اخبار ليبيا الان

“دردور”: أردوغان “صديق الليبيين الأحرار” مرّغ أنف اليونان في التراب وهاجم الملحد “ماكرون”

صحيفة الساعة 24
مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

سخر فرج دردور، والذي تقدمه قنوات “الإخوان” بوصفه “محلل سياسي وباحث”، من إعلام الكرامة ووصفهم أنهم أقل فهما من “الحمير”، مقللا من أهمية دور الفرقاطة اليونانية في مياه المتوسط والتي ستواجه تركيا في ليبيا.

وزعم “دردور”، على حسابه الشخصي بموقع “فيسبوك” بقوله: “عندما يجتمع الجهل والغباء، فإن (فروخ) اعلام الكرامة توالدوا من رحمهما…..!! غباء اسطبل اعلام الكرامة – مع احترامي لكم – اقل من فهم الحمير التي تستطيع العودة الى مربطها”.

وادعى “دردور” أن تركيا “مرغت” أنف اليونان في التراب وذلك بقوله: “فهم يتحدثون عن فرقاطة يونانية ستواجه تركيا في ليبيا، فهل يعلم هذا الاسطبل أن اليونان دولة حدودية مع تركيا التي مرغت أنفها في التراب، عندما تشتكي كل يوم لحلف الناتو بان الطائرات الحربية التركية تحوم في سمائها، وحين وقعت تركيا اتفاقية بحرية مع ليبيا طردت اليونان السفير الليبي التابع لحكومة “السراج” وأرسلت سفير جديد لتركيا”.

وفي تجاهل للمذبحة الأرمينية الكبرى التي ارتكبتها الدولة العثمانية وراح ضحيتها قرابة المليون ونصف مليون أرمني، أشاد “دردور” بتصريحات الرئيس التركي أردوغان تجاه الرئيس الفرنسي ماكرون، والتي قال فيها “أنت صغير لا تعلم أن أجدادك قتلوا مليون ونصف مليون مواطن جزائري وأكثر من 800000 ألف في رواندا بصور خارجة عن نطاق افنسانية ومثلك لا يعطينا نصائح فأمتنا حكمت ثلاث قارات ولم تعتدي على أحد فعليك دراسة التاريخ قبل مخاطبتنا” في إشارة إلى فرنسا.

وادعى “دردور” أن الشعب الفرنسي أصبح يهاجم “ماكرون” بسبب دعمه للمليشيات في ليبيا في إشارة منه للقوات المسلحة، بقوله “اما فرنسا فهذا رد أردوغان على ماكرون الذي صار يهاجمه شعبه بسبب دعمه للمليشيات القبلية الجاهلية التي تقصف المدنيبن في طرابلس. فهل يصدق أحد أن شعب متحضر مثل الفرنسي، سوف يدعم الجهل والتخلف الذي يقوده حفتر..!! وهذا رد المسلم أردوغان صديق الليبيين الأحرار على الملحد ماكرون حليف عبيد الكرامة المتخلفين..”.

يذكر أن تركيا ارتكبت إبادة جماعية بحق الشعب الأرميني، وقامت بأعمال إجرامية بحق شعب الأرمن من الحرق والقتل العمد والترحيل القسري وغيرها من الأعمال الإجرامية المنافية لكل الشرائع السماوية، وراح ضحيتها أكثر من مليون ونصف المليون مواطن أرميني.

 

الوسوم

إعلام الكرامة الفرقاطة اليونانية تركيا فرنسا ليبيا ماكرون

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك

تعليقات

  • They are keenly vivid Falcons & Lions sacrificing their lives to purify the homeland-(musk soil )from the diseased Turks & their slaves, Misratee(Sherkess) where Misrata is now the main hub for all forbidden acts/events and drinks to cater for the diseased Turks, Qatari, Chadians, Syrians, & Italians
    Its appears that you were made in a tube and the donor was a DONKEY since you appear & talk based on a DONKEY kinship

  • ﻻنك متخلف عقليا وعايش فى كوكب زحل نتيجة تعاطى الترامادول تعالى اقول لك من كسر انف اردوغان وباادلة موثقة وليس كلام بغبغان مثلك :-
    1- ترامب عندما قال له لا تكن احمق والا دمرت اقتصادك بتغريدة
    2- بوتن عندما استدعاه لموسكو عقب تهديداته الجوفاء باعادة احتلال المدن التى حررها الجيش السورى ولطعه على الباب مع الوفد المرافق له حتى حضر متأخرا عن موعده عمدا ليذله ثم زاد فى السخرية منه بان وضع صورة بينهم فى الاجتماع لملكة روسية هزمت الدولة العثمانية .
    3- السيسى قاهر الاخوان والذى كسر انفه بدفن مرسى ورفض اى اعادة كشف طبى عليه وحبس مرشد عام الاخوان ونائبه الشيطان وعقل الاخوان المفكر خيرت الشاطر وشوية رؤوس خرفانية معاهم هدية
    4- حفتر حفر قبر اردوغان ويستعد من الان للدفن فى تركيا مع انهيار اقتصادى وشيك وثورة جياع وبدلا من ان ينتظر اردوغان خبر سار وصله ثلاث حالات انكسار اثبتت ان اكار حمار واحدة فى الودية واثنين فى معقل الاتراك فى مصراته ومعتيقة والمضحك ان اكار وزير دفاع المعتوه اثبت للجميع انه كذاب غبى جدا فهو ينكر ماثبت صحته فى داخل تركيا من مقتل جنود اتراك فكيف ينكر مقتل جنود مع اعتقال صحفيين بتهمة نشر اسماء جنود اتراك دفنوا سرا وكان يطلب لهم جنازات عسكرية وبالطبع دفن ستون جنديا تركيا سرا فى تركيا ولولا القمع وتسييس القضاء لكانت فضيحة اردوغان بجلاجل ولكن نهايته السوداء تقترب

  • دردور هذا الدلدول اتفه من اى بربور فهو يعيش تحت اقدام نجسة فى ارض الدعارة التركية فى اسطنبول ارض الكفر والضلال حيث سيفتحها المسلمون اخر الزمان بالتهليل والتكبير فكيف عرف رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ اكثر من 1400 سنة ان اسطنبول ستكون اخر الزمان معقل الضالين والمغضوب عليهم من حثالة المجتمعات وانها ارض كفر انها اعجاز نبوى شريف
    يمكن تقسيم الأحاديث الواردة في فتح ” القسطنطينية ” – وهي مدينة ” إسطنبول ” اليوم – إلى ثلاثة أقسام :

    القسم الأول : الأحاديث الصحيحة

    الحديث الأول :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَنْزِلَ الرُّومُ بِالْأَعْمَاقِ أَوْ بِدَابِقٍ ، فَيَخْرُجُ إِلَيْهِمْ جَيْشٌ مِنَ الْمَدِينَةِ ، مِنْ خِيَارِ أَهْلِ الْأَرْضِ يَوْمَئِذٍ ، فَإِذَا تَصَافُّوا ، قَالَتِ الرُّومُ : خَلُّوا بَيْنَنَا وَبَيْنَ الَّذِينَ سَبَوْا مِنَّا نُقَاتِلْهُمْ . فَيَقُولُ الْمُسْلِمُونَ : لَا ، وَاللهِ لَا نُخَلِّي بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ إِخْوَانِنَا . فَيُقَاتِلُونَهُمْ ، فَيَنْهَزِمُ ثُلُثٌ لَا يَتُوبُ اللهُ عَلَيْهِمْ أَبَدًا ، وَيُقْتَلُ ثُلُثُهُمْ ، أَفْضَلُ الشُّهَدَاءِ عِنْدَ اللهِ ، وَيَفْتَتِحُ الثُّلُثُ ، لَا يُفْتَنُونَ أَبَدًا ، فَيَفْتَتِحُونَ قُسْطَنْطِينِيَّةَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْغَنَائِمَ ، قَدْ عَلَّقُوا سُيُوفَهُمْ بِالزَّيْتُونِ ، إِذْ صَاحَ فِيهِمِ الشَّيْطَانُ : إِنَّ الْمَسِيحَ قَدْ خَلَفَكُمْ فِي أَهْلِيكُمْ ، فَيَخْرُجُونَ ، وَذَلِكَ بَاطِلٌ ، فَإِذَا جَاءُوا الشَّأْمَ خَرَجَ ، فَبَيْنَمَا هُمْ يُعِدُّونَ لِلْقِتَالِ ، يُسَوُّونَ الصُّفُوفَ ، إِذْ أُقِيمَتِ الصَّلَاةُ ، فَيَنْزِلُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَأَمَّهُمْ ، فَإِذَا رَآهُ عَدُوُّ اللهِ ذَابَ كَمَا يَذُوبُ الْمِلْحُ فِي الْمَاءِ ، فَلَوْ تَرَكَهُ لَانْذَابَ حَتَّى يَهْلِكَ ، وَلَكِنْ يَقْتُلُهُ اللهُ بِيَدِهِ ، فَيُرِيهِمْ دَمَهُ فِي حَرْبَتِهِ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2897) من طريق سليمان بن بلال ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة رضي الله عنه .

    الحديث الثاني :

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( سَمِعْتُمْ بِمَدِينَةٍ جَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَرِّ وَجَانِبٌ مِنْهَا فِي الْبَحْرِ ؟ قَالُوا : نَعَمْ ، يَا رَسُولَ اللهِ . قَالَ : لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَغْزُوَهَا سَبْعُونَ أَلْفًا مِنْ بَنِي إِسْحَاقَ ، فَإِذَا جَاءُوهَا نَزَلُوا ، فَلَمْ يُقَاتِلُوا بِسِلَاحٍ وَلَمْ يَرْمُوا بِسَهْمٍ ، قَالُوا : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ ، فَيَسْقُطُ أَحَدُ جَانِبَيْهَا الَّذِي فِي الْبَحْرِ ، ثُمَّ يَقُولُوا الثَّانِيَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيَسْقُطُ جَانِبُهَا الْآخَرُ . ثُمَّ يَقُولُوا الثَّالِثَةَ : لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَاللهُ أَكْبَرُ . فَيُفَرَّجُ لَهُمْ ، فَيَدْخُلُوهَا فَيَغْنَمُوا ، فَبَيْنَمَا هُمْ يَقْتَسِمُونَ الْمَغَانِمَ إِذْ جَاءَهُمُ الصَّرِيخُ ، فَقَالَ : إِنَّ الدَّجَّالَ قَدْ خَرَجَ ، فَيَتْرُكُونَ كُلَّ شَيْءٍ وَيَرْجِعُونَ ) رواه مسلم في ” صحيحه ” (2920) .

    الحديث الثالث (موقوف):

    عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيَّ ، صَاحِبَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنَّهُ سَمِعَهُ يَقُولُ وَهُوَ بِالْفُسْطَاطِ [الخيمة] فِي خِلَافَةِ مُعَاوِيَةَ ، وَكَانَ مُعَاوِيَةُ أَغْزَى النَّاسَ الْقُسْطَنْطِينِيَّةَ . فَقَالَ : ( وَاللهِ لَا تَعْجِزُ هَذِهِ الْأُمَّةُ مِنْ نِصْفِ يَوْمٍ [من أيام الله] إِذَا رَأَيْتَ الشَّامَ مَائِدَةَ رَجُلٍ وَاحِدٍ وَأَهْلِ بَيْتِهِ ، فَعِنْدَ ذَلِكَ فَتْحُ الْقُسْطَنْطِينِيَّةِ ) [مائدة رجل واحد] أي : من المسلمين ، وذلك بأن يكون أميراً فيه ، والمراد إذا كان أمير الشام من المسلمين .