحمايتهم من اي تهورات غير محسوبة لا تصل بهم الى نتيجة .

    • The National Accord Government of Tripoli complains and argues the World only when they lose the battle. Current Tripoli Government does not care about the civilians , the government supports the Turkish terrorism in Libya

    • Cry ya little fart and slave and if you understand the damn Turks they have no friends where they became more than brothers & sisters with ISIS to destroy Syria & the Kurds ya little fart.
      They found one of their own(leftovers) and was given a piece of chocolate and signed the Ultimate Treason Act to sell our land & pay a lot of $$$Petro$$$ to the buyer ya little Turkish Slave. There is no official government ya coward only; Brother/Sister-bloody-top criminal- hood, so very rotten Misratees & Syrians- drug addicts & Chadian-electric cables thieves & other ugly dogs like you ya little fart
      Feel the blazing fires ya ultimate coward & rotten sewage rat
      The sons of Omar AlMukhtar never lose ya coward & facts twister

  • انتم سابقون فى الكذب بطريقة ساذجة فالتدخل التركى احتلال وجلب نفايات بشرية من سوريا جريمة حرب فاذا كان الكبير يرفض توقيع السراج ويطلب منه توقيع كل اعضاء المجلس الرئاسى التسعة فما بالك بتوقبع اتفاقية مع اى دولة تحتاج اضافة لذلك موافقة البرلمان بغض النظر عن انتهاء اتفاقية الصخيرات منذ اكثر من سنتين ودفنت فى جنازة شعبية ببنما ولى الامر الشرعى لليبيا هو رئيس البرلمان بصفته اعلى سلطة منتخبة فى البلاد وهو القائد الاعلى للجيش الوطنى ومعترف به دوليا وقائد الجيش معين بقرار من البرلمان بنصاب قانونى ببنما السراج وحكومته رفضهم نواب ااشعب وبالتالى فهم مغتصبون للسلطة
    ومن حق مصر ان تدعم الجيش الوطنى المدعوم من الشعب والقبائل الليببة طبقا لاتفاقية الدفاع العربى المشترك وردا لجميل الجيش الليبى ومشاركته فى حرب اكتوبر بقيادة خليفة حفتر الحاصل على وسام نجمة سيناء اعلى وسام فى مصر ولكن حتى الان لم يطلب المشير دعم مصرى مباشر ووقتها مسافة السكة صغيرة لحسم المعركة فالامن القومى المصرى والليبى واحد شين دخل تركيا بلييبا فهى بعيدة وليست عربية ولا افريقية بل كلبة لبنى صهيون اسياد الخوان

  • مصير الخوان فى كل مكان هو السجون او القبور بعيشون فى اوهام الترامادول حتى يصطدموا بالواقع ان المتغطى باردوغان عريان اوهمهم بان شوية صراصير سيقفوا امام الاسد فرأينا غضب الجيش الوطنى مزلزل فى معقلهم الرئيسى فى مصراطة اصابهم الهلع بعد ان تصوروا ان منظومة دفاع جوى توقف انتاجها فى امريكا منذ عشرين سنة يمكن ان تتصدى لطائرات الجيل الرابع تقصف بدقة من مسافات بعيدة لدرجة انهم لا يعرفون من قصفهم وتصورا انها الغام ولعت بفعل الحرارة كلام عيال صغار

  • الاخوانى بلا عقل يتباهى مرشده بانه يعامله كالميت فى يد مغسله ويرفعون شعارات غبية يقولوا القرآن دستورنا ويطبقوا كل صفات المنافقين واليهود الواردة بالقرآن حرفيا بدلا من ان يبتعدوا عنها فقلوبهم كالحجارة او اشد قسوة ويامرون بالمنكر وينهون عن المعروف قال تعالى :-
    الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنْكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ٦٧ وَعَدَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُقِيمٌ ٦۸ كَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْكُمْ قُوَّةً وَأَكْثَرَ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلَاقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلَاقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ بِخَلَاقِهِمْ وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ
    فالقرآن الكريم ليس مثل الدستور فالدستور كلام ناقص من صنع البشر وقابل للتعديل بينما القرآن الكلام الله نصفه بما وصفه الله هدى ورحمة للناس فالقرآن هدانا للطريق المستقيم غير المغضوب عليهم من اليهود واخوانهم المفلسين ولا الضالين امثال المعتوه اردوغان حيث سيفتح المسلمون اسطنبول اخر الزمان بما فيها من دعارة وارهاب وكلاب مسعورة يمكن تقسيم الأحاديث الواردة في فتح ” القسطنطينية ” – وهي مدينة ” إسطنبول ” اليوم – إلى ثلاثة أقسام :

    القسم الأول : الأحاديث الصحيحة

    الحديث الأول :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ الرُّومُ بِالْأَعْمَاقِ أَوْ بِدَابِقٍ ، فَيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ جَيْشٌ مِنَ الْمَدِينَةِ ، مِنْ خِيَارِ أَهْلِ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ ، فَإِذَا تَصَافُّوا ، قَالَتِ الرُّومُ : خَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الَّذِينَ سَبَوْا مِنَّا نُقَاتِلْهُمْ . فَيَقُولُ الْمُسْلِمُونَ : لَا ، وَاللهِ لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِخْوَانِنَا . فَيُقَاتِلُونَهُمْ ، فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ لَا يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ أَبَدًا ، وَيُقْتَلُ ثُلُثُهُمْ ، أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عِنْدَ اللهِ ، وَيَفْتَتِحُ الثُّلُثُ ، لَا يُفْتَنُونَ أَبَدًا ، فَيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْغَنَائِمَ ، قَدْ عَلَّقُوا سُيُوفَهُمْ بِالزَّيْتُونِ ، إِذْ صَاحَ فِيهِمِ الشَّيْطَانُ : إِنَّ الْمَسِيحَ قَدْ خَلَفَكُمْ فِي أَهْلِيكُمْ ، فَيَخْرُجُونَ ، وَذَلِكَ بَاطِلٌ ، فَإِذَا جَاءُوا الشَّأْمَ خَرَجَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يُعِدُّونَ لِلْقِتَالِ ، يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ ، إِذْ أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ ، فَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَمَّهُمْ ، فَإِذَا رَآهُ عَدُوُّ اللهِ ذَابَ كَمَا يَذُوبُ الْمِلْحُ فِي الْمَاءِ ، فَلَوْ تَرَكَهُ لَانْذَابَ حَتَّى يَهْلِكَ ، وَلَكِنْ يَقْتُلُهُ اللهُ بِيَدِهِ ، فَيُرِيهِمْ دَمَهُ فِي حَرْبَتِهِ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2897) من طريق سليمان بن بلال ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه .

    الحديث الثاني :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( سَمِعْتُمْ بِمَدِينَةٍ جَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَرِّ وَجَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَحْرِ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، يَا رَسُولَ اللهِ . قَالَ : لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَغْزُوَهَا سَبْعُونَ أَلْفًا مِنْ بَنِي إِسْحَاقَ ، فَإِذَا جَاءُوهَا نَزَلُوا ، فَلَمْ يُقَاتِلُوا بِسِلَاحٍ وَلَمْ يَرْمُوا بِسَهْمٍ ، قَالُوا : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ ، فَيَسْقُطُ أَحَدُ جَانِبَيْهَا الَّذِي فِي الْبَحْرِ ، ثُمَّ يَقُولُوا الثَّانِيَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيَسْقُطُ جَانِبُهَا الْآخَرُ . ثُمَّ يَقُولُوا الثَّالِثَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيُفَرَّجُ لَهُمْ ، فَيَدْخُلُوهَا فَيَغْنَمُوا ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْمَغَانِمَ إِذْ جَاءَهُمُ الصَّرِيخُ ، فَقَالَ : إِنَّ الدَّجَّالَ قَدْ خَرَجَ ، فَيَتْرُكُونَ كُلَّ شَيْءٍ وَيَرْجِعُونَ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2920) .

    الحديث الثالث (موقوف):

    عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيَّ ، صَاحِبَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ وَهُوَ بِالْفُسْطَاطِ [الخيمة] فِي خِلَافَةِ مُعَاوِيَةَ ، وَكَانَ مُعَاوِيَةُ أَغْزَى النَّاسَ الْقُسْطَنْطِينِيَّةَ . فَقَالَ : ( وَاللهِ لَا تَعْجِزُ هَذِهِ الْأُمَّةُ مِنْ نِصْفِ يَوْمٍ [من أيام الله] إِذَا رَأَيْتَ الشَّامَ مَائِدَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ ، فَعِنْدَ ذَلِكَ فَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ ) [مائدة رجل واحد] أي : من المسلمين ، وذلك بأن يكون أميراً فيه ، والمراد إذا كان أمير الشام من المسلمين .

  • الطيران السورى حاليا بلا عمل .طالما ان اردوغان ينقل المرتزقة من سوريا فلماذا لا نحضر الطيران السورى ببراميله المتفجرة ليحاربوهم فى ليببا فهم عدو مشترك وبالطبع لا يستطيع ان احد ان يعاقب الاسد وفى المقابل نصدر له النفط من شرق البلاد مقابل السلاح والطائرات ومنظومات دفاع جوى وصواريخ ارض ارض وارض بحر لضرب السفن التركية والغام بحرية

  • وبالمناسبة لا يعرف الشباب الليبى انه كان هناك اتحاد جمهوريات عربية يجمع بين سوريا ومصر وليبيا ايام القذافى وانضم اليه السودان ايام نميرى وكان العالم شبيه بعلم مصر ولكن بدل النسر كان صقر قريش الاصفر رمز الجيش الوطنى حاليا !!!