اخبار ليبيا الان

تمهيدًا لمحاكمتهم .. قوات الجيش الوطني تسلم مجموعة ثانية من أسرى المرتزقة السوريين إلى سوريا

اخبار ليبيا 24
مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات  

أعلنت قيادة الجيش الليبي، أمس الإثنين، أن مجموعة ثانية من المرتزقة الإرهابيين السوريين الذين تم أسرهم في طرابلس سيعودون إلى سوريا .

وقال الحساب الرسمي لعملية الكرامة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أنهم سيعودون لمحاكمتهم في سوريا على جرائمهم، مشيرًا إلى أن ذلك جزء من الاتفاق الذي وقعته الحكومة الليبية والجمهورية العربية السورية.

وقعت الحكومة الليبية في الأول من مارس الماضي، في العاصمة السورية دمشق، مذكرة تفاهم مع الجانب السوري بشأن إعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية وتنسيق مواقف البلدين في المحافل الدولية .

واستقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين السوري وليد المعلم، وفداً برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الخدمات عبد الرحمن الأحيرش، ووزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة المؤقتة عبد الهادي الحويج، والمكلف بتسيير وزارة الدفاع اللواء يونس فرحات.

وعقب اللقاء جرى التوقيع على مذكرة تفاهم بين وزارة الخارجية والمغتربين السورية ووزارة الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية بشأن إعادة افتتاح مقرات البعثات الدبلوماسية والقنصلية.

وأوضحت أن المذكرة “ستنسق على وجه الخصوص بشأن مواجهة التدخل والعدوان التركي على البلدين، وفضح سياسات أنقرة التوسعية والاستعمارية بالإضافة إلى العمل على تعزيز التعاون في كل المجالات”.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء عن ارتفاع تعداد القتلى في صفوف المقاتلين السوريين الموالين لأنقرة في ليبيا.

وقال المرصد السوري أن 279 مقاتلاً، بينهم 13 طفلاً دون سن الـ 18 قتلوا في ليبيا، جراء مشاركتهم في المعارك إلى جانب حكومة الوفاق ضد الجيش الليبي.

وأعلن المرصد أمس الإثنين، عن مقتل 11 من المقاتلين السوريين في ليبيا، وهم من فصائل “لواء المعتصم وفرقة السلطان مراد ولواء صقور الشمال والحمزات وسليمان شاه” التابعين “للجيش الوطني السوري” الموالي لأنقرة.

وأشار المرصد إلى أن هؤلاء قتلوا خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا.

وفي حصيلة لأعداد المقاتلين السوريين في ليبيا، قال المرصد أن دفعة جديدة تتألف من نحو 260 “مرتزقاً” وصلوا إلى ليبيا، ليبلغ تعداد المقاتلين السوريين المتواجدين في ليبيا إلى أكثر من 8510، بينهم عناصر غير سورية، فيما يتواجد نحو 3450 آخرين في معسكرات التدريب في تركيا.

وكشفت مصادر أن نحو 120 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 16 و 18 عاماً، جندتهم تركيا والفصائل الموالية لتركيا باتوا في ليبيا، بعد إغراءات مالية واستغلال لوضعهم المعيشي السيء، حيث وعدت أنقرة بدفع راتب ألفي دولار لهم مقابل كل شهر يقضونه في ليبيا.

يشار إلى أن تركيا تجاهلت الحظر الدولي المفروض على ليبيا في توريد السلاح، ودأبت على إرسال السلاح والمرتزقة والجنود الأتراك إلى طرابلس للقتال بجانب حكومة الوفاق.

ويثير التدخّل التركي العسكري في ليبيا حفيظة نسبة كبيرة من الشارع التركي الذي ينتقده، ويطالب أردوغان بسحب الجنود الأتراك من ليبيا، وعدم تقديمهم قرابين من أجل تمرير سياساته هناك.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24

اخبار ليبيا 24

أضف تعليقـك

تعليق

  • من يفر من اسد سوريا ويفلت من القتل على يد اسود ليبيا ويتم اسره يتم ارساله لاسد سوريا ليسلخوه وينفخوه بمعرفتهم ويستخرجوا منهم كنز ثمين من المعلومات